رئيس التحرير: عادل صبري 11:03 مساءً | الجمعة 16 نوفمبر 2018 م | 07 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

مصدر قضائي: الصراع بين وزير العدل والزند وراء الإطاحة بمساعديه

مصدر قضائي: الصراع بين وزير العدل والزند وراء الإطاحة بمساعديه

الحياة السياسية

وزير العدل ورئيس نادي القضاة

مصدر قضائي: الصراع بين وزير العدل والزند وراء الإطاحة بمساعديه

محمد المشتاوي 26 يوليو 2014 21:39

كشف مصدر قضائي رفيع المستوى، عن الأسباب الحقيقية وراء الإطاحة بمساعدي وزير العدل المستشار محفوظ صابر الحاليين، مشيرًا إلى أنه يعود إلى خلاف قديم بين الوزير ونادي القضاة.

وأوضح المصدر في تصريحات لـ"مصر العربية" أن المساعدين كان محسوبين على نادي القضاة، الذي يترأسه المستشار أحمد الزند، حيث سبق للوزير صابر أن تولى التحقيق في وقائع فساد تخص المستشار الزند، في عهد وزير العدل الأسبق المستشار ممدوح مرعي.

 

أضاف المصدر أن وقائع الفساد كانت تتعلق بالاستيلاء على الأراضي، إلا أنه البرعي تلقى تعليمات من القيادة السياسية بوقف التحقيقات وذلك حتى لا يؤثر على انتخابات نادي القضاة التي كانت تطمح فيها الدولة الإطاحة بتيار الاستقلال الذي كان يقف ضده المستشار الزند.

 

وأكد أن الصفقة كانت تقضي بغلق الملف إذا نجح الزند في انتزاع رئاسة النادي من تيار الاستقلال أو التحقيق معه إذا رسب في هذه المهمة.

 

وبين أن محفوظ صابر يرفض بشدة أحمد الزند وكل رجاله من ذلك الحين وكان من الطبيعي أن يطيح بهم من الوزارة بمجرد توليه الوزارة، مرجحًا أن يحيل صابر رجال الزند للصلاحية في غضون عام من الآن .

 

من جانب آخر قال المستشار عبدالعظيم عشري وكيل نادي القضاة والمتحدث السابق باسم وزارة العدل أن قرار اقالته من منصب المتحدث الرسمي باسم الوزارة كان نابع من وزير العدل وليس رغبة شخصية منه .

 

وفسر عشري في تصريح خاص  هذا القرار بأن كل وزير يفضل اختيار رجاله بنفسه وفقًا لوجهة نظره وما يحتاجه في هذه المرحلة مبينًا أن وزير العدل هو الذي يشغل منصب المتحدث باسم الوزارة بشكل مؤقت.

 

ونفى العشري أن يكون هناك خلافات بين وزير العدل ونادي القضاة منوهاً أنهم دعوه لإفطار نادي القضاة منذ أيام وأن الوزير لبى الدعوة سريعًا وأنهم تربطهم علاقات طيبة به.

 

فيما قال مصدر بوزارة العدل أن الوزير لم يستقر على أي متحدث آخر بعد اقالة المستشار العشري منذ أكثر من شهر، وأن الوزير يكثف جهوده لاختيار متحدث مناسب لهذه المرحلة .

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان