رئيس التحرير: عادل صبري 02:36 صباحاً | الخميس 16 أغسطس 2018 م | 04 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

وزير الخارجية الألمانية: التطورات التي تشهدها مصر تدفعنا للقلق

وزير الخارجية الألمانية: التطورات التي تشهدها مصر تدفعنا للقلق

الحياة السياسية

فرانك والتر شتاينماير

وزير الخارجية الألمانية: التطورات التي تشهدها مصر تدفعنا للقلق

الأناضول 05 فبراير 2014 19:32

قال وزير الخارجية الألماني، فرانك والتر شتاينماير، "إن مصر تشهد تطورات بخصوص حرية الصحافة والتعبير تدفعنا للقلق".

 

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها الوزير الألماني، قبيل لقاء جمعه، اليوم الأربعاء، في مقر وزارة الخارجية الألمانية بنظيره المصري نبيل فهمي، بالعاصمة برلين التي يزورها الأخير حاليًا في إطار جولة أوروبية.

 

ولفت الوزير الألماني إلى أن مصر تحمل أهمية كبيرة بالنسبة لشمال أفريقيا، وليس لأوروبا وألمانيا فحسب، مضيفًا: "لذلك ينبغي أن ينجح الانتقال للديمقراطية في مصر، لأهمية ذلك في الاستقرار السياسي في شمال أفريقيا، فضلا عن العلاقات الثنائية بين ألمانيا ومصر".

 

وشدَّد شتاينماير، على ضرورة إعطاء الشعب في مصر فرصة ليشكل بنفسه مستقبل بلده، لافتا إلى أنه سيتناول مع نظيره المصري آخر التطورات التي تشهدها الساحة المصرية، "والتي دفعتنا إلى القلق بشان الحريات المختلفة، وفي مقدمتها حرية التعبير والصحافة".

 

وذكر أنهم سيتناولون كذلك آخر تطورات الملف السوري، ونتائج مؤتمر جنيف 2 الذي انعقد في الـ22 من الشهر الماضي في مدينة جنيف السويسرية، معربًا عن أمله في أن يتوصل وفدا النظام والمعارضة السورية في التوصل إلى حل في جولة المفاوضات الثانية التي من المفترض أن تبدأ في الـ10 من الشهر الجاري، على حد قوله.

 

ومن جانبه قال الوزير المصري أن سوريا "تواجه وضعًا خطيرًا للغاية"، مشددًا على ضرورة التوصل لحل سياسي لإنهاء الأزمة السورية الراهنة، مع الحفاظ على وحدة سوريا، وتأسيس نظام ديمقراطي بها.

 

 وأعرب فهمي عن شكره لنظيره الألماني لما قدمته بلاده من مساعدات اقتصادية لمصر في السنوات الماضية، لافتا إلى أن البلدين تجمع بينهما علاقات وثيقة في مجالات الثقافة والعلوم والاقتصاد.

 

وذكر أن وظيفتهم "تأسيس دولة ديمقراطية حرة"، مشيرا إلى أن مصر تواجه في الوقت الحالي "إرهابا خطيرا"، وأن التعبير كافة الآراء بالطرق السلمية مسموح به في البلاد بحكم القوانين والدستور، على حد قوله.

 

وبعد انتهاء تصريحات الوزيرين تأهبا لبدء اللقاء بينهما، وفي الأثناء وجه صحفي سؤالا بخصوص مراسلي وصحفي الجزيرة المعتقلين بمصر، فرفض الوزير المصري الإجابة، لكن الوزير الألماني رد قائلاً: "نحن نتابع الأمر بقلق بالغ، وسنتناول هذا الموضوع في اللقاء بيننا".

 

وفي الأثناء تجمع عناصر من أفراد الجالية المصرية أمام وزارة الخارجية الألمانية أثناء لقاء فهمي ونظيره الألماني، احتجاجا على زيارة الوزير المصري وإدارة الانقلاب على حد وصفهم

 

ورفع المصريون لافتات كتبوا عليها عدة عبارات من قبيل: "مرسي الرئيس المنتخب هو رئيسنا"، و"لا للانقلاب"، و"نحن نتظاهر من أجل عودة دولة الديمقراطية والقانون".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان