رئيس التحرير: عادل صبري 06:28 صباحاً | الجمعة 19 أكتوبر 2018 م | 08 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

سياسيون: خطاب منصور غازل الخارج لقبول السيسي رئيساً

سياسيون: خطاب منصور غازل الخارج لقبول السيسي رئيساً

الحياة السياسية

الرئيس المؤقت عدلى منصور

سياسيون: خطاب منصور غازل الخارج لقبول السيسي رئيساً

محمد أحمد عبدالغنى 26 يناير 2014 14:02

اختلفت رؤى بعض السياسيين حول قرار الرئيس المؤقت عدلى منصور بتعديل خارطة الطريق وإعلان الإنتخابات الرئاسية قبل البرلمانية.

 

رأى البعض أنها محاولة لفتح الطريق أمام السيسى للترشح للرئاسة، ورأى البعض الآخر أن الضرورة تقتضى إجرائها قبل الإنتخابات البرلمانية نظراً للظروف الأمنية.

 

 قال الدكتور محمد محيي الدين، القيادي السابق بحزب غد الثورة، إن الهدف من تعديل خارطة الطريق وإعلان الإنتخابات الرئاسية قبل البرلمانية هو إتاحة الطريق أمام الفريق أول عبدالفتاح السيسى للترشح للرئاسة.

 

وأوضح أن منصور تحدث عن المسجونين مستخدماً لفظ المعتقلين لأول مرة،  فى مغازلة منه لإحتواء جميع الأطراف وتهيئة الرأى العام الخارجى لفكرة ترشح السيسى و قبوله رئيساً لمصر ولكن بعد فوات الآوان ،حيث إن القتل والاعتقالات أرقامهما زادت عن الحد.

 

وأشار محيي الدين، فى تصريح خاص لـ"مصرالعربية"، أن تغيير خارطة الطريق الأن استهانة ببعض الشعب المصرى الذى خرج فى 30 يونيو ، مشيراً إلى أن مصر لديها رئيس انتقالي، وأن المصلحة تكمن فى أن تُعجل الدولة بالإنتخابات البرلمانية.على حد قوله.

 

 وأضاف، أن ترشح الفريق السيسى للرئاسة لن يغير الوضع الحالى الذى تمر به مصر الأن، موضحاً أن ترشح السيسى كارثة سياسية، لأن الظروف الحالية تقتضى رئيساً توافقياً.

 

من جهته قال الدكتور مصطفى الوكيل عضو الهيئة العليا للحزب المصرى الديمقراطى، إن تعديل خارطة الطريق ضرورة نظراً لتغير الظروف فى الفترة الحالية والتى تقتضى انتخاب رئيس جمهورية لوأد حالة الفوضى الحادثة الأن.

 

وأشار فى تصريح خاص لـ"مصرالعربية"،إلى أن الوضع الأمنى غير مستقر، وأن الإنتخابات الرئاسية ستكون بمثابة اختبار للأجهزة الامنية ومعرفة مدى قدرتها على تأمين الإنتخابات، على عكس الانتخابات البرلمانية التى عادة ما تكون مليئة بالمشاكل القبلية وتأثيرها على الحالة الأمنية.

وأوضح الوكيل، أن قرار الرئاسية أولاً يقضى تماما على فكرة جماعة الإخوان والتحدث عن الشرعية ومحاولات العودة من جديد على حد تعبيره.

 

وعلق الوكيل على فكرة صعوبة تجميع مرشح الرئاسه لتوقيعات من المواطنين على عكس الحصول على موافقة من أعضاء البرلمان لقبول ترشحه، قائلاً"المرشح الذى لا يستطيع تجميع اصوات تدعمه للترشح لا يستحق أن يكون رئيسا لمصر"

 

وأشار الدكتور ثروت بدوى الفقية الدستورى، فى تصريح خاص لـ"مصرالعربية" إلى أن خارطة الطريق باطلة من الأساس، منذ إنقضاض السلطة الحالية على نتيجة الإنتخابات واصفاً الخارطة، بأنها تخدم مصالح السلطة بعيداً عن أصوات المصريين .

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان