رئيس التحرير: عادل صبري 07:39 صباحاً | الاثنين 17 ديسمبر 2018 م | 08 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

فهمي: الحكومة ليست بيد الداخلية أو الدفاع

فهمي: الحكومة ليست بيد الداخلية أو الدفاع

الحياة السياسية

نبيل فهمي - ارشيفية

فهمي: الحكومة ليست بيد الداخلية أو الدفاع

وكالات 05 مايو 2014 07:36

نفى وزير الخارجية، نبيل فهمي، سيطرة وزارة الدفاع أو الداخلية على الحكومة. مشيرا إلى أن حكومته ستضمن سلامة العملية القضائية المتعلقة بأحكام الإعدام الصادرة بحق المئات من أنصار جماعة الإخوان المسلمين مؤخرا.

 

 

ورفض فهمي في حوار مع شبكة "سي إن إن"  الشائعات التي تقول أن هناك وجود غلبة للمؤسسات الأمنية على الحكومة المصرية، قائلا: "أتمنى لو أن باستطاعتكم القدوم إلى مصر ومشاهدة أحد الاجتماعات الحكومية، ما يقال عن سيطرة وزارة الدفاع أو وزارة الداخلية غير صحيح".

 

وأشار فهمي إلى أن أحكام إدانة أو براءة أي شخص، أمر من مهمة القضاء.

 

وعن كيفية الوصول إلى ديمقراطية حقيقة في ظل إقصاء ملايين المصريين الذين كانوا يدعمون الرئيس المعزول محمد مرسي، أوضح فهمي "أن جماعة الإخوان المسلمين لم تصنف جماعة إرهابية إلا مؤخرا، حيث كانت جمعية قانونية طوال الفترة ما بين يونيو وحتى نوفمبر أو ديسمبر الماضيين، ولكن كل ما كانت تفعله هو العنف اليومي" بحسب قوله.

 

وتابع :"إذا كنت مصريا وترغب في قبول الدستور كنص أساسي يحكم عملك فيجب عليه التصرف بسلمية وسيكون لك موقعك في المجتمع، وهذا أمر واضح".

 

وعن احتمال عودة البلاد إلى الوراء من جديد في ظل إمكانية فوز المشير عبدالفتاح السيسي في الانتخابات الرئاسية، لفت فهمي إلى "أنه لا عودة إلى الوراء لثلاثة أسباب، أولا ثورة 25 يناير ومن ثم ثورة 30 يونيو، والدستور الجديد، الرئيس الجديد لن يتمكن من تعيين رئيس الوزراء دون استشارة القوى التي تمتلك الغالبية النيابية، وللرئيس فترة حكم محددة لا يجب أن تزيد عن ولايتين، كما أن صلاحياته تقلصت بنسبة 35 في المائة، وهو سيحكم شعبا ثار لمرتين ضد رئيسين للأسباب نفسها".

 

وأضاف الوزير: "يجب أن نبقي نحن في الحكومة أنفسنا تحت الضغط، وهذا واجب على المصريين أيضا، وعلينا في الحكومة التركيز على تحقيق الأهداف، بصرف النظر عن المصاعب، وفي مقدمتها العنف والاضطرابات الإقليمية، فعلينا أن نتعامل معها ونوفر الانفتاح السياسي لأن البلاد تمر بمرحلة انتقالية".

 

ونفى فهمي أن تكون هناك حالات لملاحقة الصحفيين في مصر، باستثناء قضية قناة الجزيرة، مستطردا أن هناك حكومة لديها تصميم على توفير حرية العمل للصحفيين، وقال:" أوضحنا هذا في بيان علني، ولكن إذا ما ارتكب أحدهم جريمة ما فسوف أعتقله، ولكنني لن أعتقل أحدا لأنه يمارس عمله المهني بطرح القضايا الشائكة والأسئلة الصعبة".

 

وعن العلاقات مع أمريكا وفرص عودتها إلى طبيعتها، قال :"إن الرغبة موجودة، وجميع من قابلتهم في هذه الزيارة أكدوا لي وجود رغبة بمواصلة السير معا إلى الأمام، والسبب أننا نحاول أن نصلح أمورنا بأنفسنا وبما ينسجم مع القانون الدولي، فنحن لا نسعى إلى إقامة دولة معزولة هنا، أما حول اختلاف الآراء داخل الحكومة المصرية فهذا شيء طبيعي، وموجود في أمريكا أيضا، وسببه ليس العداء بل الاختلاف السياسي الطبيعي".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان