رئيس التحرير: عادل صبري 08:09 صباحاً | الخميس 15 نوفمبر 2018 م | 06 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

سياسيون: نظام الانتخابات مرفوض شعبياً ووضع لمصالح شخصية

سياسيون: نظام الانتخابات مرفوض شعبياً ووضع لمصالح شخصية

الحياة السياسية

المستشار محمد أمين المهدي وزير العدالة الانتقالية

سياسيون: نظام الانتخابات مرفوض شعبياً ووضع لمصالح شخصية

أيمن الأمين 05 مايو 2014 11:27

تباينت رؤى خبراء السياسة بمصر حول اتجاه الحكومة الحالية باختيار إجراء الانتخابات البرلمانية القادمة بالنظام المختلط.

فالبعض يرى أن النظام المختلط الذى تتجه الحكومة إليه نظام فاشل ويكرس لمصالح بعينها، قائلين إن أى نظام مختلط مرفوض شعبياً، وإقراره تحايل على إرادة الشعب وسيزيد من الارتباك.

بينما رأى آخرون أن النظام المختلط أفضل للمرحلة الحالية، خصوصاً أن هذا النظام سيحقق نوعا من الموازنة السياسية فى ظل عدم تنفيذ آليات الديمقراطية على أرض الواقع.

من جهته قال الدكتور جمال زهران أستاذ العلوم السياسية إن النظام الفردى لانتخابات البرلمان هو الأفضل والأمثل فى المرحلية الحالية، موضحا أن الفردى سيحقق الاستقرار وسيعالج أخطاء البرلمانات السابقة.

وأضاف أستاذ العلوم السياسية فى تصريحات خاصة لـ"مصر العربية" أن النظام المختلط مرفوض شعبيا، خصوصا أنه لا يطمئن الشعب فى من سيمثله، كما أنه سيفتح الباب أمام غزوة الصناديق فى دعم الأحزاب.

وتابع الخبير السياسى أن النظام المختلط تم العمل عليه فى برلمان 1984 وعام 2011 ولم يحقق نجاحات، معتبرا أن الإصرار على إقرار هذا النظام من قبل الحكومة يكشف عن نوايا سيئة تكمن خلف هذا الاتجاه.

وقال الدكتور حسن نافعة أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة إنه إلى الآن لم يصدر قرار من الحكومة بتحديد أى الأنظمة ستجرى عليها انتخابات البرلمان، مضيفا أن كل الأفكار مطروحة للنقاش.

وأضاف أستاذ العلوم السياسية أن الدستور يعطى الحق للمشرع فى أى أنظمة، سواء أكانت بالنظام الفردى أو المختلط، موضحا أن أى مشروع وارد تفعيله، فالأهم هنا هو توافق الأحزاب حول مشروع محدد، متوقعا بفشل هذا التوافق.

وأشار الخبير السياسى إلى أن الدولة عليها أن تترك اختيار النظام الانتخابى التى ستجرى عليه الانتخابات البرلمانية للرئيس المنتخب وليس المؤقت.

وقال الدكتور سعيد صادق أستاذ الاجتماع السياسى إن النظام المختلط أفضل فى المرحلة الحالية، مضيفا أن هذا النظام أكثر عدلا خصوصا وأنه سيحقق حالة من التوازنات السياسية داخل البرلمان، وبالتالى سيكون النظام البرلمانى 50% للأحزاب، و50% للمستقلين.

وأوضح الخبير السياسى فى تصريحات خاصة لـ"مصر العربية" أن نظام القائمة النسبية ثبت فشله فى البرلمان الأخير، كما أنه خالف القانون، خصوصا بعد تكالب الأحزاب في الاشتراك فى القائمة وبعدها اقتحمت الفردى حتى استولت على أغلبية فى البرلمان.

وكانت قد استقرت اللجنة المشكلة على وضع قانون مباشرة الحقوق السياسية أمس، على إجراء الانتخابات البرلمانية بالنظام المختلط.

 

النور: النظام المختلط يمنع سيطرة رأس المال والعصبيات

فى ظل غياب البرلمان ..الموازنة العامة للدولة خارج الرقابة

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان