رئيس التحرير: عادل صبري 09:54 مساءً | السبت 24 أغسطس 2019 م | 22 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

"الحرية والعدالة": نخشى تحول النقابة لأداة تصفية حسابات

الحرية والعدالة: نخشى تحول النقابة لأداة تصفية حسابات

الحياة السياسية

عادل الأنصاري، رئيس تحرير جريدة "الحرية والعدالة"

"الحرية والعدالة": نخشى تحول النقابة لأداة تصفية حسابات

هبه أحمد 16 يناير 2014 18:41

قال عادل الأنصاري، رئيس تحرير جريدة "الحرية والعدالة"، إنه تواردت أنباء عن محاولة البعض تحويل ملف صحفيي الجريدة بلجنة القيد الأخيرة إلى مجلس النقابة؛ للبتّ في وضعهم، الأمر الذي يخالف القانون والعرف وميثاق الشرف الصحفي.

 

وقال الأنصاري، إن وضع الحزب والجريدة لا يزال قانونيًا حتى يحكم في دعاوى حل الحزب المقررة 19 مارس المقبل، ولا أدري سببًا لما تردد عن وجود قرار من الداخلية بوقف الطباعة، وما تبعه من تعنت مؤسسة الأهرام.

 

وأضاف: "كما أن لجنة القيد عقدت وحضرها الزملاء المتقدمون من الجريدة وكانت الجريدة لا تزال تطبع والزملاء يعملون وقتها وإلى الآن، ومن المعروف بالطبع أن هذه اللجنة مؤجلة من شهر إبريل الماضي".

 

وأضاف رئيس تحرير الحرية والعدالة في خطاب وجهه إلى نقيب الصحفيين ضياء رشوان ومجلس النقابة، أن العرف المعمول به في النقابة هو أن المحررين طالما يمارسون المهنة وانطبقت عليهم شروط الانضمام لعضوية النقابة، فإن النقابة هي التي تدافع عنهم وتقف معهم في مواجهة أي ممارسات ضدهم، سواء من النظام أو من صحفه أو من أي جهة أخرى، والأمثلة في ذلك فوق الحصر وحاضرة لديكم.

 

وتابع: "لا نريد أن تكون النقابة التي هي حصن كل من يعمل بهذه المهنة العظيمة أداة لتصفية حسابات أو من تقوم هي بالتعنت والظلم".

 

وطالب الأنصاري النقيب والمجلس، بتحديد موقفهم بشأن هذه الأنباء بشكل واضح، ورفضها بصورة قاطعة حتى لا تحدث أزمة أخلاقية قبل أن تكون مهنية وقانونية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان