رئيس التحرير: عادل صبري 10:46 صباحاً | السبت 17 نوفمبر 2018 م | 08 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

دفاع القرن: جمعة الغضب مخطط.. واتهامات النيابة ضرب من الخيال

دفاع القرن: جمعة الغضب مخطط.. واتهامات النيابة ضرب من الخيال

كتبت: وفاء المنوفي 27 أبريل 2014 09:34

أكد محامي المتهم السادس في قضية القرن أحمد محمد رمزي، مساعد وزير الداخلية الأسبق لقطاع الأمن المركزي، أن مظاهرات 25 يناير كانت سلمية، مشيرًا إلى أن ما حدث يوم 28 يناير كان مخططًا من أشخاص ليس لهم صلة بالمتظاهرين.

 

وأضاف الدفاع أن هذا المخطط كان يهدف للاعتداء على الأبنية ورجال الشرطة بقصد إسقاط جهاز الشرطة والنيل منها، مؤكدًا أن ما حدث في ذلك اليوم لم يكن في مخيلة المتهمين حتى يتم توجيه التهم لهم، مستشهدًا بقول المشير حسين طنطاوي بأن ما حدث في جمعة الغضب كان مخططًا ومدبرًا.

 

وأشار الدفاع إلى أن توجيه النيابة الاتهام للمتهمين كان ضربًا من الخيال ولم تقدم النيابة العامة الدليل على استخدام المتهمين نفوذهم للتحريض على قتل المتظاهرين، موضحًا أن الضباط أنفسهم كانوا معترضين على تعليمات اللواء أحمد رمزي بمنع التسليح وقاموا بتقديم شكوى ضده.

 

كما دفع محامي رمزي بانتفاء جريمة قتل المتظاهرين لعدم توافر أركانها وانتفاء الركن المادي، فضلاً عن انتفاء جريمة سبق الإصرار، معقبًا أنه حيث انتفى الركن المادي فإن المشرِّع حصر المشاركة بثلاثة أوجه، هي "التحريض" و"الاتفاق" و"المساعدة".

 

وتابع أن المشاركة تعني القيام بفعل إيجابي ينسب للمتهم وليس الترك أو الفعل السلبي، ويتعين على النيابة العامة عندما تنسب لأحد المتهمين أنه اشترك في جريمة لابد أن تحدد صورة الاشتراك، لكن في صورة الدعوى المتهمون اشتركوا مع بعض ضباط الشرطة في قتل بعض المتظاهرين بطريق الاتفاق والمساعدة دون تحديد صورة هذا الاشتراك.

 

ولفت الدفاع إلى أن التحريض هو خلق الجريمة ولابد أن تكون هناك وسيلة للتحريض ولابد أن يكون التحريض مباشرًا، وهذا التحريض يمكن أن يكون بالوعد أو الوعيد أو الهدية أو استغلال السلطة، والنيابة لابد أن تظهر تلك الوسيلة وهذا لم يظهر بأمر الإحالة.

 

وأشار إلى أنه لابد أن يكون التحريض مباشرًا ليتحقق، ولا يمكن أن يكون أحمد رمزي والمساعدين قد اصطفوا مع بعض الضباط أو المجندين، وقام بتحريضهم مباشرة على قتل المتظاهرين، لأنهم "مشرفين عامين" ولإثبات تحريضهم لابد من وجود أوامر وإظهار تلك الأوامر.

 

وتابع الدفاع أنه "في حين أن الأوامر توضح أن المتهم السادس نص على ضبط النفس وسيارات الدفع المائي أولا وفي حالة عدم استجابة المتظاهرين يتم استخدام الغاز".

 

وأكد أنه يتعين على النيابة عندما تنسب لأحد المتهمين تهمة ما فلابد من تحديد صورة الاشتراك في تلك الجريمة، وأن تقدم دليلاً قاطعًا بأن هناك وسيلة تحريض مباشر، لكن النيابة لم تقم بذلك في الدعوى المنظورة لكنها قامت بتعظيم التهم الموجهة للمتهمين.

 

روابط ذات صلة

اليوم .. دفاع رمزى ينفى قتله المتظاهرين فى محاكمة القرن

وصول علاء وجمال والعادلى إلى أكاديمية الشرطة

جنايات القاهرة تثبت حضور المتهمين فى إعادة محاكمة مبارك

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان