رئيس التحرير: عادل صبري 08:13 مساءً | الثلاثاء 18 سبتمبر 2018 م | 07 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

الانحياز لمطابع الشرطة.. بيزنس وتسويد أم كفاءة؟

الانحياز لمطابع الشرطة.. بيزنس وتسويد أم كفاءة؟

الحياة السياسية

اختارت لجنة الانتخابات الرئاسية مطابع الشرطة لطبع أوراق الانتخابات _ صورة أرشيفية

بعد اختيارها لطباعة بطاقات الاقتراع..

الانحياز لمطابع الشرطة.. بيزنس وتسويد أم كفاءة؟

أحمد درويش 07 مايو 2014 20:30

أثار إعلان اللجنة العليا لانتخابات رئاسة الجمهورية، اختيارها مطابع الشرطة لطبع الأوراق الخاصة بانتخابات الرئاسة القادمة، مخاوف البعض من أن يحدث تسويد لبعض البطاقات لصالح مرشح بعينه، أو أن يكون الاختيار بهدف تحقيق أرباح لمطابع الشرطة على حساب الجودة، إلا أن البعض الآخر رأى أن الاختيار سببه كفاءة تلك المطابع في تنفيذ البطاقات بكفاءة عالية.

 

وكان المستشار عبد العزيز سالمان، الأمين العام للجنة العليا للانتخابات الرئاسية، أعلن أن اللجنة العليا أسندت لمطابع الشرطة طبع بطاقات الاقتراع وكل مستلزمات أوراق الانتخابات، مؤكدًا أنها الأقدر على القيام بهذه المهمة في الوقت المحدد لها.


ورحب د. كمال حبيب، أستاذ العلوم السياسية، بقرار اللجنة العليا لانتخابات الرئاسة بشأن إسناد مهمة طبع بطاقات الاقتراع، لمطابع الشرطة، قائلاً: "إن مطابع الشرطة أكثر تأمينًا من المطابع الأميرية".


وأضاف أن اللجنة حاولت التخلص من المشكلات التي حدثت خلال العام الماضي من إلصاق تهم التسويد للمطابع الأميرية؛ ولذلك أسندت طباعة الورق لمطابع الشرطة حرصًا على أمن البطاقات.


وأشار إلى أنه ربما تم اختراق المطابع من قبل الإخوان المسلمين، خاصة أن عمال المطابع الأميرية موظفون مدنيون ولكن مطابع الشرطة يشرف عليها ضباط ومن الصعب اختراقها.


وكان تبادل عمال مطبعتي "الأميرية والشرطة" الاتهامات بشأن تسويد بطاقات الاقتراع الخاصة بجولة الإعادة في انتخابات الرئاسة عام 2012، حيث اتهمت المطابع الأميرية بتسويد عدد من البطاقات الانتخابية، إلا أن العاملين قالوا إن البطاقات تسلمتها قيادات بوزارة الداخلية، وهم المسؤولين عن تسويد البطاقات لو تم، مؤكدين أن مطابع الشرطة هي المتهم الأول في تسويد البطاقات.


ومن جانب آخر انتقد المستشار محمد عيد سالم، نائب رئيس محكمة النقض، وأمين المجلس الأعلى للقضاء السابق، ما قال إنه طريقة المصريين في التشكيك في كل شيء وتبادل التهم في كافة المجالات، مضيفًا أن اللجنة العليا للانتخابات تتخذ قراراتها بمهنية عالية وفق ما تراه صالحًا للمصريين.


وقال إن اتخاذ اللجنة قرارها بشأن إسناد مهمة طبع بطاقات الاقتراع لمطابع الشرطة، ليس له أي خلفية سياسية أو شبهة عمل بيزنس للشرطة أو خلافه من التهم الباطلة، فمطابع الشرطة تابعة للدولة مثلها مثل المطابع الأميرية فكيف نتهمها بعمل بيزنس خاص؛ حيث إن كل هذه الأموال ستعود لخزانة الدولة مرة أخرى.


وأشار إلى أن هناك من القوى السياسية المعارضة من يقوم ببث الشائعات والتشكيك في الذمم المالية لقادة القوات المسلحة، وجهاز الشرطة، وأن هدف هؤلاء هو زعزعة أمن مصر واستهداف اقتصادها، والتفريق بين المصريين وفق انتماءاتهم ونوعية أعمالهم، مؤكدًا أن أي استهداف لضباط الشرطة والتشكيك في ذممهم المالية هو تشكيك في ذمم كل المصريين.

 

فيما قال د. مجدي قرقر، المتحدث باسم تحالف دعم الشرعية: إن النظام الحالي والذي وصفه بالانقلابي، لو اضطر إلى تزوير الانتخابات سيقوم بتزويرها، وأنه لذلك أسندوا مهمة طبع الورق إلى مطابع الشرطة، حتى تكون مجهزة للتسويد، وقتما شاءوا.


وأضاف، أن الانتخابات القادمة ماهي إلا مسرحية هزلية تسيء لسمعة مصر، قائلاً إن تحالف دعم الشرعية لن يشارك فيها.


وتابع قرقر: "المعروف عن مؤسسة القوات المسلحة وجهاز الشرطة أنهما يمارسان أعمالاً تجارية بهدف التربح، وهو أحد الأسباب في إسناد طباعة أوراق الانتخابات إلى مطابع الشرطة، بهدف تحقيق ربح كبير لجهاز الشرطة"، مشيرًا إلى أنه لا يحق للقوات المسلحة منافسة شركات القطاع الخاص في تحقيق الأرباح، ولا يصح أن تقوم الشرطة بعمل بيزنس من أموال المصريين، مؤكدًا أن ما يحدث هي قضايا فساد تستوجب التحقيق.

 

اقرأ أيضًا:

 

صلاح عبد المعبود: السيسي ابن ثورة يناير.. ولن يلقى مصير مرسي

بالدستور.. السيسي خارج سباق الرئاسة

بالأسماء.. الوطني العائد على جناح حملة السيسي

أربعة تحديات تهدد عرش الرئيس القادم

حملة صباحي تهدد بالانسحاب من الانتخابات حال تزويرها

شنطة ودبوس.. وسائل حملة حمدين لمواجهة ضعف التبرعات

فيديو.. فلاحة تغني لصباحي في مؤتمر بنها

جارديان: رفض صباحي لقانون التظاهر ورقة انتخابية

عاصرو الليمون.. رهان صباحي في الرئاسية

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان