رئيس التحرير: عادل صبري 04:34 صباحاً | الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 م | 04 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

خبراء: المصالحة مع الإخوان دعاية انتخابية

خبراء: المصالحة مع الإخوان دعاية انتخابية

الحياة السياسية

حسن أبوطالب الخبير بمركز الاهرام

بعد تصريحات السيسي بأنه لا أحد يكرهها..

خبراء: المصالحة مع الإخوان دعاية انتخابية

أمنية عادل 07 مايو 2014 21:24

تباينت ردود الفعل حول تصريحات المشير عبدالفتاح السيسي المرشح لرئاسة الجمهورية حول ترحيبه بالمصالحة مع جماعة الإخوان، ففيما وصفها عدد من المحللين السياسيين بأنها للدعاية الانتخابية، اعتبرها آخرون محاولة لدمج عدد من الإخوان الذين لم يتورطوا في العنف.


وكان المشير عبدالفتاح السيسي المرشح للانتخابات الرئاسية قال خلال لقاءه برؤساء تحرير الصحف الحزبية والخاصة اليوم الأربعاء، في معرض رده عن المصالحة مع الإخوان:" لا أحد يكره المصالحة ولكن ما يحدث من مظاهرات وعمليات إرهابية لا يصب في مصلحة المصالحة".


وقال الدكتور سعيد صادق, أستاذ الاجتماع السياسي, أن تصريحات المشير عبدالفتاح السيسي حول ترحيبه بالمصالحة مع جماعة الإخوان بشرط نبذ العنف، جاءت للدعاية الانتخابية وغير واقعية وكمناورة منه، مؤكداً أن موقفه الحقيقي هو ما أعلنه خلال لقائه التليفزيوني أمس الأول من أنه لن يسمح بوجود جماعة الإخوان المسلمين.


وأشار صادق، في تصريحات خاصة، إلى أن أمر المصالحة ليس في يد السيسي، وإنما يخضع لرؤية الشعب المصري، باعتبار أن جماعة الإخوان اشتبكت مع كل الأنظمة التي حكمت مصر في السابق، واشتبكت مؤخراً مع المصريين ككل، حسب وصفه.


وأكد الخبير في الاجتماع السياسي، أن جماعة الإخوان انتهت ولم يعد لها وجود سوى بالإعلام. 


 من جانبه، قال الدكتور حسن أبو طالب، الخبير بمركز الأهرام للدراسات السياسية، إنه لا تعارض بين تصريحات المشير عبدالفتاح السيسي حول جماعة الإخوان المسلمين، حيث أعلن بالأمس أن جماعة الإخوان لن يكون لها وجود في حكمه.


فيما أشار اليوم خلال لقائه برؤساء التحرير، إلى أنه يقبل المصالحة مع جماعة الاخوان بشرط التخلي عن العنف.


وأوضح أبو طالب في تصريحات خاصة, أن المشير السيسي أكد أنه لن يقبل بوجود جماعة الإخوان كتنظيم سياسي، لوجود حكم قضائي بحظر الجماعة واعتبارها إرهابية، كما أن إعلانه مبدأ المصالحة بشروط، فهذا الأمر يسري على أعضاء جماعة الإخوان ممن لم يرتكبوا أي جرائم أو يشتركوا في العنف لدمجهم في المجتمع، مشدداً على أن السيسي لن يقبل بالمصالحة مع قيادات الجماعة، باعتبارهم مرتبطين بالتنظيم، بالإضافة إلى كونهم رهن السجن على ذمة قضايا. 

 

اقرأ أيضا: 

مصالحة-إلا-عقب-انتخابات-الرئاسة" style="line-height: 1.6;">قياديان بالتحالف: لا مصالحة إلا عقب انتخابات الرئاسة

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان