رئيس التحرير: عادل صبري 02:41 مساءً | الجمعة 14 ديسمبر 2018 م | 05 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

الاتحاد الإفريقي يتلقى دعوة لمراقبة الانتخابات بمصر

الاتحاد الإفريقي يتلقى دعوة لمراقبة الانتخابات بمصر

الأناضول: 30 يناير 2014 05:52

 قال عضو في لجنة الاتحاد الإفريقي العالية المستوى بشأن مصر إن الاتحاد الإفريقي تلقى دعوة للمشاركة في مراقبة الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المقبلة في مصر.

 

وفي تصريحات لوكالة الأناضول، قال "دليتا محمد دليتا": إن  "مصر قدمت دعوة للاتحاد الإفريقي للمشاركة في مراقبة الانتخابات إلى جانب جامعة الدول العربية والاتحاد الأوروبي".

 

وبينما لم يوضح "دليتا" رد الاتحاد الإفريقي على هذه الدعوة، قال: إن "اللجنة تسعى إلى مساعدة مصر على تجاوز التطورات الأخيرة لتمكينها من لعب دورها في إفريقيا".

 

ولفت إلى أن اللجنة قدمت تقريرها عن مهمتها في مصر إلى مجلس السلم والأمن، التابع للاتحاد الإفريقي، دون أن يكشف عن مضمون التقرير.

 

ولفت إلى أن "المجلس فوضنا للاستمرار في مهمتنا في مصر"، دون أن يحدد المدة الزمنية للتفويض الجديد.

 

وقرر الاتحاد الإفريقي يوم 5 يوليو الماضي تعليق مشاركة مصر في أنشطة الاتحاد، عقب عزل الرئيس المصري محمد مرسي، في 3 يوليو الماضي، ورفضت القاهرة قرار الاتحاد الإفريقي، وأرسلت عدة مبعوثين دبلوماسيين إلى دول إفريقية في محاولة للدفاع عن موقفها، لكن الاتحاد ظل متمسكًا بقراره حتى اليوم.

 

وعقب ذلك، تشكلت لجنة الاتحاد الإفريقي العالية المستوى بشأن مصر بقرار من رئيسة مفوضية الاتحاد الإفريقي دلاميني زوما يوم 8 يوليو الماضي لمتابعة التطورات في مصر، ويرأس هذه اللجنة الفا عمر كوناري رئيس مالي السابق، وتضم رئيس بوتسوانا السابق فيستوس موجاي ورئيس وزراء جيبوتي السابق دليتا محمد دليتا.

 

وقالت رئيسة مفوضية الاتحاد الإفريقي، دلاميني زوما، في تصريحات صحفية، الأربعاء: إن عضوية مصر مازالت معقلة في الاتحاد، معتبرة أنه "لا مؤشرات تدل على تغيير الأوضاع هناك".

 

لكن رئيس مجلس السلم والأمن الإفريقي، ألفا كوندا، قال في تصريحات صحفية، مساء الأربعاء، إننا مع "احترام إرادة الشعب المصري وخياراته الديمقراطية"، دون أن يوضح المقصود بتصريحاته.

 

في سياق آخر، وخلال مؤتمر صحفي، في ختام جلسة مجلس السلم والأمن الإفريقي، الأربعاء، رحب المجلس بجهود الإيغاد (الهيئة الحكومية للتنمية بدول شرق أفريقيا) لحل النزاع في دولة جنوب السودان.

 

وطالب بـ"ضرورة إطلاق سراح المعتقلين الأربعة (المتبقين) في جنوب السودان على خلفية الأزمة الراهنة، وإشراكهم في المفاوضات".

 

كشف مصدر مقرب من "إيغاد" أن حكومة جنوب السودان أطلقت، الثلاثاء، سراح 7 معتقلين، من اجمالي 11 معتقلا، ينتمون لمجموعة نائب الرئيس المقال رياك مشار، في بادرة إظهار حسن النوايا من جانب حكومة جوبا.

 

وامتنع كوندا عن التعليق على التدخل الأوغندي في جنوب السودان، مشيرًا إلى أن "البلدين ذاتا سيادة"،  دون خوض في التفاصيل.

 

ومنذ منتصف ديسمبر الماضي، دارت في جنوب السودان مواجهات دموية بين القوات الحكومية ومسلحين مناوئين لها تابعين لمشار، الذي يتهمه الرئيس بمحاولة الانقلاب عليه عسكريا، وهو الأمر الذي ينفيه مشار.

 

وأشارت تقارير إلى مقتل أكثر من 10 آلاف شخص، وتشريد 400 ألف آخرين بسبب القتال الذي اندلع في أحدث دولة في العالم منذ منتصف ديسمبر/ كانون أول.

 

ورحب كوندا بالتقدم الذي أحرز في مالي والصومال والسودان، كما عبر عن قلقه من تدهور الأوضاع في أفريقيا الوسطى.

 

واختتم مجلس السلم والأمن، التابع للاتحاد الأفريقي، في وقت متأخر من مساء الأربعاء، في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، قمته العادية الـ 416، في غياب مصر، التي ظهر مقعدها شاغرا خلال الجلسة الافتتاحية؛ نتيجة تعليق عضويتها في الاتحاد منذ 5 يوليو الماضي.

 

وبحثت القمة، حسب جدول الأعمال، الوضع في دولة جنوب السودان وأفريقيا الوسطى وملف مصر، حيث استمعت إلى تقرير من اللجنة الأفريقية رفيعة المستوى الخاصة بالشأن المصري في جلسة مغلقة.

 

وتنطلق اليوم الخميس قمة الاتحاد الأفريقي في العاصمة الأثيوبية أديس أبابا، وتستمر فعالياتها لمدة يومين.

 

والاتحاد الأفريقي تكتل قاري يضم في عضويته 54 دولة افريقية ومن بين أهدافه المنصوص عليها النهوض بالسلم والأمن في ربوع القارة والدفاع عن حقوق الإنسان وتشجيع التنمية الاقتصادية المستدامة .

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان