رئيس التحرير: عادل صبري 10:06 مساءً | الأحد 23 سبتمبر 2018 م | 12 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

غموض الدوائر الانتخابية يربك حسابات الانتخابات

بعد الإعلان عن 7 محافظات جديدة..

غموض الدوائر الانتخابية يربك حسابات الانتخابات

معتز ودنان - أمنية عادل 11 يوليو 2014 20:12

قال عدد من القوى السياسية، إن الإعلان عن محافظات جديدة في ظل تأخر إعلان قانون الدوائر الانتخابية، هو استمرار لحالة الارتباك التي تدار بها العملية الانتخابية، ويؤثر على استعداداتها في إعداد المرشحين والتحالف فيما بينها.

 

وأكدت أن تأخر إعلان قانون الدوائر الانتخابية حتى الآن يزيد من العبء على الأحزاب، ويتسبب في إرهاق جميع المرشحين، وكأن المطلوب تشكيل برلمان ضعيف.

 

وكان عادل لبيب وزير التنمية المحلية، أعلن أمس أنه "سيتم الإعلان عن الترسيم الجديد للحدود بين المحافظات المصرية خلال شهرين، تنفيذًا للبرنامج الانتخابي للرئيس عبد الفتاح السيسي"، واستحداث من 3 إلى 6 محافظات جديدة.

 

واستبعد المستشار نور الدين علي الخبير الدستوري، اعتماد الدولة على تقسيم المحافظات الجديد في وضعها لقانون تقسيم الدوائر، نظرًا لعدم الانتهاء منه، وأن الشكل النهائي لتلك المحافظات سيكون بعد شهرين.

 

بينما قال أسامة كامل مستشار المنظمة الدولية للانتخابات، إن مشهد العملية الانتخابية في مصر في غاية الارتباك، وهو استكمال لظاهرة اللحظة الأخيرة في اتخاذ القرارات، التي كانت إحدى مظاهر المرحلة الانتقالية منذ 2011.

 

وأكد كامل، أن تأخير إصدار قانون الدوائر الانتخابية، واحتمالية تغير خريطة الدوائر مع الإعلان عن إنشاء 7 محافظات جديدة، لا يربك القوى السياسة فقط، ولكنه يربك جميع المشاركين بها من لجنة الانتخابات إلى الداخلية إلى المواطنين أنفسهم.

 

فيما قال المستشار يحيى قدري نائب رئيس حزب الحركة الوطنية: "بالتأكيد تأخر إعلان قانون الدوائر الانتخابية حتى الآن يزيد من العبء على الأحزاب، ويتسبب في إرهاق جميع المرشحين."

 

وانتقد قدري، استمرار الجدل حول قانون الانتخابات ذاته، وسط جدل حول تغيير القانون من عدمه، مشيرًا إلى أن وزارة الداخلية هي التي تتحمل مسؤولية تأخر قانون الدوائر، حيث إنها هي الطرف الأساسي في إنهاء القانون.

 

في حين قال عماد حمدي المتحدث باسم التيار الشعبي، إن تقسيم الدوائر أحد أهم العوامل لحسابات القوى السياسية للعملية الانتخابية، ومعرفة مناطق قوتها ومناطق ضعفها، ومعرفة شكل التحالف الانتخابي مع القوى الأخرى.

 

وأكد حمدي في تصريح خاص، أن تأخر الإعلان عن القانون حتى الآن مع الإعلان عن احتمالية دخول 7 محافظات جديدة، شيء غريب، ويصعب على القوى السياسية التحضير للانتخابات، وكأن المطلوب تشكيل برلمان ضعيف، حيث كان من المفترض أن يصدر القانون مع قانون مجلس النواب.

 

وحذر المتحدث باسم التيار الشعبي، من خروج قانون يقسم الدوائر لصالح العصبيات القبلية، ودوائر نفوذ رجال الأعمال، خصوصًا أننا نخوض الانتخابات تحت نظام فردي.

 

في حين طالب المهندس معتز محمود أمين الشؤون البرلمانية بحزب المؤتمر، بتأجيل إعلان الترسيم الجديد للمحافظات لما بعد الانتخابات البرلمانية أو استثناء هذه الدورة من الانتخابات من تطبيق التقسيم الجديد للمحافظات.

 

وأشار محمود في تصريحات خاصة، إلى أن الأحزاب كانت اقتربت من الانتهاء من اختيار مرشحيها في عدد كبير من المحافظات، وإذا صدر التقسيم الجديد للمحافظات، فإنه يربك كل هذه الحسابات، وقد يؤدي إلى تأجيل الانتخابات.

 

وأشار أمين الشؤون البرلمانية بحزب المؤتمر، إلى أن الحزب كان قد انتهى من اختيار مرشحيه في 10 محافظات وسيعيد هذه المحافظات مرة أخرى بتقسيم جديد ومرشحين آخرين للقوائم والفردي، وفقًا للتقسيم الجديد إذا ما اعتمد.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان