رئيس التحرير: عادل صبري 05:02 صباحاً | الأربعاء 19 سبتمبر 2018 م | 08 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

قادة بالتحالف: زيارة وزير الخارجية لأمريكا لنيل الدعم الرسمي للسلطة

قادة بالتحالف: زيارة وزير الخارجية لأمريكا لنيل الدعم الرسمي للسلطة

طه العيسوي 26 أبريل 2014 13:19

قال مصطفى البدري، منسق التحالف الوطني لدعم الشرعية في الخارج في تركيا: إن الإدارة الأمريكية صنعت ما وصفه بالانقلاب العسكري، ثم تتدرج في إعلان اعترافها به ودعمها له كنوع من الخداع للشعوب التي ترفض "الانقلابات العسكرية" على الحكومات المنتخبة. بحسب قوله.

جاء ذلك- في تصريح لـ"مصر العربية"- تعليقًا على دلالة جولة الدكتور نبيل فهمي، وزير الخارجية، في أمريكا حاليًا بعد زيارة مدير المخابرات العامة، محمد فريد تهامي، وإرسال 10 طائرات أباتشي لمصر.

وأضاف "البدري" أن أمريكا الآن تدعم السلطة والنظام القائم في مصر علنًا، في وقت يعتبرونه مرحلة فارقة في عمر هذا النظام، وخاصة في ظل عدم اعتراف الاتحاد الإفريقي بالانتخابات الرئاسية.

وتابع: "كعادة أمريكا، تجبر قادة الانقلاب على استجدائها، إذلالاً واحتقارًا لهم، وأعتقد أن قيادات الانقلاب قد قدموا مزيدًا من القرابين وخاصة في سيناء من أجل طمأنة الصهاينة، وبإذن الله ينقلبون على بعضهم عند قرب انتصار الثورة المصرية".

بدوره، ذكر الدكتور هشام كمال، المتحدث باسم الجبهة السلفية والقيادي بالتحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب، أنه من المعروف لديهم تمامًا سواء على مستوى أمريكا أو الاتحاد الأوروبي، أنهم ليسوا فقط معترفين بالنظام القائم، بل إن أمريكا هي صانعة هذا الانقلاب، فقد كان التخطيط كله بمعرفة أمريكية، وأن "العسكر" ليسوا سوى أداة تنفيذية فقط، وأن زيارة "فهمي" تأتي في هذا الإطار. على حد قوله.

وقال: "أمريكا ستعلن دعمها الرسمي والصريح للنظام، بالرغم من أنها أعلنت دعمها بشكل جزئي وليس بشكل كلي، وهذا من سياساتهم، نظرًا لأن القانون الأمريكي يمنعهم من ذلك، لكنهم لا ينظرون للشعب المصري أو أي شيء سوى مصالحهم وسيادتهم وتبعية دولة كبيرة مثل مصر لن يحدث إلا في ظل وجود انقلاب عسكري وأوضاع متردية تحت حكم العسكر مثلما كان الوضع سابقا، أو من خلال عملائهم الموجودون في المنطقة".

وشدّد "كمال"- لـ"مصر العربية"- علي أنه في حال اعتراف أمريكا بالنظام المصري رسميًا لن يغير من الأمر أي شيء، بل على العكس سيتضح لمن تم "خداعهم" وعقدوا آمالاً على هذه الدول حقيقة الأمر، وسيدرك الجميع أن التحالف لا يعول على أي موقف خارجي بل على الداخل فقط.

ولفت إلى أن بعض المشاورات والتحركات التي يقوم بها التحالف في الخارج بأنها علي مستوى الشعوب وبعض المواقف الرسمية لبعض الدول التي وصفها بالمنصفة لمجرد الضغط على النظام من جهة وتنسيق مواقف مع هذه الدول من جهة أخرى.

 

اقرأ أيضًا:

قيادي بـ"دعم الشرعية": سياسات بيع مصر عادت من جديد

دعم الشرعية بتركيا: الملف المصري خارج وثيقة الرياض

دعم الشرعية: الحديث عن طردنا من قطر ضجة إعلامية

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان