رئيس التحرير: عادل صبري 11:37 مساءً | السبت 22 سبتمبر 2018 م | 11 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

منشقون عن تمرد: نتوقع مذبحة مماليك جديدة تعصف بالعسكر

منشقون عن تمرد: نتوقع مذبحة مماليك جديدة تعصف بالعسكر

الحياة السياسية

مؤسسوا حركة تحرر

في حوار مع مصر العربية ينشر قريبًا..

منشقون عن تمرد: نتوقع مذبحة مماليك جديدة تعصف بالعسكر

حوار / محمد المشتاوي 18 يوليو 2014 23:08

أعلن بعض المنشقين عن حملة تمرد والمؤسسين لحركة تحرر، عن سعيهم لإنهاء ما وصفوه ب"الحكم العسكري" في مصر، متوقعين "إقدام البلاد على مذبحة مماليك جديدة تعصف بالعسكر"، وسيسعون بعدها لتغيير العلم والنشيد لبدء مرحلة جديدة.

 

وقال محمد فوزي منسق عام حركة تحرر -في حوار مع مصر العربية ينشر قريبا :إن" ما يحدث على الساحة في مصر يتشابه مع عصر المماليك"، منوهًا عن أن قادة الجيش هم من كانوا يسيطرون على مصر في هذا التوقيت، ولكن المؤامرات والصراعات بين عز الدين أيبك وأقطاي وبيبرس وقطز عصفت بهم.

 

وأشار فوزي إلى أن ملامح الصراعات التي دمرت حكم العسكر في عصر المماليك، متواجدة حاليًا، ملمحًا إلى الصراع الخفي بين الرئيس عبد الفتاح السيسي، وأحمد شفيق الهارب خارج البلاد خير دليل على ذلك، بجانب معركة أخرى بين رجال أعمال النظام الأسبق والنظام الحالي لمصالح شخصية، مشيرًا إلى أن هناك مؤشرات عديدة توحي بقرب رحيل الأسرة العسكرية.

 

وأوضح فوزي :"أن استراتيجيتهم لإنهاء هذا الحكم تسعى لتوحيد صف الشارع من جديد، بحيث يكون الشعب والمواطن العادي في مقدمة المظاهرات، ملمحًا إلى أن ما يسهل هذا هو المعاناة التي يشعر بها المواطنون من غلاء الأسعار والأمراض".

 

وتابع فوزي:" لدينا رؤية لما بعد انهيار حكم الأسرة العسكرية في مصر تتمثل في هيكلة وزارة الداخلية بخريجين من كليتي الحقوق والخدمة الاجتماعية، لدرايتهم أكثر بالقانون مع مراعاة الجانب الإنساني للمواطنين وهيكلة القضاء بشباب من خريجي الشريعة والقانون وهيكلة الإعلام بعدد من الشخصيات، مثل يسري فودة، ومن على شاكلته لتحييد الإعلام بدلًا من تسييسه".

 

وأضاف فوزي :أنهم يسعون إلى تغيير العلم المصري، لأن لكل ثورة ملامح جديدة، مبينًا أنهم فتحوا باب تلقي الاقتراحات لتغيير العلم المصري وجاءتهم عدة تصميمات، ومنها علم عبارة عن حمامة يحيطها اللون الأخضر والأزرق ليدل على النمو والازدهار السياحي  والزراعي، وآخر عبارة عن قلب ولون أحمر وأبيض يشير الأحمر إلى دماء الشهداء والأبيض عن الثورة".

 

واختتم بأن العلم لن يغير إلا بتوافق القوى السياسية على شكل محدد، مفيدًا بأن معظم القوى السياسية والوطنية الذين تواصلوا معها بشأن تغيير النشيد، اتفقت على أن يغير النشيد الحالي إلى "اسلمي يا مصر"، مشيرًا إلى أنه يحث على الوحدة.

شاهد الفيديو
http://www.youtube.com/watch?v=XKqgPooG4X4

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان