رئيس التحرير: عادل صبري 03:49 صباحاً | الأحد 21 أكتوبر 2018 م | 10 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

التحقيقيات مع "عوفاديا" تكشف اختراقا إسرائيليا لسيناء

التحقيقيات مع "عوفاديا" تكشف اختراقا إسرائيليا لسيناء

متابعات - صحف 05 فبراير 2014 08:37

كشف نص التحقيقيات فى قضية التخابر الإسرائيلية المعروفة إعلاميا باسم "عوفاديا" أن بداية تجنيد الخلية الإرهابية المختصة بالتجسس على الأوضاع فى سيناء تمت فى عهد الرئيس المخلوع حسنى مبارك وتحديدا فى عام 2009 وأن دور الخلية انتهى قبل عزل الرئيس محمد مرسى فى شهر أبريل 2013.

 

وبحسب نص التحقيقيات التى نشرتها صحيفة الأهرام اليوم والمتهم فيها كل من عودة طلب إبراهيم، وسلامة حامد فرحان بالتخابر لمصلحة إسرائيل وعلى مدى سبع سنوات متتالية، رصدت أجهزة الأمن المصرية، وقائع الاتصالات التى تمت بين المتهمين وعناصر استخباراتية إسرائيلية، فى قضية التجسس الكبرى لمصلحة إسرائيل، حتى تم إلقاء القبض عليهم، بالتكليفات الصادرة لهم لتنفيذ مهمتهم.

 

وكشفت تحقيقات نيابة أمن الدولة العليا ـ تحت إشراف المستشار هشام بركات النائب العام ـ عن أن المتهمين قاموا ـ خلال فترة تجنيدهم ـ بمد الجانب الإسرائيلى بالمعلومات المطلوبة منهم، عبر اتصالات هاتفية، لاستخدامها فى ضرب الأمن القومى المصري، وتحديد مواقع بعض الأنفاق لتسهيل أعمال التهريب من خلالها، فضلا عن توصيل معلومات محددة لبعض العناصر الجهادية والإرهابية داخل سيناء، معتمدين على شبكة الاتصالات الإسرائيلية الحديثة «أورانج» التى تغطى منطقة الحدود فى رفح.

 

وكشفت تحريات المخابرات العامة وهيئة الأمن القومى أن المتهم بدأ التعامل مع المخابرات الإسرائيلية فى سبتمبر 2009 من خلال إمداد عناصر من جهاز المخابرات العسكرية الإسرائيلى (جهاز الأمان) وحتى 11/ 4/ 2013 بمعلومات عن الأوضاع الأمنية فى سيناء وأوضاع القوات وانتشارها بالمنطقة وأماكن ومقار الأجهزة الأمنية المصرية برفح سيناء ومعلومات عن العناصر الجهادية بسيناء، وعن العناصر القائمة على الاتفاق، وكذلك المتسللون وتجميع رأى عام عن الأحداث والأوضاع بشمال سيناء وتحديد أماكن الكمائن الأمنية للقوات المصرية مقابل مبالغ مالية بما يضر بالأمن القومى المصرى والتأثير السلبى على أمن وسلامة البلاد والجهات المصرية والقوات المسلحة المصرية.

 

 وتبين من خلال التحريات والمناقشات أن المتهم "عودة طلب" يتعاون مع المخابرات الإسرائيلية ويمدهم بمعلومات عن الأجهزة الأمنية المصرية الموجودة برفح سيناء مقابل مبالغ مالية.

 

وقد كشفت تحريات المخابرات العامة وهيئة الأمن القومى أن الاتصالات المتبادلة بين عودة وعناصر المخابرات العسكرية الإسرائيلية جميعها تتم فى وجود المدعو سلامة أبوجراد، حيث يقومان بالحديث مع ضابط المخابرات الإسرائيلى عبر سماعة التليفون وهى مفتوحة، وتلاحظ وجود عنصر تابع للمخابرات العسكرية الإسرائيلى جديد بدلا من العنصر السابق بيومين ويتعامل معهما باسم أبورائد ويتحدث من تليفون تابع للمخابرات العسكرية الإسرائيلية بمنطقة بئر سبع.

 

 وكشفت التحريات أن عنصر المخابرات الإسرائيلية والذى تحدث مع المتهمين يدعى «أبو أكرم» من الأمن الإسرائيلى وعرض على "عودة طلب" التعاون معه فى مجال تجميع المعلومات عن سيناء مقابل مكافآت مالية ووافق على ذلك فقام بتكليفه بتجميع معلومات عن العناصر التى تعمل فى مجال تجارة وتهريب السلاح والذخيرة بسيناء وتهريب الأفارقة ومعلومات عن العناصر الفلسطينية بالمنطقة الحدودية برفح.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان