رئيس التحرير: عادل صبري 03:45 مساءً | السبت 21 أبريل 2018 م | 05 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 37° غائم جزئياً غائم جزئياً

"البر" يتقدم ببلاغ للنائب العام لمنع تشكيل تنظيم صوفي مسلح

نفى ما نسب له بشأن مطالبته بهدم "مراقد الصوفية"

"البر" يتقدم ببلاغ للنائب العام لمنع تشكيل تنظيم صوفي مسلح

30 مايو 2013 15:40

الدكتور عبدالرحمن البرنفى الدكتور عبد الرحمن البر عميد كلية أصول الدين والدعوة بالمنصورة، والقيادي الإخواني، ما نشرته إحدى الصحف اليوم، عن مطالبته للتحرر من "مراقد المتصوفة"، مشددا على أنه لم يصدر عنه مثل هذا التصريح، بل وإدانته لأي شخص يسعى لإحداث الفتنة في المجتمع.

 

وقال في رسالة إلى "مصر العربية"، "يهمني في هذا الصدد أن أؤكد أنه لم يرد على لساني مطلقا ولا كتبت بيدي مطلقا أية كلمة تشير مجرد إشارة (فضلا عن التصريح) من قريب أو بعيد إلى هذا الكلام المزعوم، بل إنني أدين بكل صور الإدانة أي شخص يسعى لإحداث الفتنة في المجتمع، أو الوقيعة بين أبنائه، وأعلن على الدوام أن العدو الوحيد الذي يجب أن تتجه الأمة كلها لمواجهته هو الكيان الصهيوني فقط".


وأكد "البر"، أنه إذا صح ما ذكرته محررة الخبر من تهديد ائتلاف الصوفية بتشكيل تنظيم مسلح فإنه يعُد بلاغا للنائب العام ضد من يثبت ضلوعه في تشكيل هذا التنظيم، لأن الدستور المصري الجديد ينص على تجريم مثل هذا العمل بوضوح، وإذا صح ما نسبته محررة الخبر إلى من وصفته بالمنسق العام للائتلاف فإنه يعد تحريضا من هذا الشخص (الذي لا أعرفه شخصيا) على الفتنة ، ما يستوجب نصيحته ومحاسبته على هذا التهديد، مضيفًا: "أعتبر ما نشر في الجريدة بلاغا للنائب العام يستوجب التحقيق ، حفاظا على أمن المجتمع وسلامته وحماية للصالح العام".


وتابع: "لقد اتصلت هاتفيًا بعبد الهادي القصبي رئيس المجلس الأعلى للطرق الصوفية وأكدت له أنني وجماعة الإخوان لم يصدر عنا ولا نقبل من أحد أن يصدر عنه مثل هذه التصريحات المسيئة المزعومة، وأكد لي أنه لا أحد في مصر يتحدث باسم الطرق الصوفية سوى رئيس المجلس الأعلى للطرق الصوفية، وأنهم يرفضون تماما كل تلك الدعوات المثيرة للفتنة في المجتمع، وأن كل تلك الائتلافات التي تدعي الحديث باسم الصوفية ليس لها أي وجود قانوني، ولا تعبر عن التيار الصوفي الذي يعمل على لم الشمل ووحدة المجتمع المصري ، مؤكدا على ضرورة أن تعمل جميع التيارات الوطنية على التصدي للفتن ومثيريها والذين يختلقون الأخبار الكاذبة لإفساد ذات البين في بلادنا المحروسة، وداعيا إلى التعاون على تحقيق مصالح البلاد والعباد".

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان