رئيس التحرير: عادل صبري 01:06 صباحاً | الجمعة 16 نوفمبر 2018 م | 07 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

منسق 6 أبريل: نتجه لمقاطعة الانتخابات الرئاسية

منسق 6 أبريل: نتجه لمقاطعة الانتخابات الرئاسية

الحياة السياسية

عمرو على منسق 6 ابريل

منسق 6 أبريل: نتجه لمقاطعة الانتخابات الرئاسية

الاناضول 30 أبريل 2014 09:09

قال المنسق العام لحركة 6 أبريل "جبهة أحمد ماهر"، عمرو علي: إن الاتجاه العام داخل الحركة عدم المشاركة في الانتخابات الرئاسية المقبلة المقررة في 26 و27 مايو، وذلك عقب وقف وحظر أنشطة الحركة.

 

ووصف علي، في مقابلة مع وكالة الأناضول، الانتخابات الرئاسية المقبلة بـ"مسرحية هزلية"، ومجموعة من الإجراءات القانونية فقط لتنصيب وزير الدفاع المستقيل والمرشح الرئاسي المحتمل عبد الفتاح السيسي بشكل رسمي.

 

وقال "ليست لدينا أية مقومات لعملية انتخابية حقيقية بل بالعكس، الأمر اقتصر على مرشح عسكري (يعني السيسي ذا الخلفية العسكرية) ويقابله حمدين صباحي، زعيم التيار الشعبي".

 

وعبر منسق حركة 6 أبريل، عن احترام الحركة لموقف صباحي في المشاركة في هذه الانتخابات، مؤكدًا أن موقف الحركة ليس متعلقًا به أو بغيره.

 

ورأى أنه أيًا كان الاسم أو عدد المرشحين فإن المقومات الأساسية لانتخابات ديمقراطية غير موجودة، وبالتالي "موقفنا تجاهل هذه الانتخابات".

 

وقال علي: إن القرار النهائي للحركة للمشاركة سيتحدد بعد تصويت الأعضاء والذي ينتهي خلال 48 ساعة، لكن عقب الحكم  بحظر الحركة فإن الاتجاه العام داخل الحركة هو عدم المشاركة في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

 

ووصف علي القرار بأنه "صادم ومفاجئ" لأنه يحظر حركة من أهم الحركات الشبابية وأقدمها تقريبا والتي مهدت لثورة 25 يناير، مشيرًا إلى أن "القرار على المستوى السياسي لا يشغلهم لكنه مؤشر قوي لطريقة تعامل النظام في الفترة القادمة".

 

وأردف، أنه يعني بالنظام المشير عبد الفتاح السيسي وزير الدفاع السابق، المرشح المحتمل في الانتخابات الرئاسية المقبلة، ورئيس مصر القادم باعتباره المرشح الأوفر حظاً.

 

ورأى المنسق العام لـ6 أبريل، "قرار حظر أنشطة الحركة بمثابة محاولة من النظام لتقييد تحركات هذا الكيان الشبابي في الشارع، والقضاء على آخر اسم من أسماء الكيانات المتعلقة بثورة 25 يناير، ومحو ثورة 25 يناير من ذاكرة المصريين.

 

وكشف علي أن الحركة تدرس إمكانية الطعن على الحكم بقوله: "ندرس إمكانية الطعن وجميع الإجراءات القانونية المتاحة لمواجهة هذا القرار بشكل قانوني، لكننا لم نستقر بعد عن الشكل الأمثل على إلغاء هذا القرار".

 

وأشار إلى أنّ مستقبل الحركة لن يختلف كثيرًا عما خططت له عقب 25 يناير 2011، وعقب إقصاء جماعة الإخوان المسلمين وعزلهم من السلطة في 30 يونيو الماضي، وهو تمكين الشباب من المشاركة في الحياة السياسية، في إطار من الديمقراطية واحترام التعبير عن الرأي.

 

وتابع بشيء من الإصرار "هذا هو مستقبلنا سواء كان معترفًا بنا في الدولة أم لم يعترفوا بنا، نحن مستمرون بالطبع ولدينا مسيرة غدا لاستنكار حالة التردي التي وصلنا لها ونحن على مشارف رئاسة السيسي للبلاد".

 

وقال إن الحركة بصدد تكثيف حملة "أنا إبريلي" في الفترة القادمة عقب قرار الحظر، وذلك بهدف نشر أهداف الحركة وفعاليتها وتوضيح القرارات التي اتخذتها.

 

وحول ردود الأفعال التي تلقتها الحركة عقب صدور الحكم ضدها يقول علي "رغم أن أي حركة محظورة تثير تخوفات أكثر للانضمام لها لكن عندما صدر القرار كان سبباً في نتيجة عكسية وهي إقبال كثيرين على الحركة وبدء عمل عضوية بها، فضلاً عن طلبات آخرين بعضوية شرفية".

 

ولا يتوقع علي خطوة تصعيد السلطة ضدهم بعد الحظر، لكنه بدى متفائلاً حول تأثير الرأي العام الدولي والمحلي على النظام الحالي، وعدم اتخاذ أي خطوة للتصعيد.

 

وقال: نحن في جميع الحالات يتم اعتقالنا تحت مسمى قانون التظاهر وإتلاف المنشآت والتجمهر.. نحن يتم اعتقالنا دون مبرر".

 

وحول عدد معتقلي الحركة، قال علي "لدينا 48 معتقلاً حتى الآن على رأسهم مؤسس الحركة أحمد ماهر ومحمد عادل".  

 

وقال علي إن "إمكانية الاتحاد مع جماعة الإخوان المسلمين عقب توحد المسميات أمر عبثي، لاختلاف الأهداف، حيث تتظاهر الإخوان ضد الانقلاب لعودة مرسي بينما تتظاهر الحركة لرفع مطالب تتعلق بالديمقراطية وحرية الرأي وهو ما كانت تفعله في نظام مرسي ونظام مبارك"

 

اقرأ أيضا:

حملة صباحي: حظر 6 إبريل عودة لدولة القمع

حيثيات حظر 6 إبريل: الحركة اقتحمت أمن الدولة -

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان