رئيس التحرير: عادل صبري 07:15 صباحاً | الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 م | 14 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

السياسة الخارجية من ادعاء التحرر لقفص الزوجية

السياسة الخارجية من ادعاء التحرر لقفص الزوجية

الحياة السياسية

وزير الخارجية المصري مع تشاك هيجل وزير الدفاع الأمريكي

عبدالعاطي: التصريحات محرفة وربما يقف وراءها الإخوان..

السياسة الخارجية من ادعاء التحرر لقفص الزوجية

أحمد درويش 01 مايو 2014 21:01

استنكر السفير بدر عبدالعاطي المتحدث باسم وزارة الخارجية، تعمد تحريف ترجمة تصريحات الوزير نبيل فهمي لإحدى المحطات الإذاعية بأمريكا، قائلاً إن هناك هذا تعمدًا لإجهاض النجاحات التي حققتها الخارجية في الفترة السابقة.

 وقال عبدالعاطي في تصريحات لـ"مصر العربية", إن هناك من أساء للوزير بتحريف تصريحاته, مشيرًا لاحتمالية وقوف الإخوان وراء التحريف, واحتمالية وقوف أطراف أخرى غيرهم، لإهدار نجاحنا بإقناع أمريكا بدعم خارطة الطريق المعلنة في 3 يوليو.


وتابع أن الوزير كان واضحاً في تصريحاته في أن مصر تسعى لعلاقات جيدة مع أمريكا, مع الاحتفاظ بعلاقتها الدولية، حيث تربطنا علاقات بروسيا والصين واليابان.

ونفى عبدالعاطي, تأثر العلاقات المصرية الروسية نتيجة لتصريحات "فهمي", مؤكدًا أن مصر تحتفظ بمكانتها التي تحتم عليها الاستمرار في علاقاتها المتعددة مع دول العالم, كما نفى استياء الجانب الروسي من مد جسور العلاقات مع الولايات المتحدة, قائلاً: جميع هذه الدول شركاء بالحوار وليس لأحد فيهم سيطرة أو تحكم بمصر.

وكانت وسائل إعلام مصرية، صورت العلاقات بين مصر وأمريكا على أنها متوترة، ووصفت أمريكا بالداعمة للتنظيم الدولي للإخوان، وذلك بعد بيان 3 يوليو الذي أطاح بالرئيس المعزول محمد مرسي من الحكم.   


فيما قال السفير إبراهيم يسري, مدير إدارة القانون الدولي والمعاهدات الدولية بوزارة الخارجية المصرية سابقًا, إن تصريحات "فهمي" تنم عن مدى هوان السياسة الخارجية لمصر, خاصة أننا ننفذ السياسات الأمريكية والإسرائيلية التي تملى علينا بالنص.

وأضاف: لا أحد ينكر أن هذه التبعية لأمريكا بدأت منذ عهد السادات, قائلاً: إن زيارة نبيل فهمي لم تكن ناجحة، ولم تأت بجديد, ولكن الجديد في الأمر أنه صرح بالتبعية ذاتها لكن بشكل جديد أضاف نوعًا من أنواع المهانة على الخارجية المصرية.

وعن الهجوم الإعلامي والسياسي المصري على الإدارة الأمريكية في أعقاب 3 يوليو, وتصويرها على أنها تدعم الإخوان والإرهاب, قال يسري: لم يكن أحد يصدق كلامهم, "فالشعب المصري لم يدق عصافير"، على حد قوله, حتى نصدق أن أمريكا تدعم الإخوان, مؤكدًا أنهم حاولوا تغطية ميل أمريكا ودعمها للانقلاب الذي حدث في 3 يوليو, فهيجل كان يتواصل بشكل يومي مع السيسي لمتابعة الوضع المصري.

وتوقع يسري، أن تأتي الفترة القادمة بغير ما تشتهيه أمريكا في مصر ولا في الشرق الأوسط, قائلاً: أتوقع أن يجهض الانقلاب العسكري, ولن تضفي تحركات الإدارة المصرية الشرعية عليهم سواء بدعم أمريكي أو روسي ـ على حد قوله.

من جانب آخر، اعتبر د.مصطفى كامل السيد, أستاذ العلوم السياسية بالجامعة الأمريكية والمتخصص بشئون الشرق الأوسط, تصريحات فهمي بالمسيئة لمصر, وأنه خانه التوفيق فيها, لكنه في الوقت ذاته، قال إن الوزير أحدث نقلة نوعية في علاقات مصر الخارجية خلال المرحلة السابقة, والتصريحات لا تقلل من هذه الإنجازات.


وقال إن التصريح بأن علاقات مصر بأمريكا هي علاقة زواج, يدلل على أن العلاقة بها ما يوجد بين المتزوجين من حميمية وغيرها, وهو ما لم يحدث في علاقتنا بأمريكا, حيث توجد روابط مشتركة ولكن لا توجد بها حميمية الزواج, كما كان هناك توتر واضح خلال الفترة السابقة، وهذا لا يخفى على أحد.  


ونفى السيد، تأثر العلاقات مع روسيا جراء هذه التصريحات, قائلاً إن علاقات الدول تتحدد بالمصالح لا بالتصريحات.


وفي أول رد لتحالف دعم الشرعية على تصريحات فهمي, قال د.محمد محسوب القيادي بالتحالف ووزير الدولة للشئون البرلمانية الأسبق, عبر "فيس بوك": "لا أدري عن أي زواج شرعي يتحدث وزير خارجية انقلاب غير شرعي لا يسعى إلا إلى الترويج لقائد الانقلاب، ولو أدى ذلك لتشويه تاريخ بلد كبير بحجم مصر".

وكذا قال أحمد إمام المتحدث الإعلامي لحزب مصر القوية, إن تصريح نبيل فهمي يعبر عن أن مصر ما زالت مجرد تابع في الفلك الأمريكي وإن الادعاءات الإعلامية السابقة حول تغيير في طبيعة العلاقة بين البلدين لم تكن إلا حملة "بروباجندا" فارغة, تستهدف تلميع وزير الدفاع السابق أمام الشعب الرافض للهيمنة الأمريكية.

وأضاف إمام في بيان له, أنه "لمن الغريب أن تأتى تلك التصريحات فى الوقت الذى قررت فيه الولايات المتحدة إيقاف المساعدات الأمريكية للفلسطينيين عقابًا لهم على خطوات المصالحة، وهو الأمر الذي يؤكد انحياز أمريكا الكامل للعدو الصهيوني، وهو ما كان يستدعي معه موقفًا رافضًا من الإدارة المصرية، وليس موقف التابع والمهين".

اقرأ أيضًا:

"نبيل فهمي"، وزيرًا للخارجية على خطى أبيه

ننشر نص تصريحات فهمي عن زواج مصر وأمريكا

من الكاثوليكي إلى الشرعي.. فهمي يعيد عهد فاروق

الزواج.. يضع الخارجية في مأزق جديد 

6 أبريل : النظام يحظرنا ويتزوج أمريكا

استمع لنص تصريحات فهمي عن زواج مصر وأمريكا

مجدي حسين: تصريحات وزير الخارجية سوقية

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان