رئيس التحرير: عادل صبري 11:03 صباحاً | الأحد 23 سبتمبر 2018 م | 12 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

مباحثات كيري بالقاهرة تشير لاحتمالية تعديل المبادرة المصرية

مباحثات كيري بالقاهرة تشير لاحتمالية تعديل المبادرة المصرية

الحياة السياسية

وزير الخارجية الأمريكي, جون كيري

مباحثات كيري بالقاهرة تشير لاحتمالية تعديل المبادرة المصرية

أحمد درويش 21 يوليو 2014 11:41

يزور وزير الخارجية الأميركي جون كيري مصر في أول زيارة له منذ بدء الهجوم الصهيوني على قطاع غزة، حيث سيتوجه لمقابلة عدد من المسئولين المصريين، ولم توضح الخارجية الأميركية إن كان كيري سيلتقي الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي من عدمه.

 

فيما رجّح خبيران مصريان أن كيري سيناقش الوضع في غزة، وأنه سيدفع نحو إحياء المبادرة المصرية لوقف القتال، حيث بات من الممكن أن يطرأ عليها تغييرات تدفع المقاومة للقبول بها.

 

وأعلنت جين بساكي، المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية، في تصريحات صحفية، أن مباحثات وزير الخارجية "جون كيري" في مصر، ستتركز حول الأوضاع في غزة، مؤكدة على أن الولايات المتحدة تعتقد أنه يجب أن يتم وقف إطلاق النار بأسرع وقت ممكن، وأن كيري يعمل على دعم المبادرة المصرية.

 

ورجح السفير عبد الرؤوف الريدي، سفير مصر السابق في واشنطن، أن يتباحث الطرفان المصري والأميركي حول المبادرة المصرية لوقف إطلاق النار، مؤكدا على أن الموقف الأمريكي "ملتبس" ولم يعد مفهوما.

 

وقال الريدي، في تصريح خاص لـ"مصر العربية"، أن الأمريكيين حدث لهم ما يشبه "اللخبطة"، بين القبول بالمبادرة المصرية وبين القبول بالمبادرة القطرية.

 

وأضاف: الأمريكيون لم يعد أمامهم سوى دعم المبادرة المصرية، فالموقف الأمريكي من غزة سيئ، حيث صرح كيري من قبل على أنه يتعين على إسرائيل الدفاع عن نفسها، وفي هذا إشارة لمنح إسرائيل الضوء الأخضر كي تقتل الفلسطينيين.

 

ووصف الريدي، السياسات الأمريكية بالمترددة والمخيبة للآمال، حيث كنا نظن أن أوباما من الممكن أن يغير من سياسات سابقه "بوش"، لكنه سار على نفس المنوال.

 

من جهته قال، د. مختار غباشي، أستاذ العلوم السياسية، أن الولايات المتحدة هي عراب إسرائيل الأول، وهي الداعمة الكبرى للسياسات الإسرائيلية العدائية ضد العرب.

 

وأضاف إلى أن المبادرة المصرية دعت لوقف القتال والاعتداءات من الطرفين دون اشتراطات مسبقة، كما أن الجانب الفلسطيني له متطلبات أعتقد إلى حد بعيد أنها مشروعة، فهناك مطلب بفتح المعابر ولا يقف هذا على معبر رفح فقط، وكذلك حرية الملاحة، والإفراج عن الدفعة الثالثة من المعتقلين في صفقة "شاليط".

 

وأشار غباشي، إلا أنه مع إصرار حركات المقاومة على مطالبها، فإن أمريكا من الممكن أن تعدل على بنود المبادرة بالاستجابة للمطالب الفلسطينية.

 

اقرأ أيضا:
 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان