رئيس التحرير: عادل صبري 10:06 صباحاً | الجمعة 16 نوفمبر 2018 م | 07 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

القضاء يربك المشهد السياسي بمصر

بعد حكم إعدام المرشد وحظر 6 أبريل..

القضاء يربك المشهد السياسي بمصر

معتز ودنان 28 أبريل 2014 16:58

صدرت اليوم الأحد أحكام قضائية، يرى مراقبون أنها تزيد المشهد السياسي ارتباكًا شديدًا، خصوصًا أنها جاءت بحق فصيلين سياسيين هما جماعة الإخوان المسلمين وحركة 6 إبريل، اللذان يمثلان تياري الإسلام السياسي، والليبراليين، وهو ما قد يكون له أثار عميقة على المشهد.

 

ففي أقل من ساعتين من صباح اليوم قضت محكمة القاهرة للأمور المستعجلة، بوقف وحظر أنشطة حركة "6 إبريل"، فيما أحالت محكمة جنايات المنيا أوراق 683 معارضًا للمفتي بينهم مرشد جماعة الإخوان المسلمين محمد بديع على خلفية الأحداث التي شهدها مركز العدوة بالمنيا، ليصل أعداد مَن تم إحالة أوراقهم للمفتي من نفس الدائرة إلى 1212 متهمًا.

 

ومن جانبه قال المستشار نور الدين علي، عضو تأسيسية دستور 2012 إنه بالرغم من أن العدالة يجب أن تكون مستقلة، وكما تم تشبيهها بأنها امرأة معصوبة العينين، وليس لها دخل بالحياة السياسية وتأثيراته، إلا أنه لا أحد يستطيع أن ينكر تأثيرات تلك الأحكام على المشهد السياسي في أي دولة، خصوصًا في مراحل التحول الديمقراطي التي تمر بها الشعوب، مثل تلك الحالة التي تمر بها مصر.

 

وأكد نور أن حكم إحالة أوراق 683 متهمًا إلى المفتي وبينهم المرشد بالطبع سيصيب الواقع السياسي بالخلل وتزيد الاحتقان، خصوصًا أن هناك مجموعة وطائفة بالمجتمع سوف تشعر بعدم الرضي بالحكم، والشعور بتميز بين محاكمات نظامي مبارك والإخوان.

 

وشدَّد نور على أن البطء الشديد والسرعة في الأحكام كلاهما لا يؤدي إلى استقامة العدالة، وهو ما يزيد الخلل والارتباك بالحياة السياسية، حين المقارنة بين سير القضاء في رموز فساد نظام مبارك، والنقيض مع النظام السابق للإخوان وتهمته الأساسية بالفشل.

 

وذكر عضو تأسيسية 2012، أن تزامن هذا الحكم مع ما صدر عن محكمة القاهرة للأمور المستعجلة، بوقف وحظر أنشطة حركة "6 إبريل"، بالتأكيد يعقد المشهد السياسي المصري، بل وقد تكون نقطة تحول داخل الحراك السياسي، وذلك بالرغم من أن حق القضاء المستعجل هي أحكام لها حجة مؤقتة، وتزول تلك الحجة بزوال أسبابها وأنّ هذا الحكم مؤقت لحين صدور حكم في الدعوة الأصلية.

 

وتابع: "الأحكام اليوم تصادمت مع التيار الليبرالي الذي قد يعتبر حظر 6 إبريل مساسًا بحرية التعبير في مصر، وكذلك تصادمت مع تيار الإسلام السياسي، وأكبر فصائلها وهي جماعة الإخوان المسلمين".

 

فيما قال عامر الوكيل، المنسق العام لتحالف ثوار مصر، إن أحكام اليوم تؤكد بما لا يدع مجالاً للشك أن القضاء أصبح فاعلاً في الحياة السياسية بعد الدور الذي يقوم به في أعقاب 30 يونيو.

 

وأكد الوكيل أن أحكام اليوم تعد نقطة فارقة في مواجهة الحكم العسكري الذي يقوده المشير السيسي، واستهداف حركة 6 إبريل في سلسة أحكام الخيانة والإرهاب من الممكن أن تكون نقطة توحد لقوى الثورة الحقيقية التي كانت فاعلة في 25 يناير.

وذكر الوكيل أن تلك الأحكام تعد بمثابة زلزال في المشهد السياسي المصري، ونحن سوف ننتظر توابعه، والتي كانت أولها وصف 6 إبريل السيسي بأنه قائد انقلاب.

 

روابط ذات صلة:

 

تأييد إعدام 37 معارضا والمؤبد لـ 491 بالمنيا

أبو خليل: القضاء دشن مهرجان الإعدام للجميع

قاضي الإعدام يدخل موسوعة جينيس للأرقام القياسية

حشمت: إعدامات المنيا أنهت أسطورة استقلال القضاء

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان