رئيس التحرير: عادل صبري 03:45 صباحاً | الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م | 03 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

الخارجية تتوقع استئناف عضوية الاتحاد الأفريقي عقب الرئاسة

الخارجية تتوقع استئناف عضوية الاتحاد الأفريقي عقب الرئاسة

الحياة السياسية

وزير الخارجية المصري نبيل فهمي

الخارجية تتوقع استئناف عضوية الاتحاد الأفريقي عقب الرئاسة

الأناضول 01 فبراير 2014 16:16

توقع مسؤول في الخارجية المصرية، اليوم السبت، عودة بلاده إلى ممارسة كامل نشاطها في الاتحاد الأفريقي، عقب الانتخابات الرئاسية المقبلة، التي لم يتحدد موعدها بعد وسط ترجيحات بإجرائها في غضون ثلاثة أشهر.

 

جاء ذلك في المؤتمر الصحفي الذي عقده نائب وزير الخارجية للشؤون الأفريقية، حمدي لوزا، حول نتائج الجلسة الافتتاحية لمجلس السلم والأمن الأفريقي بأديس أبابا، يوم الأربعاء الماضي.

 

وقال لوزا إنه يتوقع أن يتخذ مجلس السلم والأمن الأفريقي قرار بعودة مصر إلى كامل نشاطها في الاتحاد الأفريقي، فور الإعلان عن رئيس منتخب، مضيفا أن الأمر "لن يحتاج إلى انتظار القمة الأفريقية في يونيو المقبل".

 

ونفى لوزا ما تردد عن عدم قبول مشاركة مصر فى اجتماع مجلس السلم والأمن الأفريقى الأربعاء الماضي، مشيرا إلى أن مصر "لم تكن لتذهب الى أديس أبابا وتجلس فى الاجتماع إلا بناء على دعوة رسمية للمشاركة، وتلقت مصر دعوة بمذكرة رسمية".

 

ولفت إلى أنه "من المنطقى أن يكون هناك ممثل للدولة التى يتم مناقشة الأوضاع بها لشرح ما يتم على أرض الواقع".

 

وقال لوزا إن جدول أعمال اجتماع مجلس السلم والأمن الأفريقي الذي عقد على هامش قمة الاتحاد الأفريقي، تناول الأوضاع الداخلية فى مصر، مشيرا إلى أن ممثل مصر حضر الجلسة، وألقى كلمة "لاقت الاستحسان ووصفت بأنها كلمة إيجابية ومتوازنة".

 

وذكر لوزا أن الكلمة التي ألقاها فى الاجتماع أكدت أن المسار المصري "حددته الإرادة المصرية والمتمثلة فى خريطة الطريق"، مضيفا أن مصر بدأت "فعلا فى تنفيذها بالاستفتاء على الدستور وستستمر بالانتخابات الرئاسية والبرلمانية القادمة ( لم يتحدد موعدها بعد)".

 

وقال لوزا إن مصر دعت الاتحاد الافريقي لمتابعة الاستفتاء، الذي تم إقراره السبت الماضي، مشيرا إلى أن الدعوة لازالت قائمة للاتحاد لمتابعة الانتخابات الرئاسية المقبلة.

 

وكان عضو في لجنة الاتحاد الافريقي العالية المستوى بشأن مصر، قال أمس الجمعة، إن الاتحاد الأفريقي تلقى دعوة للمشاركة في مراقبة الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المقبلة في مصر.

 

وفي تصريحات لوكالة الأناضول، قال "دليتا محمد دليتا" إن  "مصر قدمت دعوة للاتحاد الأفريقي للمشاركة في مراقبة الانتخابات إلى جانب جامعة الدول العربية والاتحاد الأوروبي".

 

وقرر الاتحاد الأفريقي يوم 5 يوليو الماضي تعليق مشاركة مصر في أنشطة الاتحاد، عقب عزل الرئيس المصري محمد مرسي، في 3 يوليو الماضي، ورفضت القاهرة قرار الاتحاد الأفريقي، وأرسلت عدة مبعوثين دبلوماسيين إلى دول أفريقية في محاولة للدفاع عن موقفها، لكن الاتحاد ظل متمسكا بقراره حتى اليوم.

 

وعقب ذلك، تشكلت لجنة الاتحاد الافريقي العالية المستوى بشأن مصر بقرار من رئيسة مفوضية الاتحاد الأفريقي دلاميني زوما يوم 8 يوليو الماضي لمتابعة التطورات في مصر، ويرأس هذه اللجنة الفا عمر كوناري رئيس مالي السابق، وتضم رئيس بوتسوانا السابق فيستوس موجاي ورئيس وزراء جيبوتي السابق دليتا محمد دليتا.

 

وقالت رئيسة مفوضية الاتحاد الأفريقي، دلاميني زوما، في تصريحات صحفية، الأربعاء الماضي، إن عضوية مصر مازالت معقلة في الاتحاد، معتبرة أنه "لا مؤشرات تدل على تغيير الأوضاع هناك".

 

لكن رئيس مجلس السلم والأمن الأفريقي، ألفا كوندا، قال في تصريحات صحفية، مساء الأربعاء الماضي، إننا مع "احترام إرادة الشعب المصري وخياراته الديمقراطية"، دون أن يوضح المقصود بتصريحاته.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان