رئيس التحرير: عادل صبري 11:42 صباحاً | الجمعة 22 يونيو 2018 م | 08 شوال 1439 هـ | الـقـاهـره 43° صافية صافية

تجارب دولية في استعادة الاموال المنهوبة

تجارب دولية في استعادة الاموال المنهوبة

نيجيريا ، الفلبين ، بيرو ، إيطاليا ، تونس

16 مايو 2013 16:00

استعادة الأموال المصرية المنهوبة ليس أمرا مستحيلا ، فقد إستطاعت نيجيريا استعادة نصف مليار دولار بين عامي ٢٠٠٥ و٢٠٠٦ من سويسرا وحدها.  والحصول على أموال أخرى بالتسوية مع الأطراف المتنازعة معها ، واستغرق الأمر سبع سنوات.  


فبعد وفاة الدكتاتور " ساني أباتشا" في ١٩٩٨ بدأت نيجيريا سعيها في استرداد الأموال العامة المنهوبة منها ، وبعد سبع سنوات ، استطاعت نيجيريا استرداد جزء من أموالها ، ولم تستطع استرداد بقية الأموال  بسبب كثرة الطعون المقدمة من عائلة أباتشا وأعوانه وعائلته ضد قرارات التجميد

 

فبعد فوز "أولوسيجون أوباسانجو" فى ١٩٩٩ بالإنتخابات الرئاسية ، أكدت الحكومة النيجيرية أن عائلة "أباتشا" سرقت٤ مليارات دولار خلال فترة حكم الجنرال أباتشا  ، واتهمت الحكومة النيجيرية " أباتشا" باستخدام حلقة من أفراد عائلته ومساعدين مقربين منه وشركاء في الأعمال للاستحواذ على تلك الأموال، من خلال منح عقود للشركات البارزة، وتلقي رشاوى كبرى، والاستيلاء مباشرة على أموال من الخزينة العامة النيجيرية.

 

 وبعد وفاة " أباتشا" عثرت سويسرا على حسابات مصرفية لأباتشا في ١٩ بنكاً، وضمت تلك الحسابات مبلغا يناهز ٧٠٠ مليون دولار، واكتشفت الحكومة النيجيرية أن بقية أموال أباتشا  موزعة على عدة بنوك في بريطانيا واللوكسمبورغ وإمارة الليختنشتاين.  

 

أموال السيدة الأولى

واستطاعت  تونس استعادة ما قيمته ٢٨.٨ مليون دولار أمريكي من أموالها المنهوبة ، وهي أموال كانت تخص ليلي الطرابلسي , زوجة رئيس تونس السابق زين العابدين بن على ، والتي كانت موضوعة في إحدى المصارف اللبنانية ، وسلمها النائب العام القطري على بن فطيس المري  ،والذي يشغل منصب المحامي الخاص لدى الأمم المتحدة المكلف باسترداد الأموال المنهوبة من دول الربيع العربي ، إلى الرئيس التونسي منصف المرزوقي.

 

وفي تصريحات للمري نقلتها وكالة الأنباء التونسية قال ، النائب العام القطري أن " تونس استفادت من تدخل الأمم المتحدة في هذه القضية لتتمكن من استرجاع جزء من أموالها بالجمهورية اللبنانية دون أية تكلفة بالإضافة إلى فوائد الحساب البنكي طوال فترة إيداعها".

فساد وانشطة إجرامية

 

وبعد إجراءات تقاَضي استمرت ١٧ عاما استطاعت الفلبين عام ٢٠٠٣ استرداد ١.٧ مليار دولار تم نهبها من الفلبين على يد الديكتاتور السابق فردناند ماركوس والذي حكم الفلبين بين لمدة ٢١ عاما بين أعوام ١٩٦٥ و١٩٨٦ .

 

ووفقا لما ورد في تقرير بعنوان " أدوات وإجراءات الولايات المتحدة لاستعادة الأصول : دليل عملي للتعاون الدولي، صدر عن وزارة الخارجية الأمريكية ، فإن الولايات المتحدة أعادت أكثر من ٢٠ مليون دولار أمريكي ، صنفت بأنها عائدات فساد ، وتم الربط بينها وبين أنشطة إجرامية قام بها الرئيس السابق للمخابرات البيروفية فلاديميرو مونتيسينوس وشركاؤه"

 

  ووفقا للتقرير الأمريكي السابق فقد أعادت الولايات المتحدة إلى إيطاليا أكثر من ١١٧ مليون دولار كانت تشكل عائدات الفساد في الجهاز القضائي  

   كما أعادت الولايات المتحدة ٢.٧ مليون دولار أمريكي ، أثبتت التحقيقات " أن لها علاقة بالأنشطة الإجرامية لبيرون جيريز وزير الضرائب والجمارك سابقا في نيكاراجوا. وفقا لنفس التقرير السابق الإشارة إليه.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان