رئيس التحرير: عادل صبري 07:34 مساءً | السبت 22 سبتمبر 2018 م | 11 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

بالفيديو...هشام قنديل: كنت في عزلة ومصر تحتاج للعدل

بالفيديو...هشام قنديل: كنت في عزلة ومصر تحتاج للعدل

الحياة السياسية

هشام قنديل

خلال خروجه لأداء صلاة العشاء..

بالفيديو...هشام قنديل: كنت في عزلة ومصر تحتاج للعدل

مصر العربية 15 يوليو 2014 22:51

"كنت في عزلة.. لا راديو ولا جرائد ولا كتب ولا أي تواصل مع أحد".. بهذه الكلمات وصف هشام قنديل، رئيس الوزراء الأسبق في عهد الرئيس المعزول محمد مرسي، قرابة ثمانية أشهر قضاها في حبسه بسجن طرة.

.

وقال وهو يخاطب عددًا من الصحفيين أمام منزله بالدقي مساء الثلاثاء، في لقاء غير مرتب، وهو في طريقه لأداء صلاة العشاء، بعد أقل من ساعتين من خروجه من محبسه: "هناك آلاف مثلي آخرون يحتاجون العدل.


وحول رؤيته لمستقبل مصر، قال قنديل:" نحن نواجه ظروفًا غير طبيعة ومصاعب حقيقية، ما تحتاجه مصر الآن أن يكون هناك عدل لأن غيابه أزمة، فالعدل أساس الملك وانتشار الظلم لا يصلح العمل وشيء سيئ لمستقبل الوطن".

 

ووصف تجربة السجن بأنها "نتاج حكم ظالم"، قائلاً: "الحمد لله حكم النقض صدر السبت الماضي يعكس الحكم الظالم الذي اتحكم هذا، والحكم بحسب ما تقول محكمة النقض فيه فساد شديد في الاستدلال وأخطاء في تطبيق القانون ولأجل ذلك عادة يكون هناك نقض (لأي حكم) فقط ولكن الحكم الأخير كان نقض وبراءة".

 

وبسؤاله عن طريقة معاملته بالسجن وهو رئيس وزراء أسبق، قال قنديل: "المعاملة معاملة سجون ومعاملة السجون عمرها (أبدًا) ما كانت طيبة".

 

وبهدوئه المعتاد، يضيف قنديل: "أعتقد أن هناك آلافًا مثلي في السجون إن شاء الله يتحقق لهم العدل، ويخرجوا إلى أهاليهم مثلي".

 

يقطع حوار الصحفيين، الذي يشبه مؤتمرًا صحفيًا مصغرًا سلام بعض المارة على قنديل، والذي بادلهم السلام بابتسامته الهادئة المعروفة عنه، ويصافح البعض الآخر، وسط تجمع بعض من بنات قنديل بجواره تعلوهم ابتسامات من وجد شيئًا يفتقده.


ويحرص قنديل مع أصوات الأذان أن يستعجل إنهاء الحوار للحاق بصلاة العشاء، غير أنه أجاب إلحاح الصحفيين عن الحديث عن تقييم الأوضاع الأخيرة في مصر بأن فترة حبسه "كانت فترة عزلة عن الواقع المصري".

 

وفي رده عن موقفه مما يحدث في قطاع غزة الآن من اعتداءات إسرائيلية مقارنة بمواقفه عام 2012 حين زار القطاع، امتنع قنديل عن التعليق، مرجعًا السبب إلى العزلة التي عاشها في السجن، قائلاً: "نحن في السجن تقريبًا منعزلون لا راديو ولا جرائد ولا كتب ولا أي تواصل مع أحد وهذه فترة لا استطيع أن أحكم عليها، وأحتاج فرصة للإلمام بالموضوع".

 

وغادر قنديل مسرعًا لأداء صلاة العشاء في المسجد القريب من منزله بالدقي، وعقب الصلاة، أقبل عليه مصلون لمصافحته وهو يرد بامتنان وابتسامته الهادئة المعروفة.

 

وتضاربت الأنباء عن موعد خروج قنديل من محبسه بسجن طرة حيث تحدثت مصادر أمنية وقانونية عن إطلاق سراحه الثلاثاء أو صباح الأربعاء لإنهاء بعض الأوراق القانونية بعد إلغاء حكم بحبسه السبت، غير أنه خرج بشكل مفاجئ مغرب الثلاثاء قبيل الإفطار.

 

وكانت محكمة النقض قضت السبت، بقبول طعن قنديل رئيس مجلس الوزراء الأسبق، وإلغاء حكم حبسه سنة وعزله من وظيفته بتهمة الامتناع عن تنفيذ حكم قضائي، وكفالة ألفي جنيه لإخلاء سبيله.

 

وكانت محكمة جنح الدقي عاقبت قنديل، بالحبس سنة وعزله من منصبه، في أبريل 2013، لامتناعه عن تنفيذ الحكم الصادر من دائرة الاستثمار بمحكمة القضاء الإداري، والقاضي ببطلان قرار المجموعة الوزارية المخصصة لبيع 90% من شركة النيل العامة لحليج الأقطان، وتقدم قنديل بمعارضة على الحكم لوقفه، إلا أن المحكمة رفضتها، واستأنف قنديل الحكم، إلا أن الاستئناف رفض أيضا وأيدت المحكمة الحكم في سبتمبر2013.

 

وألقت قوات الأمن القبض على قنديل في 24 ديسمبر 2013، في "إحدى الدروب الجبلية (لم تحدد بالضبط) برفقة أحد المهربين أثناء محاولته الهروب إلى دولة السودان"، بحسب بيان لوزارة الداخلية وقتها.

 

 

شاهد الفيديو:

اقرأ أيضًا:

 

 

هشام قنديل يغادر قسم الدقي بعد إخلاء سبيله

زوجة هشام قنديل تزوره بطرة والأمن يؤجل إطلاق سراحه

النقض تخطر السجون ببراءة هشام قنديل

فيديو.. زوجة قنديل تتوقع عدم الإفراج عنه

فيديو.. ابنة هشام قنديل: فرحتنا تكتمل يوم إسقاط الانقلاب

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان