رئيس التحرير: عادل صبري 11:15 مساءً | السبت 24 أغسطس 2019 م | 22 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

سياسيون: الدولة متهمة بصناعة الكراهية

سياسيون: الدولة متهمة بصناعة الكراهية

الحياة السياسية

أحداث عنف و قتل فى المظاهرات- ارشيفية

سياسيون: الدولة متهمة بصناعة الكراهية

محمد أحمد عبد الغنى 18 يناير 2014 14:54

صناعة الكراهية والعنف أصبحت ظاهرة فى بعض وسائل الإعلام سواءً المؤيدة أو المعارضة للنظام الحالى بحسب التقارير الصادرة عن المنظمات الدولية للإعلام و منها منظمة "صحفيون بلا حدود"، فبعد واقعة الدكتور صفوت حجازى بالتحريض على مواجهة معارضى الرئيس المعزول محمد مرسى ومواجهتم بشتى الطرق قائلا:"اللى هيرش مرسى بالميه هنرشه بالدم" المسجل فى الفيديو.

 

توالت بعدها دعوات التحريض من بعض القوى والتيارات المدنية بعد سقوط جماعة الإخوان المسلمين والمطالبة  بمواجهتهم بالقوة و العنف و بدا ذلك واضحاً فى التأييد الذى نتج عنه كل الخطاب الإعلامى عقب فض اعتصامى رابعة و النهضة.

 

 من جهته وجه نجيب ساويرس فى إحدى المقابلات الصحفية، رسالة تحذيرية من نزول القوى الليبرالية فى مواجهة الإخوان قائلاً:"احنا سايبين الجيش والشرطة تواجه الإخوان، لكن اذا لجأوا للعنف هم أحرار و سنواجه العنف بالعنف" ثم كانت أحداث تفجيرات مسجد نور العيون بشبرا بعد هذه التصريحات بست ساعات فقط.

 

الى جانب بعض الفتاوى التى صدرت على لسان الدكتورعلى جمعة مفتى الجمهورية السابق ، ووصفه لجماعة الاخوان المسلمين بالخوارجو أنهم مجرمون و يجب القتل لهم حداً شرعياً مما أعطى الجيش و الشرطة شرعنة فى القمع و القتل بحسب المشاهد اليومية لمعارضى النظام و بخاصة الإخوان المسلمين.

 

قال الدكتور رفعت سيد أحمد أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، ومدير مركز"يافا للأبحاث السياسية"، إن التحريض نظرية نسبية تحدث نتيجة التحولات السياسية الكبيرة فى البلاد.

 

ولفت إلى أن وسائل الإعلام تبتعد تماماً عن المصداقية فى تلك المرحلة، وتفلت منها كل المعايير المهنية، تحت ما يسمى بالضغوط الشعبية، بعيداً عن العقلانية فى تناول الأحداث .

 

وأشار فى تصريحات خاصة لـ"مصرالعربية"، إلى أن الدولة تمارس التحريض فى بعض الأوقات، لإثبات وجهة نظر معينة تخدم مصالحها الشخصية، وأنها ليست بريئة من أحداث العنف والكراهية بين أفراد الشعب، مشدداً على أن ذلك لا يصب فى المصلحة الإستراتيجية لمصر بوجه عام .

 

وطالب مدير مركز يافا، بتفعيل مواثيق الشرف الإعلامى وضرورة تدخل نقابة الصحفيين والعمل على الحد من تلك الظاهرة الكارثية التى تهدم كل القيم والمبادئ، مشدداً على دور منظمات المجتمع المدنى فى التوعية وكشف الحقائق لتجنب تلك الظاهرة.  

 

من جانبه، قال الدكتور طارق فهمى، أستاذ العلوم السياسية بالجامعة الأمريكية، إن التحريض نظرية إقصائية مرتبطة بالتوجهات السياسية، تهدف إلى إبعاد تيار معين عن المشهد السياسى بغية الوصول إلى مكاسب شخصية،  نافياً علاقة ذلك التحريض بالعمل الوطنى.

 

وأشار فهمى فى تصريحات خاصة لـ"مصرالعربية"، إلى أن ارتباط الإعلام برؤوس الأموال يؤدى بالضرورة إلى هدم الدولة، موضحاً أن ذلك يكون لخدمة شخصيات سياسية محسوبة على الأنظمة  السابقة، ولحسابات مالية فيما بينهم و ما بات يعرف فى الفترات الأخيرة لعهد مبارك بـ"تزاوج السلطة و المال".

 

وأضاف فهمى، أن استمرار هذه اللغة فى وسائل الإعلام المختلفة وعدم انصياعها لميثاق الشرف الإعلامى، سيؤدى إلى مزيد من الإنقسام وإثارة المشكلات داخل المجتمع.

 

بدوره، قال الدكتور محمد كمال، أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، أن وسائل الاعلام تٌستخدم كأداة لتوظيف العنف من خلال تبنيها لأفكار معينة و أعطاء الفرصة لأصحاب تلك الدعوات التحريضية فى الظهور على شاشاتها.

 

وأشار فى تصريحات خاصة لـ"مصرالعربية"، إلى أن أى دعوة للتحريض على العنف مرفوضة بشكل قاطع، سواء من قوى التيارات المدنية أو الإسلامية، مشيراً إلى أن ذلك يؤثر سلباً على العلاقات داخل أوساط المجتمع ويٌحدث نوع من الفتنة بين أفراد المجتمع.

 

وتابع:"على الدولة أن تتعامل بكل قوة وحزم مع أصحاب تلك الرسائل التحريضية قبل أن تتحول إلى عنف حقيقى، مشدداً على أن تلك الدعوات مجرمة قانوناً وفقا لقواعده الثابتة وضرورة تطبيق القانون على الفور مع المقصرين .

 

شاهد فيديوهات التحريض:

نجيب ساويرس يحرض

http://www.youtube.com/watch?v=rs8Fz_-7OaM

صفوت حجازى اللى يرش مرسى بالميه نرشه بالدم

http://www.youtube.com/watch?v=Xnk2KKBgoOQ

المفتى على جمعة الاخوان خوارج

http://www.youtube.com/watch?v=RFKLLa3qOTU

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان