رئيس التحرير: عادل صبري 03:46 مساءً | الأحد 19 أغسطس 2018 م | 07 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

"يونيسيف": انتهاكات حقوق الأطفال بسوريا تقشعر لها الأبدان

"يونيسيف": انتهاكات حقوق الأطفال بسوريا تقشعر لها الأبدان

الأناضول: 06 فبراير 2014 05:30

وصفت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف" الانتهاكات بحق أطفال سوريا التي رصدها التقرير الأول للأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، بأنها "تقشعر لها الأبدان، وترسم صورة مرعبة لمعاناة الأطفال السوريين منذ ما يقرب من ثلاث سنوات".

 

وقالت "يونيسيف" في بيان أصدرته، مساء الأربعاء بتوقيت نيويورك، إنها "تضم صوتها إلى صوت الأمين العام للأمم المتحدة في الدعوة إلى ضرورة الوقف الفوري لاستهداف الأطفال والمدنيين الأبرياء في سوريا".

 

وأكدت المنظمة الأممية على ضرورة أن يكون هناك رد فعل إزاء الانتهاكات الجسيمة لحقوق الطفل السوري، التي ورد ذكرها في التقرير، مثل: أعمال القتل والتعذيب والتشويه، والاعتداء الجنسي، وتجنيد الأطفال، واستخدامهم كدروع بشرية، ومهاجمة المدارس والمستشفيات واستخدامها لأغراض أخرى، ومنع وإعاقة وصول المساعدات الإنسانية للمدنيين.

 

وأشار بيان المنظمة إلى دعوة المدير التنفيذي لليونيسف، أنتوني ليك، الأربعاء، "جميع المتورطين في النزاع السوري، وأولئك الذين لديهم نفوذ عليهم، باتخاذ كل ما هو ممكن من أجل الحماية  الأطفال من العنف".

 

وقال ليك إن "العنف الدائر في سوريا ليس من صنع الأطفال، ولذلك ينبغي تجنيبهم تماما هذا العنف".

 

وقال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في تقرير نشر، الثلاثاء، إن "المعاناة التي تكبدها الأطفال في الجمهورية العربية السورية منذ بدء الصراع كما يوثقها هذا التقرير لا توصف ولا يمكن قبولها".

 

التقرير، الذي يتناول الفترة من أول مارس 2011 وحتى 15 نوفمبر 2013، اتهم جانبي الصراع من قبل بارتكاب انتهاكات جسيمة ضد الأطفال

 

وفيما قال التقرير إن جماعات المعارضة المسلحة تجند الأطفال وتستخدمهم في أدوار مساعدة وفي القتال، قال إن القوات الحكومية "مسؤولة عن اعتقال الأطفال واحتجازهم تعسفيا وتعذيبهم للظن أنهم مرتبطون بالمعارضة أو لارتباطهم فعليا بها واستخدام الأطفال كدروع بشرية".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان