رئيس التحرير: عادل صبري 10:44 صباحاً | السبت 17 نوفمبر 2018 م | 08 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

حمدين: سنرفض المعونة الأمريكية ونعدل "كامب ديفيد"

حمدين: سنرفض المعونة الأمريكية ونعدل كامب ديفيد

الحياة السياسية

المرشح حمدين صباحي

حمدين: سنرفض المعونة الأمريكية ونعدل "كامب ديفيد"

وكالات 07 مايو 2014 06:54

قال المرشح المصري الرئاسي حمدين صباحي، مؤسس التيار الشعبي، إن مصر في عهده ستسعي لتعديل اتفاقية السلام الموقعة مع اسرائيل، وسترفض المعونة الاقتصادية الأمريكية .

 

وأضاف صباحي، في مقابلة تليفزيونية أجراها مساء الثلاثاء مع قناة "النهار" الخاصة، وامتدت حتى الساعات الأولى من صباح الأربعاء، إنه في حال فوزه سيسعى لإنشاء كيان بديل لجامعة الدول العربية.

 

ولم يوضح صباحي طبيعة هذا الكيان وطريقة تشكيله لكنه قال "نسعي لصياغة اتحاد عربي جديد يتجاوز جامعة الدول العربية ويحقق اتحاد عربي يحافظ علي استقلال الدول ويربطها بالدفاع المشتركة والتنمية والتعليم والثقافة وإيجاد عملية عربية موحدة".

 

وفي طرحه لرؤيته للسياسة الخارجية في برنامجه الانتخابي، قال صباحي إن "مصر هي كبيرة العرب، وتتعامل بقدرِها وقدرَها وتسعي لدور خارجي يحقق مصالحها."

 

وأضاف "ندعم علاقة مستقرة مع دول الخليج ومنهم قطر إن تابت وأنابت وعادت لعروبتها، بدلا من دعمها لجماعة علي حساب الشعب المصري."

 

وحول مستقبل العلاقات المصرية مع إثيوبيا وما يتعلق بأزمة سد النهضة الإثيوبي، التي أثارت جدالا، وصل لحد التوتر بين البلدين الأفريقيين، والمخاوف المصرية من تأثير بناء السد على حصتها من مياه النيل، قال صباحي "لن أسمح بقطرة مياه لمصر تنتقص فالرئيس مسئول عن الأمن والمياه ."

 

وأضاف المرشح الرئاسي المصري حمدين صباحي "سأدعو لقمة لدول حوض النيل لإقامة منظمة لتقاسم التنمية والتقدم دون أن نحرم من نقطة مياه أو تمس مصالح مصر وسنستهدف من هذه القمة أن تؤمن اعادة النظر في سد النهضة"

 

ورغم نفي وزارة الخارجية المصرية ما نسب لوزير الخارجية المصري نبيل فهمي بشأن تشبيه علاقة مصر من أمريكا بالزواج، جدد صباحي انتقاده لمثل هذه التصريحات قائلا "سنحافظ علي العلاقات مع أمريكا لكنا لسنا متزوجين بأحد وعصمتنا في أيدينا ولن نكون تابعين لأحد."

 

وأعلن صباحي رفضه المعونة الاقتصادية الأمريكية، مع الإبقاء فقط علي شقها في المساعدات العسكرية موضحا أن أمريكا أكبر مستفيد من هذا الشق، مشيرا أنه، في حال فوزه بمنصب الرئيس، سيقيم علاقات مع الجميع امريكا، روسيا، الصين، جنوب أفريقيا، وغيرها، بما لا يضع مصر تحت تبعية أحد.

 

وحول الاتفاقيات الموقعة مع إسرائيل قال: "سأحترم كل اتفاقية وقعت عليها علي مصر كدولة وسيتم التعديل لاتفاقية كامب ديفيد وفق القانون الدولي ".

 

وحول رأيه في الرئيسين المصريين السابقين قال صباحي إن "حسني مبارك هو رمز سنين الركود ومعاداة الإبداع والفساد والاستبداد والفقر والتبعية.

 

ومحمد مرسي، بحسب صباحي، "نموذج  للفرص الضائعة الذي أعطاه الشعب أصواته فتنكر لها وفضل جماعة علي مجتمع وأراد أن يحل الجماعة مكان الدولة وفشل في السلطة .

 

وخلال القسم الثاني من المقابلة التي امتدت لنحو أربع ساعات قال صباحي أن  قانون التظاهر (يفرض قيودا تنظيمية على التظاهر ووجه بانتقادات محلية) جعل تحالف 30 يونيو (القوى السياسية التي أيدت إطاحة الجيش بالرئيس المعزول محمد مرسي) "ينهار".

 

وحذر من "سعي البعض لاستغلال 30 يونيو (مظاهرات حاشدة قادت لإنهاء حكم مرسي) لنسف ثورة 25 يناير 2011."

 

وتابع صباحي أنه "لا يجب أن يكون للجيش دورا سياسيا ولا يجب للشرطة أن تستعيد الدولة البوليسية التي أسقطتها الثورة ".

 

وأضاف، في المقابلة التي استهدف من خلالها عرض رؤيته وبرنامجه الانتخابي في حال فوزه في الانتخابات الرئاسية التي تجري يومي 26 و 27 مايو الجاري، أن التقدم في مصر يتطلب إجراء عدالة انتقالية يتم فيها "تضميد جراح كثيرة عبر قصاص عادل ومحاكمات ناجزة وتعويض عاجل وفتح باب التسامح الطوعي والعفو عند المقدرة."

 

وشهدت مصر منذ ثورة 25 يناير مرورا بالاحتجاجات الشعبية التي صاحبت وتلت الإطاحة بالرئيس المعزول محمد مرسي سقوط آلاف القتلى والمصابين من المتظاهرين ومن رجال الشرطة، اختلفت التقديرات حول أعدادهم، وصاحبها دعوات مستمرة للقصاص.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان