رئيس التحرير: عادل صبري 10:29 مساءً | الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 م | 05 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

نيفين ملك: الدستور وثيقة دم.. وخالد محمد: الاستفتاء غير شرعي

نيفين ملك: الدستور وثيقة دم.. وخالد محمد: الاستفتاء غير شرعي

هبه أحمد 14 يناير 2014 17:10

شنت نيفين ملك، عضو حزب الوسط، هجومًا حادًا على عملية الاستفتاء على الدستور التي انطلقت اليوم، مشيرة إلى أن من شارك وسيشارك فيه شريك في دماء الضحايا.

 

وقالت في تدوينه عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": "صوتنا قبل عام على دستور 2012، وقتها كنا فرحين نفتخر بلون الحبر السري الأزرق، ولم نكن نتمنى أن يُزال لونه من أصابعنا، فقد كانت علامة فخر ومشاركة وطنية لأنه بحرية، سواء صوتنا بـ(نعم) أو بـ( لا)".

 

وأضافت ملك: "وقتها كنا نملك حرية الاختيار في فضاء حر لا وصاية فيه، ولا إرهاب ولا تكميم للأفواه، وبهذا المعنى كان الاستفتاء على الدستور تعبيرًا حقًا عن الإرادة الوطنية الحرة".

 

وتساءلت: "هل في استفتاء اليوم من يستشعر تلك الحرية أو يمكن أن يجادل بأن الاستفتاء تم بشكل ديمقراطي بعيدًا عن فوهات البنادق المصوبة إلى قلوب الناس وعقولهم ودون فرية التفويض"؟

 

واختتمت الناشطة السياسية تدوينتها قائلة: "والآن أعتقد أن كل من سيشارك في وثيقة الدم، عليه أن يغسل أصابعه ليس من حبر الاقتراع ولكن من دم الشهداء".

 

فيما شن الدكتور خالد محمد عضو اللجنة القانونية بحزب الحرية والعدالة، هجومًا على عملية الاستفتاء، مؤكدًا أنه "عمل غير شرعي قامت به سلطة غير شرعية ووضعته لجنة غير شرعية ودعت له سلطة غير شرعية".

 

وقال عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، إن السلطة الحالية قامت بعملية إقصاء دموية لفصيل حاز على الأغلبية في كل الاستحقاقات الانتخابية.

 

وفي تدوينه أخرى، قال محمد: "الاستفتاء على الدستور ليس باطلاً فقط، بل منعدم أصلاً، لأنه لم تتوفر له أي شرعية سابقة عليه، أي لم تتوفر أي شرعية تتيح لحائزها أن يدعو للاستفتاء على دستور الانقلاب، فمن دعا للاستفتاء ليس منتخباً، لذا فليس له أي شرعية أن يدعو عامة الناس للاستفتاء، وهو ما يجعل الاستفتاء على دستور الانقلاب، عملاً لا يترتب عليه أي أثر".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان