رئيس التحرير: عادل صبري 06:59 صباحاً | الأحد 23 سبتمبر 2018 م | 12 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

الحركات الثورية تنقسم بين صباحي والسيسي والمقاطعة

الحركات الثورية تنقسم بين صباحي والسيسي والمقاطعة

الحياة السياسية

الحركات الثورية تنقسم بين

مع اقتراب الانتخابات الرئاسية

الحركات الثورية تنقسم بين صباحي والسيسي والمقاطعة

كتب – محمد سيد 04 مايو 2014 20:42

مع اقتراب الانتخابات الرئاسية يزداد الانقسام بين الحركات الثورية التي لم تعد على قلب رجل واحد كالسابق، فيميل قطاع كبير منهم لصف المقاطعة أو إبطال الأصوات، بينما يميل قطاع آخر لصف المشير عبد الفتاح سيسي وثالث لحمدين صباحي.

6 حركات تدعم السيسي

 

من باب المصلحة الوطنية والوقوف في جانب الشعب والاحتياج لرجل قوي بررت بعض الحركات الثورية دعمها للمشير عبد الفتاح السيسي ومنها حركة تمرد المركزية و اتحاد شباب ماسبيرو، واتحاد شباب الثورة وائتلاف ثوار مصر وجبهة الشباب الليبرالي وحزب 6 إبريل والتي تدخل معظمها في تكتل القوى الثورية.

 

وقال محمد عطية عضو المكتب السياسي لتكتل القوى الثورية والمتحدث باسم ائتلاف ثوار مصر أنهم قرروا دعم السيسي لأن مصر تحتاج لرئيس قوي في هذه الفترة وحتى لا يخالفوا إرادة الشعب الذي يميل معظمه للسيسي.

 وتابع عطية لـ"مصر العربية" إنهم عزفوا عن تأييد صباحي لأنهم يعرفوه جيدًا ويعرفون أنه يعد ولا ينفذ ويحاول استغلال الأزمات للترويج لنفسه بالشعارات ـ على حد تعبيره-.

 

4 قوى ثورية مع صباحي

وترى بعض القوى الثورية في حمدين صباحي وسيلة للهروب من القبضة العسكرية ومن عودة نظام حسني مبارك فأعلنت بعض الحركات دعمه ومنها قيادات وأعضاء بحركة تمرد و حملة امنع معونة والتيار الشعبي والاشتراكيين الثوريين.

وقال محمود عزت القيادي بحركة الاشتراكيين الثوريين أنهم قرروا التصويت لحمدين صباحي مضطرين وليس باقتناع كامل وذلك لعدم رضاءهم عن الكثير من مواقف حمدين صباحي خاصة بعد 3 يوليو وفي دعمه لما يسمى للحرب على الإرهاب.

وأضاف عزت أنهم لم يجدوا من يمثل الثورة المصرية في السباق الحالي سوى حمدين صباحي رغم علامات الاستفهام التي تحيط به، موضحًا أنهم يدعون للتصويت لصباحي لتقليل الأصوات الموجهة للثورة المضادة المتمثلة في شخص المشير عبد الفتاح السيسي – على حد تعبيره -.

 

المقاطعة وإبطال الأصوات

وتميل كتلة كبيرة من الحركات الثورية و الحركات التي تأسست لمناهضة سلطة ما بعد 3 يوليو لمقاطعة الانتخابات معتبرين أنها غير شرعية أو مجرد مسرحية.

وقال إبراهيم حسن القيادي بتنسيقية الأزهر التي تضم كل الحركات المعارضة بجامعة الأزهر أنهم لن يشاركوا في الانتخابات الرئاسية لأنهم لا يعترفون بشرعية أي شيء حدث عقب 3 يوليو.

وأوضح حسن أنهم ما زالوا يرون في الدكتور محمد مرسي رئيس البلاد الشرعي وسوف يناضلون حتى يعيدونه لمنصبه.

فيما قال عامر الوكيل منسق عام تحالف ثوار مصر أنهم سوف يبطلون أصواتهم في الانتخابات الرئاسية ويكتبوا على ورقة الاقتراع كلمة " الانتخابات مسرحية".

وأضاف الوكيل أنهم يرون الانتخابات مجرد مسرحية هزلية سينتصر فيها السيسي بشتى الوسائل فالجيش الذي يدعمه والذي يقود المرحلة الانتقالية لن يسمح له أن يخسر.

 

التردد

وحتى هذه اللحظة توجد بعض الحركات الثورية التي لم تستطع تحديد موقفها بعد من الانتخابات الرئاسية.

وقال إيهاب غباشي منسق عام رابطة مصابي ثورة 25 يناير وأسر الشهداء على مستوى الجمهورية أنهم التقوا بحملة صباحي وصباحي نفسه كلمه في الهاتف ليعدهم ببعض الوعود موضحًا أن وضعوا بعض الشروط لدعمه ومنها تحقيق أهداف ثورة 25 يناير وتحسين أوضاع أسر الشهداء والمصابين وتلقيهم للعلاج المناسب.

وأوضح غباشي أنهم سيحسمون موقفهم في خلال الأسبوع القادم مفيدًا بأنهم مترددين بين المقاطعة أو دعم حمدين صباحي.

وألمح غباشي أن دعم السيسي بعيد عن اهتماماتهم، موضحًا أن السيسي يخسر الكثير من أنصاره كلما تكلم وأيضًا سيخسر مصر علاقاتها بالدول العربية مثل ليبيا والجزائر والسودان بمجرد وصوله للرئاسة.

 

وفي سياق متصل قال شريف الروبي المتحدث باسم حركة 6 إبريل الجبهة الديموقراطية أنهم دخلوا في مناقشات مستمرة لحسم موقفهم سواء بالقاطعة أو بدعم صباحي مثلما فعلت حركة الاشتراكيين الثورية، مبينًا أنهم لم يتخذوا أي قرار حتى لآن بشان الانتخابات الرئاسية.

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان