رئيس التحرير: عادل صبري 04:24 مساءً | الثلاثاء 21 أغسطس 2018 م | 09 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

وجه الشاهد يثير جدلا في "تشريعية الشورى"

وجه الشاهد يثير جدلا في "تشريعية الشورى"

محمد أبوزيد 21 مايو 2013 13:38

جلسة بالشورى (أرشيفية)شهد اجتماع اللجنة التشريعية بمجلس الشوري لمناقشة قانون حماية الشهود اليوم حالة من الجدل بين النواب بسبب الخلاف حول إمكانية ان يتضمن القانون إخفاء وجه الشاهد وبياناته.

فقد رأى بعض النواب خلال مناقشة القانون الذي يكفل حماية أمنية للشهود الذين يدلون بشهاداتهم في القضايا الهامة ضرورة إخفاء بيانات الشاهد من أجل حمايته، وأنه يجوز للشاهد أن يرفض الكشف عن وجهه أمام المحكمة وكذلك يمكنه التواصل معها عبر أي وسيلة ومنها الوسائط الالكترونية.

 

في المقابل، طالب آخرون بضرورة كشف الشاهد عن شخصيته وذلك لتوفير حق المواجهة للمتهم، موضحين أن الشاهد في حالة عدم الكشف عن شخصيته فإن ذلك يلغي حق المتهم في مواجهته كما أن المحكمة في هذه الحالة هي التي تقدر شهادة الشاهد وقد تأخذ بها أو لا تاخذ .

 

واعتبر النواب الرافضون أن اخفاء وجه الشاهد "بعد كل هذا الجهد الذي تبذله النيابة والشرطة يعني أن هذه الشهادة بلا قيمة أمام المحكمة" .

من جانبه انحاز المستشار عمر الشريف مساعد وزير العدل للشئون النيابية والقانونية الي وجهة النظر المؤيدة لاخفاء وجه الشاهد وبياناته.


وقال إن : "الهدف من هذا الامر أن يدلي الشاهد بكل ما عنده من معلومات دون خوف أو قلق  وهو ما قد يساعد جهات التحقيق في الوصول الي معلومات هامة في القضية بعيدا عن الشاهد نفسه".


بدوره طالب الدكتور جمال حشمت النائب عن حزب الحرية والعدالة ان تكون الجهة التي يقدم اليها الشاهد طلب وضعه تحت الحماية هي "المفوضية العامة لمكافحة الفساد" وليست وزارة الداخلية والنيابة العامة.  

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان