رئيس التحرير: عادل صبري 09:15 صباحاً | الجمعة 20 أبريل 2018 م | 04 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 37° غائم جزئياً غائم جزئياً

البناء والتنمية: أنشأنا شبكة على مستوى الجمهورية للتعرف على مشكلات الأقباط وحلها

البناء والتنمية: أنشأنا شبكة على مستوى الجمهورية للتعرف على مشكلات الأقباط وحلها

عبد الآخر حماد: النظام السابق لعب بورقة الطائفية.. وعصمت الصاوي: ليس بالشعارات والخطابات تبنى الأمم

أحمد بشارة 15 مايو 2013 11:37

عبد الآخر حماد مفتي <a class=الجماعة الإسلامية" src="/images/news/379258_150310011794725_612883890_n.jpg" style="width: 650px; height: 491px;" />

قال الشيخ عبد الآخر حماد، مفتي الجماعة الإسلامية، إن النظام البائد لعب بورقة الطائفية كثيرا، وأطلق العديد من الادعاءات الباطلة، مثل الادعاء باعتداء دعاة الجماعة على غير المسلمين، مضيفا "إن الله سبحانه وتعالى يتوعد الذين يعتدون على غير المسلمين، وليس غريب على الجماعة الإسلامية أن تتبنى مثل هذه المبادرة".

 

حماد أضاف، خلال مؤتمر "وطن واحد.. وعيش مشترك" الذي نظمه حزب البناء والتنمية اليوم الأربعاء بمقره بالمهندسين، موجها رسالة إلى من سماهم بـ"من يتمسحون في مصلحة الوطن" مطالبا منهم أن يكفوا عن تلك الأفعال والأقوال والافتراءات -حسب قوله- التي يدعونها حول الجماعة وربطها بالإرهاب، مؤكدا أن الجميع في محافظة أسيوط، يلجأ إلى الجماعة الإسلامية لحل مشاكله، مؤكدا أن الجماعة تلجأ لحل مثل هذه المشكلات باللين والرفق والمحبة التي تحدث عنها الرسول صلى الله عليه وسلم وليس القوة أو العنف، "فالدين الذي يأمر بالعدل.. لا يمكن أن يظلم أحدا".

 

فيما قال الدكتور نصر عبد السلام، رئيس حزب البناء والتنمية، أن التاريخ سيشهد بأن الوطن لا يبنى بغير سعي المسيحيين والمسلمين معا، مؤكدا أن هذه القضية التي كان يتلاعب بها النظام البائد -حسب قوله- كانت ورقة الأقباط ليضغط بها على الغرب، ويلعب بالمواطنين.

 

من جانبه، قال عصمت الصاوي مسؤول الملف القبطي في حزب البناء والتنمية، إن الجماعة الإسلامية ترى أن مصر للجميع وليس لطائفة دون غيرها، مضيفا "الجماعة تؤمن بأنه ليس بالشعارات والخطابات تبنى الأمم، ولكن بالأفعال والعمل، والتاريخ يثبت أن وحدة أبناء مصر هي التي صنعت ثوراتها".

 

الصاوي أوضح أن حزبه يعمل على صياغة خطاب ديني مشترك، معلنا عن إنشاء مركز للدراسات لمحاصرة التوترات الدينية والوقوف على حلولها، وعن إنشاء شبكة على مستوى الجمهورية يكون دورها التواصل مع الأقباط ورصد مشاكلهم قبل تفاقهما، لافتا إلى أن الجماعة سبق وأعلنت عن تنازلها عن مقاعدها في البرلمان لتوزيعها على الأقباط والمستقلين والمرأة لإحداث توازن في المجالس النيابية، وحتى لا ينفرد كيان محدد بالسلطة على حساب كيانات أخرى.

 

أحمد عمران، مسؤول التنمية الاجتماعية بحبز البناء والتنمية، قال في كلمته، إن المحبة والسلام هى رسالة المسيحى وهى نفس الرسالة التى دعى لها الحزب، مؤكدا أن الحزب لن يكتفي بالقبلات والأحضان، وإنما سيسعى لوضع حلول حقيقية لكافة مشكلات الاقباط من خلال حوار مجتمعي بناء يقوم على المصارحة ويستهدف الوصول إلى نقاط مشتركة.

 

اقرأ المزيد:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان