رئيس التحرير: عادل صبري 06:45 مساءً | الأحد 21 أكتوبر 2018 م | 10 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

باسم يوسف: الإخوان فقدوا مصداقيتهم لدى الناس

باسم يوسف: الإخوان فقدوا مصداقيتهم لدى الناس

متابعات-صحف 29 يناير 2014 08:37

أكد الإعلامي الساخر باسم يوسف أن الإخوان فقدوا مصداقيتهم لدى الناس البسطاء بسبب تصريحاتهم السابقة وأفعالهم وأنهم مهما كان عندهم حق أو مظلومين بسبب انتهاكات الداخلية فالشعب يؤيد الداخلية لاعتقادهم أنها تحميهم من عنف الإخوان حتى لو العنف مجرد تصريحات.

وأضاف يوسف في مقالته بجريدة الشروق اليوم: "يقول الإخوان كيف نقوم بالتفجير ونرسل أولادنا إلى المظاهرات علانية، فالتفجير والإرهاب عمل إجرامي يتم في الخفاء لا في العلن. حلو. كلام منطقي. قابلنى لو حد سمعك"..

 

ويضيف: "فهذا ليس وقت المنطق الذي قتلته أنت حين كنت في السلطة فاخترت التحالف مع عتاولة التخلف والإجرام والإرهاب. وحتى إن كنت بريئًا براءة الذئب من دم يوسف، فالدم قد لطخ قميصك بأفعالك وغبائك. والآن لا يفرق المواطن العادي بين الإخوان والسلفيين والجهاديين والقاعدة وأنصار بيت المقدس ولا يفرق بين الرايات السوداء من منها علم القاعدة ومن منها راية التوحيد. كلكم بالنسبة لنا بن لادن".

 

وقال: "ربما تظن أنه بما أن معظم القيادات الإخوانية فى الحبس فهناك فرصة ليستريح الناس من غباء تصريحاتهم فتنكشف الانتهاكات الأمنية للسلطة ولكن هيهات فهناك الآن رابطة للمعتوهين تقيم في فنادق الدوحة وتستمر في استفزاز الناس وإقناعهم بدون أي مجهود من السلطة أنها فعلاً مؤامرة إخوانية قطرية تركية. ففي حين يحرض أمثال زوبع والجوادي وبقية الشلة أتباعهم، يموت الأتباع ويستعدون هم لوضع المكياج قبل الظهور فى ماراثون طويل للغباء على الجزيرة مباشر مصر."

 

وقال: "لن يجدي هنا الكلام عن سبب العنف وأن العنف يولد العنف وأن العنف يجيب العنف وأن تجربة القمع مع التيار الإسلامي ستؤدي إلى مزيد من الإرهاب. لطيف. اذهب إلى البسطاء وقل لهم هذا".

 

وأضاف: "لن يسمع لك أحد ولن يصبر على تنظيرك أحد فالرعب سيد الموقف والهيستريا تقش. ومن أنت لتتعالى عليهم وتقول إنهم على خطأ".

 

وقال: "فإذا فقدت مصداقيتك فى الاعتذار سيكذبك الناس في كل شيء لأنهم رأوك تتحالف مع الداخلية وتحتمى بالجيش الذين يطالبون بإسقاطه الآن. فالكاذب المخادع لن يستمع إليه الناس حين ينفي عن نفسه تهمة الإرهاب. فأنت كاذب في كل الأحوال".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان