رئيس التحرير: عادل صبري 05:44 مساءً | الخميس 13 ديسمبر 2018 م | 04 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

قوى 30 يونيو بالسويس تتصارع لإدارة حملة السيسي الرئاسية

قوى 30 يونيو بالسويس تتصارع لإدارة حملة السيسي الرئاسية

السويس - محمد السيد: 30 يناير 2014 18:41

اشتعل الصراع بين عدد من قوى 30 يونيو بمحافظة السويس حول السيطرة والحصول على الإشراف على حملة دعم وزير الدفاع عبد الفتاح السيسي، خلال الانتخابات الرئاسية القادمة، ووصل الأمر بين بعض القوى لسب بعضهم البعض عن طريق شبكات التواصل الاجتماعي.

 

الصراع في مدينة السويس أصبح علني خاصة بعد قيام المسئولين السابقين عن حملة المرشح السابق في الانتخابات الرئاسية عمرو موسى خلال انتخابات 2012، والذين يريدون الآن الاستحواذ على حملة وزير الدفاع عبدالفتاح السيسي خلال انتخابات الرئاسة.

 

وقام المسئول عن الحملة في السويس بمهاجمة قيادات جبهة الإنقاذ بالسويس، مؤكدا من خلال مواقع التواصل الاجتماعي أن ثلاثة من قيادات جبهة الإنقاذ بالسويس طلبوا من الكاتب الصحفي مصطفى بكري المقرب من المؤسسة العسكرية أن يكون وسيطًا لهم للحصول على إدارة حملة عبدالفتاح السيسي الرئاسية بالسويس.

 

وقال قيادة سياسية من قوى 30 يونيو بالسويس - طلب عدم ذكر اسمه - إن المنافسة بين التيارات السياسية المختلفة خاصة التي شاركت في 30 يونيو أصبحت علنية من أجل الحصول على حق إدارة الحملة الانتخابية للمرشح المحتمل عبدالفتاح السيسي، وكل من هذه التيارات يستخدم نفوذه من أجل الحصول عليها وإدارتها، خاصة القوى المقربة من الكتاب الصحفيين والإعلاميين المقربين من المؤسسة العسكرية.

 

وينتقد أيمن السويسي، أحد ثوار السويس وعضو جبهة ثوار السويس، ما تقوم به عدد من القوى السياسية بالتنافس والتصارع من أجل السيطرة على حملة انتخابية، مؤكدا أن ما يحدث ليس له علاقة بالثورة وأن ما يقوم به هؤلا الأشخاص لا يهدف سوى للمصلحة الشخصية فقط.

 

وأكد السويسي، أننا كنا في الشارع في ثورة 25 يناير وثورة 30 يونيو من أجل الدولة المدنية والعدالة الاجتماعية والمطالبة بالحرية، أما ما يحدث الآن ليس له علاقة بأي ثورة، لأنه يوجد مجموعة من الأشخاص يريدون استعمال اسم الثورة لتحقيق مكتسبات شخصية فقط.

 

ومن جانبه، نفى علي أمين، المتحدث باسم جبهة الإنقاذ الوطني بالسويس، الاتهامات الموجهة للجبهة، مؤكدا أننا لم نلتق بالكاتب مصطفى بكري أو غيره من أجل حملة انتخابية ونحن نعمل في النور وأمام الجميع وليس لأحد من أعضاء الجبهة في السويس أي رغبة أو مطلب شخصي.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان