رئيس التحرير: عادل صبري 07:59 مساءً | الجمعة 16 نوفمبر 2018 م | 07 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

ناجح إبراهيم : تشتت الإخوان أهم عوائق المصالحة

ناجح إبراهيم : تشتت الإخوان أهم عوائق المصالحة

الحياة السياسية

ناجح إبراهيم

ناجح إبراهيم : تشتت الإخوان أهم عوائق المصالحة

صحف 27 أبريل 2014 06:14

قال الداعية ناجح إبراهيم، من مؤسسي الجماعة الإسلامية أن المصالحة بين الدولة وجماعة الإخوان المسلمين تواجه الكثير من العقبات من الجانبين، مؤكدًا رفضه في الوقت ذاته المشاركة في أي منصب سياسي أو تنظيمي، متمسكا بدور الداعية الإسلامي.

 

وأشار في حواره بجريدة "الشرق الأوسط" إلى تراجع دور الحركة الإسلامية في مصر. وأكد على ضرورة إجراء مراجعات حقيقية لمسيرتها إن أرادت العودة إلى التواجد في المشهد السياسي والدعوي والأخلاقي.

 

وعدد ناجح عشرة أخطاء ارتكبها الإسلاميون وجماعة الإخوان المسلمين - على وجه التحديد- من وجهة نظره ،ما تسببت في هذا التراجع منها "قيادة الدولة بعقلية الجماعة وعقلية الدعوة.. الخلط المعيب بين الشرعية والشريعة.. الخلط المعيب بين الأحزاب والجماعات".

إضافة إلى " الخلط بين الإسلام المعصوم والحركة الإسلامية غير المعصومة.. تحالف الحركات الإسلامية السلمية مع تنظيمات لها أفكار تكفيرية.. الفشل في كسب الأصدقاء والتفنن في صناعة الأعداء دون مبرر.. توجه قطاع كبير من شباب الحركة الإسلامية إلى فكر التكفير.. توجه قطاع كبير من الشباب الإسلامي إلى التفحش مع خصومهم.. غياب الخطاب الإسلامي الوسطي.. تحويل الصراع السياسي إلى صراع ديني".

 

وقال عن العوائق التي تقف أمام إجراء أي نوع من المصالحة من جهة الإخوان أنها تتمثل فيما يلي :

 1- تشتت القرار الإخواني ما بين قيادات إخوانية نافذة وفاعلة في السجون المصرية.. وأخرى هاربة داخل مصر.. وثالثة هاربة خارج مصر وموزعة على عدة دول أهمها قطر وتركيا وغزة وبريطانيا.. وأي هذه القيادات سيمسك بدفة قيادة المصالحة.. ويذعن له الآخرون.

 

2- عدم وجود قائد إخواني لديه حتى الآن الاستعداد للتضحية بجاهه والإعلان عن أخطاء سياسية وإدارية وتربوية وقعت فيها الجماعة في الفترة التي أعقبت ثورة 25 يناير.. وأدت إلى ما أدت إليه من خراب في كل شيء.. خاصة مع مشاعر آلاف الشباب المتأججة والتي تم حشدها طوال أكثر من عام من كل قيادات الإخوان والتحالف للثأر والانتقام حتى عودة د. مرسي.. فقد تم حشد الشباب للمواجهة والصدام حتى تغيرت نفسيات أكثر الشباب وتوجه إلى العنف بكل أشكاله لفظيا وماديا ومعنويا.

 

3- التحالف الإخواني الإقليمي.. فهذا التحالف كما كان له دور في مساندة الإخوان في الحكم فقد يكون عائقا أمام المصالحة.. خاصة إذا تضاربت مع مصالح هذه الدول الإقليمية مثل تركيا أو قطر أو غيرهما.. فالتحالفات الإقليمية عادة ما تكون سلاحا ذا حدين.. قد يجرح صاحبه قبل أن يجرح خصمه”.

 

وبالنسبة للعوائق التي تقق من ناحية الدولة قال "أما العوائق من جهة الحكومة المصرية، فأهمها أن هناك قطاعا كبيرا في مصر الآن لا يرحب بعودة الإخوان للعمل السياسي وعلى رأسهم كل الأحزاب الليبرالية واليسارية والاشتراكية والمسيحيون وأقطاب ورموز الحزب الوطني.. وكل له مبرراته وأهدافه.. "

متابعا:"فضلا عن الشرطة والجيش وقطاعات واسعة من القضاء الذين تعرضوا لحرب حقيقية من قبل الإخوان والتحالف، إضافة إلى كثرة التفجيرات والاغتيالات التي قامت بها الجماعات التكفيرية والتي حسبت على الإخوان شاءوا أم أبوا".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان