رئيس التحرير: عادل صبري 10:48 مساءً | الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 م | 04 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

الأهرام تعتذر لشعب المغرب عن إهانات أماني الخياط

الأهرام تعتذر لشعب المغرب عن إهانات أماني الخياط

الحياة السياسية

اماني الخياط

الأهرام تعتذر لشعب المغرب عن إهانات أماني الخياط

هادير أشرف 19 يوليو 2014 12:27

اعتذرت جريدة الأهرام في صفحتها الأولى بعدد اليوم السبت، للشعب المغربي عن إهانة الإعلامية "أماني الخياط" لدولة المغرب شعبًا وقيادة.

 

وجاء في رسالة اعتذار الأهرام "تظل الصلات والوشائج بين الشعوب والأمم أقوى وأصلب من هفوات وحماقات عابرة لا يقدر أصحابها عواقبها وتأثيراتها على علاقات مصر الخارجية ومصالحها الوطنية، خصوصا مع البلدان العربية الشقيقة التي كانت لها مواقفها المشهودة في دعم ومؤازرة الإرادة الشعبية المصرية في أنقى وأبهى صورها في 30 يونيو".

 

وتابعت، "دون شك لا يوجد أي مبرر منطقي مقبول للإساءة لبلد كالمغرب، فمصر شعبًا وقيادة وحكومة لا ترضى عن الإساءة للمغرب وملكها، فالمحروسة تحمل كل امتنان للشعب المغربي، ولا يمكنها السماح لتصرف فردي غير مسؤول من مذيعة غير مسؤولة بإحدى الفضائيات باﻹضرار بالعلاقات المغربية المصرية على الصعيدين الرسمي والشعبي".

 

وقالت الجريدة في رسالتها: "ما جرى شكَّل صدمة للمصريين قبل المغاربة الذين يكنون محبة واعتزازًا بالغًا لأرض الكنانة وأهلها، وكانوا دوما من الداعمين والمساندين لها وقت الشدة والأزمات، لذلك كان رد فعل المصريين غاضبا ومستهجنا لما بدر منها".

 

وأشارت إلى أن وزير الخارجية سامح شكري، أبدى خلال لقائه مع رؤساء تحرير الصحف المصرية أول أمس امتعاضه من الموقف، وعبر عن ارتياحه لمواقف المصريين ووسائل الإعلام المصرية باستنكارها هذا التصرف.

 

واختتمت الأهرام الرسالة موضحة أن "مصر تتفهم رد الفعل الغاضب من جانب وسائل الإعلام المغربية وتوجيه انتقادات عنيفة لاذعة، ويعلم الشعب المغربي أن الواقعة المسيئة غير معبرة عن مصر وشعبها، وأن لدى الطرفين الرصيد الكافي الذي يسمح بتجاوزها ومواصلة تعاونهما المثمر المبني على الاحترام والتقدير المتبادل.

 

 

رسالة اعتذار اﻷهرام

رسالة<a class= اعتذار اﻻهرام" src="/images/ns/10371628011405749894-10566645_10203431330397480_1136954239_n.jpg" style="width: 627px; height: 390px;" />

روابط ذات صلة:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان