رئيس التحرير: عادل صبري 12:59 صباحاً | السبت 18 أغسطس 2018 م | 06 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

محاكمة مرسي.. إدانة أم انتقام من ثورة يناير؟

محاكمة مرسي.. إدانة أم انتقام من ثورة يناير؟

الحياة السياسية

محاكمة مرسى

محاكمة مرسي.. إدانة أم انتقام من ثورة يناير؟

أيمن الأمين 29 يناير 2014 16:12

اعتبر قانونيون، أن محاكمة الرئيس محمد مرسي ليست محاكمة لشخص رئيس سابق، إنما هي محاكمة لثورة يناير، بحسب خبراء في تصريحات لـ"مصر العربية".

 

واتفقت رؤاهم أن السلطة الحاكمة بعد أحداث يناير، وهي تنتقم من كل صوت خرج ضد مبارك في 25 يناير 2011، وأن ما يُعامل به المعارضون الآن هو انتقام متعمد، بحسب وصفهم.

 

فهناك من يرى أن غياب ضمانات المحاكمة العادلة على المعارضين دليل على انتقام النظام، مؤكدين أن الحل السياسي هو الحل الأمثل الآن، وأن الحل الأمني لن يولد سوى الانتقام والاستبداد.

 

قضاء تابع

 

من جانبه، قال المستشار أحمد مكي وزير العدل الأسبق، إن السلطة القائمة الآن تنتقم من كل صوت خرج ضد مبارك في 25 يناير 2011، موضحًا أن القضاء ينفذ ما تريده السلطة بالحرف الواحد دون خروج عما رسم له، بحسب قوله.

 

وأضاف وزير العدل الأسبق في تصريحات لـ"مصر العربية"، أنه لا يوجد أدنى شك بأن القضاء تابع للحكومات المتعاقبة، مضيفًا أنه لا يوجد قضاء مستقل في أي وقت من التاريخ، وغير ذلك كلام مغلوط، بحسب وصفه.

 

وتابع مكي، أن محاكمة الرئيس مرسي بالأمس كانت بها خروقات قانونية، فالصندوق الزجاجي الذي وضع به بالأمس ينتقص من مصداقية المحاكمة ونزاهتها، قائلاً: "كان ينبغي أن تكون المحاكمة علنية بمعنى الكلمة، ولا يحجب فيها صوت المتهمين، حتى يسمعهم الناس في القاعة وعلى الملأ".

 

ولفت وزير العدل الأسبق، إلى أن من يحاكم الآن لم تتوافر لهم ضمانات المحاكمة العادلة التي ينص عليها القانون والدستور.

 

محاكمة الثورة

 

ويقول الدكتور محمد مصطفى، أستاذ القانون الدولي وعميد حقوق حلوان الأسبق، إن المحاكمات التي أعقبت أحداث 30 يونيو، أثبتت أن هناك انتقامًا من ثوار يناير، فهي محاكمات للثورة، وليست لأفراد أجرموا في حق البلد، على حد قوله.

 

وأضاف عميد حلوان الأسبق في تصريحات لـ"مصر العربية"، أن هناك انتقامًا من السلطة القائمة ضد كل صوت خرج في يناير 2011، موضحًا أن السلطة الحالية تكيل بمكيالين، فهناك فارق في محاكمات وإجراءات القبض على المتهمين بين رموز مبارك، وبين من خرجوا على مبارك، بحسب وصفه.

 

وتابع مصطفى، أن ضمانات المحاكمة العادلة لم تتوافر للمتهمين ممن يمثلون الآن في المحاكمات، قائلاً إن القفص الزجاجي الذي وضع به الرئيس مرسي بالأمس غير قانوني وينتقص من حقوق المتهمين.

 

وأشار عميد حلوان الأسبق، إلى أن السلطة الحاكمة الآن تتعنت ضد المعارضة، وتستخدم معهم كل أساليب الضغط والانتقام، بحسب وصفه.

 

ونوه مصطفى، إلى أن مصر لن تخرج من تلك الأزمة إلا بالحوار والتوافق الوطني بين النظام والمعارضة، فالحل الأمني سيدخل البلاد في فوضى قد تجرنا إلى الحرب الأهلية، بحسب توقعه.

مرسي من القرية إلى القصر - فيلم قصير

http://www.youtube.com/watch?v=5V8vtstZn8o

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان