رئيس التحرير: عادل صبري 10:25 صباحاً | الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 م | 11 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

مايكل جورج للأقباط:ﻻ تقبعوا بالكنائس وتوحدوا في اﻻنتخابات

مايكل جورج للأقباط:ﻻ تقبعوا بالكنائس وتوحدوا في اﻻنتخابات

الحياة السياسية

مايكل جورج/ القيادي بحزب المصريين الأحرار

في حواره لـ "مصر العربية"

مايكل جورج للأقباط:ﻻ تقبعوا بالكنائس وتوحدوا في اﻻنتخابات

كيرلس عبد الملاك 19 يوليو 2014 20:32

إلى الآن لم تتشكل معارضة واضحة ضد النظام

حزب النور شريك مزيف في ثورة 30 يونيو

تفجيرات المترو لم تعطله أكثر من عشرة دقائق

توقيت رفع الدعم على الوقود غير مناسب

القوائم سيأتي بـ 26 نائبا قبطيا على الأقل

 

قال مايكل جورج القيادي بحزب المصريين الأحرار إنه "إلى الآن لم تتشكل معارضة واضحة" مرجعًا السبب إلى عدم وضوح سياسات النظام الحاكم وتوجهاته، معربًا عن تخوفه من عودة زمن الحزب الوطني. على حد تعبيره.

ووصف جورج في حواره لـ "مصر العربية"، حزب النور بالشريك المزيف في ثورة 30 يونيو، مدللًا باشتراكه في لجنة إعداد الدستور في عهد الرئيس المعزول محمد مرسي، برغم انسحاب ممثلي الأزهر والكنيسة منها، إلى جوار عدم تواجده بالاستفتاء على الدستور الحالي، ولا الانتخابات الرئاسية الأخيرة.

ونفى القيادي بالمصريين الأحرار، التقصير عن  وزارة الداخلية ، مشيرًا إلى أن تفجيرات المترو القريبة لم تعطله أكثر من عشرة دقائق.

وانتقد جورج، قرار رفع الدعم عن الوقود، واصفًا توقيت اصداره بـ "غير المناسب"، وأضاف أن القرار لم يؤثر على شعبية السيسي، الذي وصف مواقفه بالبطولية التي لا تنسى بسهولة.

كما دعا إلى إجراء تحالفات بين المرشحين الأقباط المستقلين في الانتخابات البرلمانية المقبلة لتحديد مرشح قبطي واحد على الدائرة الانتخابية الواحدة، لكي لا يحدث تفتيتًا للأصوات القبطية.

 

وهكذا دار الحوار..

 

ما خطط حزب المصريين الأحرار للإعداد للانتخابات البرلمانية المقبلة؟

نحن متواجدون بالشارع من قبل 30 يونيو 2013، نعمل على الوصول إلى كل فئات المجتمع، فالحزب يملك أرضية واسعة بالشارع المصري.

الحزب بدأ يعد كوادره، للمنافسة في انتخابات مجلس الشعب المقبلة، وفي المحليات، وهو يعزف منفردًا لأنه يملك أرضية واسعة بالشارع.

في رمضان ننظم أمسيات، وأنشطة عديدة للوصول إلى المواطنين وتعريفهم بنظام الحزب.

 

ما رأيك في المعارضة الحالية، هل هي حقيقية أم صورية؟

إلى الآن لم تتشكل معارضة واضحة؛ لأن النظام الحاكم الحالي لم يظهر بوضوح، لا نعلم بشكل كامل عن تحالفاته وتوجهاته.

نتخوف من العودة إلى زمن الحزب الوطني، فالحزب الوطني كان متحالفًا مع التيار الديني، برغم معارضته الصورية له، والآن نرى التيار السلفي المتمثل في حزب النور يأخذ مكان جماعة الإخوان بنفس الطريقة.

 

هناك من يعتبر حزب النور شريكًا في الثورة على نظام جماعة الإخوان، في نظرك إلى أي مدى تصل واقعية هذا الاعتبار؟

حزب النور شريك مزيف في ثورة 30 يونيو، فقد اشترك في اعداد دستور الإخوان، برغم انسحاب ممثلو الأزهر والكنيسة، وحينما نجحت الثورة، ادعى تأييده لها، ولم نراه في الاستفتاء على الدستور، ولا في الانتخابات الرئاسة الماضية.

الآن يطالب حزب النور الأقباط بالانضمام إليه للترشح على قوائمه في البرلمان المقبل، في حين أنه يؤمن بأن القبطي لا يولى، الشعب المصري ليس غبيًا لكي يقبل هذه الألاعيب.

 

اتُّهمت وزارة الداخلية من الكثيرين بالرعونة في مواجهة التفجيرات والأعمال الإرهابية الأخيرة، كيف ترى كفاءة وزارة الداخلية في الفترة الماضية؟

الداخلية لم تقصر في واجبها فهي مستعدة استعدادًا كافيًا لمواجهة الإرهاب، استفتاء الدستور وانتخابات الرئاسة تم تأمينهما تأمينًا كاملًا، أما تفجيرات المترو التي حدثت، لم تعطله أكثر من عشرة دقائق،

وبالتالي أتوقع أن نجتاز الانتخابات البرلمانية بسلام، بتأمين كامل كما حدث في الانتخابات الماضية.

 

رفع الدعم عن الوقود، قرار رئاسي خرجت عليه اعتراضات واجهتها بعض التبريرات، إلى أي مدى ترى صحة ذاك القرار؟

أرى توقيت إصدار القرار غير مناسب، فلم يعطِ للمواطنين شيئًا لكي يؤخذ منهم مقابله، ومستشارو الرئيس مسئولون عن مثل هذه القرارات.

في نظري الشعب يرد دعم الوقود في ثمن شراء السيارة، فثمن السيارة في بلد التصنيع لا يتعدى الثلاثة وخمسين ألف جنيه مصري، في حين ثمنها يصل إلى المائة وخمسين ألف جنيه عند بيعها بمصر، وبذلك يدفع المواطن قيمة دعم الوقود لمدة 7 سنوات قادمة.

 

كيف ترى مستقبل الأقباط السياسي؟

مستقبل الأقباط أفضل من ماضيهم، فهم شريك وطني رئيسي فيما جرى منذ ثورة الخامس والعشرين من يناير إلى ما بعد فض اعتصام رابعة وصمودهم أمام حوادث حرق الكنائس المتعمدة،

قانون الانتخابات يعتمد الآن نظام القوائم، مما سيتيح فرصة أكبر لتواجد الأقباط في البرلمان، فلأول مرة في البرلمانات المصرية سنرى 26 نائبًا قبطيًا على الأقل.

هناك تحركات سياسية مسيحية خارج الكنيسة، لكن في المقابل الكثيرون من المسيحيين مازالوا قابعين داخل الكنائس.

 

هل تؤيد التحالفات القبطية للمنافسة على المقاعد البرلمانية؟

من اللازم إجراء تحالفات بين الأقباط خاصة في المنافسة على المقاعد الفردية بالبرلمان المقبل للاتفاق على مرشح قبطي واحد في الدائرة الواحد، لمنع تفتيت الأصوات القبطية في الانتخابات البرلمانية.

 

إلى أي مدى وصلت شعبية السيسي بعد قرارات رفع دعم الوقود في رأيك؟

السيسي قام بمواقف بطولية مع المصريين لا تنسى بسهولة، لكنه بلا شك يعاني من معارضات شبابية بسبب شعورهم ببقاء فكر النظام المباركي القديم، وهذا لن يتغير إلا باتخاذ قرارات مخالفة لفكر الحزب الوطني وحاشيته.

 

الشباب هم وقود الثورة المصرية، على الرغم من ذلك يراهم الكثيرون مظلومين في كل العصور، كيف ترى إشكالية علاقة الدولة بالشباب؟

عدم إيجاد حلول لمشكلة البطالة، وعدم تطبيق الحد الأدنى للأجور، والتأمين على ثلث المرتب فقط، يجعل الشباب يشكون في حدوث تغير حقيقي في أسلوب إدارة الدولة، فعلى المسئولين أن ينتبهوا لطاقات الشباب، فيحلون مشاكلهم ويعطون لهم الفرص في التواجد بالمناصب القيادية، لاستغلال مواهبهم المختلفة في تقدم الوطن.

في نظري، الشباب التي تقع أعمارهم بين العشرين والثلاثين عاما، يمتلكون إبداعًا وطاقة لا نهائية، لا تُستغل من قبل الدولة، فتضيع كل هذه الطاقات في الانشغال بالزواج والوظيفة، بعكس ما يحدث بالدول المتقدمة التي تجعل من شبابها علماء وأدباء في هذه الفترة الخلاقة من العمر.

 

اقرأ أيضًا:

قيادي بالمصريين الأحرار: التشكيل الوزاري مخيب للآمال

القائمة المطلقة كلمة السر في نجاح تحالف عمرو موسى

قرار جمهوري بتشكيل اللجنة العليا لانتخابات مجلس النواب

تحذيرات من تأثير المال السياسى على انتخابات البرلمان

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان