رئيس التحرير: عادل صبري 02:57 مساءً | السبت 17 نوفمبر 2018 م | 08 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

جبهة الضمير: مشاورات لإعلان مبادئ لمّ شمل القوى الوطنية

جبهة الضمير: مشاورات لإعلان مبادئ لمّ شمل القوى الوطنية

الحياة السياسية

السفير ابراهيم يسرى رئيس جبهة الضمير

جبهة الضمير: مشاورات لإعلان مبادئ لمّ شمل القوى الوطنية

الاناضول 07 مايو 2014 11:30

قال إبراهيم يسري، رئيس جبهة الضمير، ظهر الأربعاء: إن المشاورات مستمرة لإعلان "مبادئ وطنية للمّ شمل القوى السياسية والشبابية التي شاركت في ثورة يناير".

وكان مقررا أن يعلن عدد من الشخصيات السياسية المعارضة للسلطات الحالية، في مؤتمر صحفي اليوم، مجموعة من المبادئ الوطنية العامة، التي تهدف إلى "لمّ شمل القوى السياسية والشبابية التي شاركت في ثورة يناير، غير أن مشاورات بين تلك القوى أجلت المؤتمر الصحفي، بحسب أحد الشخصيات، الذي لم يعلن الموعد الجديد للمؤتمر.

 

وأضاف: "سنعلن عن مبادئنا في الوقت المناسب (الذي رفض الإفصاح عنه)، سواء في مؤتمر صحفي أو بيان صادر عن الموقعين على المبادئ" واصفا هذه الفكرة بأنها "تدعم مساعي وحدة أنصار الثورة والتأكيد على ديمقراطية تشاركية".

 

وتتضمن هذه المبادئ التي حصلت الأناضول على خطوطها العشرة العريضة، تقديم المجتمعين الدعوة إلى إقامة حياة ديمقراطية تشاركية تتضمن مشاركة جميع الأحزاب والتيارات في بناء الوطن عبر مسارات انتخابية حقيقية.

 

كما تتضمن المبادئ "بناء دولة مدنية ديمقراطية، تسود فيها قيم العدل، وتصان فيها الحقوق والحريات، ودولة الأمن والقانون، دون أهداف أو أغراض سياسية، مع فريق أو ضد آخر، وبناء دولة تتسم بالعدل الاجتماعي والإصلاح والتقدم الاقتصادي، والانحياز للأكثر فقرًا وللتنمية الحقيقية وتوفير فرص العمل والحياة الكريمة واسترداد الشعب لثرواته المنهوبة".

 

وتضم المبادئ أيضًا "بناء دولة تلعب فيها كل المؤسسات أدوارها الدستورية الصحيحة ويحظى فيها الجيش بكل حقوقه وواجباته في حماية حدود وأرض الوطن في مواجهة أعدائه وخصومه، وبناء دولة تشاركية عبر مرحله انتقاليه تساهم فيها بإيجابية كل القوى الوطنية".

 

من جانبه، وصف أيمن نور السياسي المقيم خارج البلاد المعارض للسلطات الحالية أطر المبادئ بأنها "تهدف إلى بناء دولة مدنية ديمقراطية، يتم فيها احترام القانون، وتستهدف وقف الدماء في المستقبل".

 

وفي تصريح مقتضب لوكالة الأناضول، في وقت سابق اليوم أضاف نور: "هذه الوثيقة تتبني مشروعًا للاصطفاف الوطني، خلف ثورة يناير المجيدة، على أن يتشكل كيان جديد جامع لا يُفرقُ بين أبناء الثورة".

 

وهو ما كرره جمال حشمت القيادي بجماعة الإخوان المسلمين، والمقيم خارج البلاد (في تركيا)، حين قال: "نوافق علي أي حل يسعى لتجميع كل الثوار تحت مظلة واحدة، من أجل إعادة المسار الديمقراطي".

 

وفي تصريح لوكالة الأناضول، في وقت سابق اليوم أوضح أنهم يسعون إلى "تجميع شمل كل القوى الوطنية (لم يحددها)".

 

من جانبه، قال مجدي قرقر المتحدث باسم "التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب"، إنهم يثمنون "كل التحركات في اتجاه تحقيق إرادة الشعب المصري".

وأوضح قرقر للأناضول أن "التحالف اطلع على الخطوط العريضة للمبادرة دون التفاصيل، ووافق على مبادئها التي تسعى إلي لم شمل القوى الرافضة للانقلاب، وإعادة الديمقراطية للبلاد".

اقرأ أيضا:

وقفة للقوى الثورية رفضًا لقانون التظاهر بالإسماعيلية

إبراهيم يسرى: مجلس حكماء للتفاوض مع الرئيس القادم

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان