رئيس التحرير: عادل صبري 01:14 مساءً | السبت 17 نوفمبر 2018 م | 08 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

جريدة بترخيص مزور ورئيس تحرير وهمي

جريدة بترخيص مزور ورئيس تحرير وهمي

الحياة السياسية

نقابة الصحفيين

في بلاغ للنائب العام

جريدة بترخيص مزور ورئيس تحرير وهمي

ممدوح المصري 05 مايو 2014 10:34

تقدم جمال عبد المجيد، عضو نقابة الصحفيين، ومؤسس حركة "تمرد الصحفيين"، ببلاغ إلى المستشار هشام بركات، النائب العام، حمل رقم 1420 لسنة 2014، ضد كل من محمد فراج، محمود عيد، وفاء حمدي، صلاح عبد الوسيع وآخرين، وذلك لقيامهم بتزوير شهادة قيد صادرة عن نقابة الصحفيين تفيد رئاسته لتحرير جريدة "صوت شباب مصر"، وبموجب تلك الشهادة قام جهاز الرقابة على الصحف والمطبوعات بإعطاء تصريح نشر للجريدة سالفة الذكر.

وقال عبد المجيد، في بلاغه: إنه اكتشف بمحض الصدفة وجود اسمه رئيس تحرير لجريدة "صوت شباب مصر"،  التي يرأس مجلس إدارتها محمد فراج وزوجته وفاء حمدي، مع قيام محمود عيد بانتحال صفة صحفي ووضع اسمه على الصحيفة بصفته رئيس تحرير تنفيذي للجريدة، رغم أنه ليس عضوًا بنقابة الصحفيين.

وأضاف أن صلاح عبد الوسيع قام باستخراج شهادة قيد من نقابة الصحفيين، تفيد بكون "عبد المجيد" رئيسًا لتحرير تلك الجريدة،  وبناء عليه قام رئيس جهاز الرقابة على الصحف والمطبوعات باعتماد جريدة صوت شباب مصر وتم فتح "ملف" للجريدة رغم أن شهادة القيد الصادرة من النقابة تم تزويرها، مؤكدًا أنه تقدم بمذكرة لنقيب الصحفيين والسكرتير العام كارم محمود  .

وأشار البلاغ إلى أن عبد الوسيع، قام باستخراج شهادة قيد منسوبة لنقابة الصحفيين ووضعها ضمن ملف الجريدة لدى جهاز الرقابة على المطبوعات والصحف الخارجية الذي يتبع عدة جهات، منها وزارة الداخلية ووزارة الاعلام وهيئة الأمن القومي.

وأكد عبد المجيد أن التحقيقات التي أجرتها نقابة الصحفيين أثبتت تزوير تلك الشهادة، ولم يكن لها أساس في دفاتر أو محفوظات النقابة، قائلا: لا توجد أدنى علاقة لي بتلك الجريدة أو أي من أصحابها ولم أبرم معهم أية عقود أو مباشرة عملي كرئيس تحرير لهذه الجريدة.

وتابع عبد المجيد سرد الواقعة في البلاغ المقدم قائلا: محمود عيد قام بتهديدي تارة وابتزازي تارة أخرى، زاعما أنه على علاقة قوية بوزارة الداخلية وادعى أنه المستشار الإعلامي للواء محمد إبراهيم، وزير الداخلية، وحدث ذلك أمام شهود لتلك الواقعة.

وطالب مقدم البلاغ بفتح تحقيق عاجل مع سالفي الذكر للوقوف على مصادر تمويل تلك الجريدة التي تضر بالأمن القومي للبلاد، على حد تعبيره، مع منع محمد فراج من السفر، خاصة أنه أحد تجار الأسلحة ودائم السفر إلى الصين وإيران والتحفظ على ممتلكاته، تطبيقا للقانون لانتمائه لجماعة إرهابية حظرها القانون  على حد تعبير البلاغ، بالإضافة إلى منع صلاح عبد الوسيع من السفر خارج البلاد، حيث إنه دائم التردد على إيران وعلى علاقة قوية ببعض التنظيمات الايرانية هناك، مع التحفظ على ملف جريدة "صوت شباب مصر" الموجود بجهاز الرقابة على المطبوعات والصحف الخارجية وضمه للتحقيقات التي تجريها النيابة العامة.

وتابع عبد المجيد طلباته المتمثلة في منع صدور الجريدة؛ لأنها تصدر بشهادة مزورة، مع التحفظ على الأعداد التي صدرت.

وطالب مقدم البلاغ أيضًا بضم وإرفاق تحقيقات نقابة الصحفيين التي أجريت في هذا الشأن إلى ملف تحقيق النيابة العامة، مع استدعاء المسئولين عن إصدار تلك الشهادات من النقابة للوقوف على حقيقة الأشخاص المتلاعبين، مع الاستعلام من وزارة الداخلية عن كون محمود عيد مستشارًا إعلاميًا للواء محمد إبراهيم من عدمه، حتى يتم محاسبته.

 

اقرأ أيضا:

مؤسس تمرد الصحفيين: الحملة تعيد ترتيب أوراقها وستعود قريبًا

خالد البلشي: وزير الداخلية العدو الأول للصحفيين وأطالب بمحاكمته

صحفيو الجرائد المتوقفة: الولي أنصفنا ورشوان ظلمنا

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان