رئيس التحرير: عادل صبري 08:31 مساءً | الأحد 23 سبتمبر 2018 م | 12 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

انتفاضة السجون تهدد الداخلية وتفتح ملف الانتهاكات

انتفاضة السجون تهدد الداخلية وتفتح ملف الانتهاكات

إسلام كمال الدين 28 أبريل 2014 14:02

أعلن قرابة 16 ألفا من المعتقلين  فى 13 سجنا، من أصل 23 ألف معتقل وفقا لتقارير حقوقية، التجهيز لما أطلقوا عليه "انتفاضة السجون" يوم 30 أبريل الجارى للضغط على السلطات المصرية للإفراج عنهم والتوقف عن الانتهاكات ضدهم.

 

ووفقا لبيان مشترك من المعتقلين فإنه من المقرر أن يبدأ الإضراب العام بإضراب عن الطعام واعتصام داخل الزنازين، وامتناع عن الزيارات، وعن الخروج للمثول أمام قضاة التحقيق فى النيابات العامة والمحاكم، وسيشمل الإضراب جميع سجون مصر من الإسكندرية وحتى أسوان.

ومن جانبها قالت مجموعة "معتقلى الحرية فى سجون مصر" فى بيان لها  حول" انتفاضة السجون" إن نحو 16150 معتقلا قد قرروا الانضمام إلى انتفاضة السجون بنسبة مشاركة تصل لنحو 70% من المعتقلين فى مختلف سجون مصر، وذلك احتجاجا على الاعتقالات العشوائية تحت زعم تهم ملفقة، وتعذيب المعتقلين فى السجون ومقار الاحتجاز، بحسب البيان .

كما أعلن  البيان عن انضمام سجنين جديدين  إلى الانتفاضة ليصبح عدد السجون المشاركة 13 سجنا سيبدأون فى الانتفاضة معا بداية من 30 إبريل الجارى .

ودعا محمود فتحى رئيس حزب الفضيلة وأحد الداعين للانتفاضة أن تكون انتفاضة السجون بمثابة الموجة الثورية الجديدة ، مطالبا  شباب ورجال كل قرية أو مدينة أو شارع رئيسى بقطع الطرق كلها، كل فى مكانه، على مستوى مصر فى نفس الوقت يومياً حتى تفرج السلطات عن المعتقلين.

وشدد فتحى فى رسالة وجهها  للمشاركين فى الانتفاضة على أن يتم ذلك  بكل سلمية ليل نهار حتى يعرف العالم أن هناك مشكلة فى السجون، مضيفا: وسوف تتحدث وسائل الإعلام عن قطع الطرق الرئيسية بين المحافظات وسيعرف المواطنون أجمع أن هناك آلافا من الشباب والرجال فى السجون .

كما طالب رئيس حزب الفضيلة كل عائلة وجيرانها -معتقل منها شخص- بأن تخرج وتقطع الطريق فى مكان ما مع وجود لافتة عن المعتقلين من أبنائهم وأن تترك المكان إذا حضرت قوات الأمن.

كما دعا فتحى لقطع الطريق الدائرى حول القاهرة، وطريق القاهرة الإسكندرية الزراعى، القاهرة أسيوط وقطعه فى 10 قرى مختلفة فى نفس الوقت مشددا على ضرورة  احترام السلمية وتجنب العنف.

وأكد فتحى على التأمين الجيد لهذه الفعاليات ومتابعة سير الداخلية عند قطع الطريق لعدم إلحاق الأذى بأى شخص من أهالى المعتقلين.
 

وأعلن هيثم أبو خليل، مدير مركز "ضحايا لحقوق الإنسان"، والمتحدث باسم حركة "معتقلى الحرية فى سجون مصر" التى دعت للانتفاضة، عن "وجود تنسيق بين المعتقلين فى السجون الـ13، من أجل تنظيم الإضراب، فى محاولة للضغط على السلطات الحالية لوقف الانتهاكات داخل السجون".

وأشار إلى أن  دعوة انتفاضة السجون لاقت إقبالا مرتفعا بين المعتقلين فى شتى سجون مصر، حيث بلغ عدد المعتقلين المشاركين فى الانتفاضة 16150 معتقلا بنسبة 70% من المعتقلين، فيما أعلنت عدد من المؤسسات الحقوقية تضامنها مع الانتفاضة.

كما دعا من وصفهم بـ"كافة الشرفاء في العالم" لإعلان التضامن مع انتفاضة السجون، والضغط على النظام لوقف حفلات التعذيب الجماعية داخل السجون، وإطلاق سراح المعتقلين، ووقف المحاكمات الهزلية .

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان