رئيس التحرير: عادل صبري 02:29 صباحاً | الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م | 03 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

"حماس" تطالب بـ"تقصي حقائق" في اتهامات "وادي النطرون"

حماس تطالب بـتقصي حقائق في اتهامات وادي النطرون

الحياة السياسية

اقتحام سجن وادي النطرون

"حماس" تطالب بـ"تقصي حقائق" في اتهامات "وادي النطرون"

هبة أحمد 29 يناير 2014 18:08

رفضت حركة المقاومة الاسلامية "حماس الاتهامات التي ذكرتها النيابة العامّة المصرية ضدّها، في قضية الهروب من سجن وادي النطرون، التي يحاكم فيها الرئيس المعزول محمد مرسي، مشيرة إلى أنها ادّعاءات باطلة جملة وتفصيلاً.

 

وقالت الحركة في بيان لها اليوم، إن إدراج النيابة لأسماء أسرى يقبعون في سجون الاحتلال؛ كالأسير حسن سلامة، المحكوم عليه بعدد من المؤبدات منذ عام 1996م، وأسماء شهداء قضوا قبل ثورة 25 يناير سنوات، كالشهيد حسام الصانع والشهيد تيسير أبو سنيمة في لائحة الاتهامات الأخيرة، يكشف بوضوح وبصورة أقرب إلى الفضيحة زيف هذه الادّعاءات وبطلانها، وأنّها قائمة على الفبركة والتهم المعلبة.

 

وأضافت الحركة، أن هذه التهم استهداف مباشر لحركة مقاومة فلسطينية تدافع عن شرف الأمّة وتقارع عدواً غاشماً يتربّص بمصالح الأمَّة العربية والإسلامية وحاضرها ومستقبلها.

 

وأشارت الحركة في بيانها إلى عدم تدخلها في الشأن المصري لا قبل الثورة ولا أثناءها ولا بعدها، وأنَّ من مصلحة حماس أن تظل مصر آمنة مستقرّة ومساندة للشعب الفلسطيني وقضيته العادلة.

 

وأكملت الحركة، أنَّ سيل الاتهامات والفبركات التي توجّه ضد حركة حماس في وسائل الإعلام المصرية المختلفة، يدعو إلى الشكّ والريبة بشأن دوافعها وأهدافها ومصلحتها، وما نفته حركة حماس في هذا البيان هو غيضٌ من فيض، وقليل من اتّهامات كثيرة، ننفيها بالمطلق.

 

وأوضحت أنَّ محاولات الزّج بأسماء قيادات بارزة في الحركة واتهامها بتدبير مؤامرة ضد مصر وأمنها، هي محاولات مكشوفة تصبّ في الخط المتصاعد لتشويه حركة حماس، وتاريخها النّاصع في المقاومة، الذي لا ينكره إلاّ حاقد أو جاحد، ولا يستفيد منه إلاَّ العدو المشترك لمصر وفلسطين.

 

وأربأت الحركة، بالقضاء المصري أن يُقحم حركة مقاومة فلسطينية في أتون أزمة داخلية مصرية، ليست حماس طرفاً فيها، ونطالبه بأن يكفّ عن كيل التهم الباطلة.

 

ودعت وسائل الإعلام المصرية إلى تحرّي الصدق والدقة والموضوعية والتحلّي بالمصداقية وعدم تضليل الرّأي العام، وألاّ تنجرّ لخدمة أجندة محاصرة الشعب الفلسطيني وتشويه صورة المقاومة.

 

ودعت الحركة إلى تشكيل لجنة تقصي حقائق محايدة من عدد من الدول برعاية جامعة الدول العربية أو منظمة التعاون الإسلامي، للتحقيق في الاتهامات المصرية، فحماس ليس لديها ما تُخفيه أو تخاف منه، وهي في كل مناسبة أو حدث تعلن موقفها بوضوح دون مواربة أو لبس.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان