رئيس التحرير: عادل صبري 11:50 مساءً | الثلاثاء 14 أغسطس 2018 م | 02 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

د. محمود شعبان: 20 % فقط سيخرجون للاستفتاء

د. محمود شعبان: 20 % فقط سيخرجون للاستفتاء

الحياة السياسية

الدكتور محمود شعبان

د. محمود شعبان: 20 % فقط سيخرجون للاستفتاء

مصطفى المغربي – مصر العربية 14 يناير 2014 16:28

 

ما يحدث بمصر "انقلاب" وسيسأل أمام الله كل من أعان وفوَّض

شباب الأزهر انتفضوا رفضًا للظلم.. والاعتداء على الطالبات بعيد عن الدين والمروءة والرجولة
إذا كان كل من يخرج للشوارع الآن إخوان فهم يمثلون أكثر من ثلثي الشعب المصري
الأزهر وضع يده في يد الظلمة.. والفساد طاله جامعًا وجامعة
حزب النور ظلم وضيَّع ووضع يده في يد الرعاع.. واجتهاداتهم كلها أخطأت
الإخوان راعوا "العلمانيين" على حساب شرع رب العالمين.. لكن الوقوف معهم الآن واجب
كل دعاة السلفية الصامتين سيُسألون عن عدم الانحياز للحق.. وإن لم ينطقوا فقد خانوا الله ورسوله
أطالب الشباب الثائر بالابتعاد عن التخريب والسب والشتم.. وعليهم أن يخرجوا "مسبحين"

 

"نسبة الذين سيخرجون للتصويت على الدستور لن تتعدى  20%، وسيتم تمريره بنسبة 70 %".. هذا هو رأي الدكتور محمود شعبان، أستاذ البلاغة والنقد بكلية الدراسات الإسلامية بجامعة الأزهر، والذي أثار الجدل أيام حكم الرئيس السابق محمد مرسي.

 

شعبان اعتبر، خلال حواره مع "مصر العربية"، أن ما يحدث في البلاد حاليًا أمر فاق الظلم، ووصل إلى الفجور، مثمنًا الحراك الطلابي في جامعة الأزهر، ووجَّه رسالة إلى حزب النور قائلاً: "زعمتم أن كل ما فعلتموه من أجل حرمة الدماء، فلما أريقت الدماء بان لكم خطأ اجتهادكم، فقلتم فعلنا ما فعلنا من أجل جمع شمل الأمة، فلما فرقت الأمة بان لكم خطأ اجتهادكم، فقلتم فعلنا ما فعلنا من أجل الشريعة ومكتسباتها في الدستور، فلما ضيعت الشريعة بان لكم خطأ اجتهادكم، فقلتم فعلنا ما فعلنا من أجل الحرص على الدعوة فلما أغلقت المساجد وحوربت الدعوة بان لكم خطأ اجتهادكم، أستعترفون بالخطأ أم أن الكِبر يمنعكم؟!

 

الحوار مع الدكتور محمود شعبان كان مثيرًا، كإثارة شخصيته، وتفاصيله تحملها السطور التالية..

 

بداية.. كيف ترى المشهد السياسي الحالي؟

 

ما يحدث في مصر انقلاب بكل ما تحمل الكلمة من معني، ويُسأل عنه من انقلب ومن فوَّض ومن أعان ولو بالكلمة، انقلاب على شرعية وانقلاب على حاكم حاربه الكل، وكل قطرة دم أريقت سُيسأل عنها السيسي وأعوانه.

 

 كيف ترى الاستفتاء على الدستور؟

 

استفتاء عبثي ومسلسل هزلي، ومن وضع السيناريو هم بعض الظلمة وسيخرج الدستور بأكثر من 70 % كذبًا وزورًا، وسيقال خرج الملايين وخرجت مصر عن بكرة أبيها، وهذا لن يحدث لأن نسبة الخارجين للتصويت على الدستور لن يتخطوا الـ 20%، ونحن دعونا للمقاطعة رفضًا لما يحدث، وقلنا إن رحيلنا ولو لقول "لا" إقرار بما حدث وقبول له.

 

وماذا عن جامعة الأزهر؟

 

في جامعة الأزهر، هناك شباب انتفضوا رافضين للظلم، قوبلوا بالقمع في بلد ضاع منه الضمير وتاه منه العقل، وفي ظل وجود إعلام مدلس؛ الإعلام الذي دندن لفتاة التحرير ولحمادة المسحول أصبح يرى القتل ويرى الدماء ويرى بنات الأزهر يتم الاعتداء عليهن من البلطجية ولم يخرج ويستنكر ذلك.

 

بل ونائب رئيس الجامعة يشاهد كل هذا ولم يتكلم، وأصبحت أشعر أن الرجولة في غيبوبة ولا وجود لها الآن، وأسأل الله أن يعيدها لأهلها.

 

هل بالفعل يوجد فساد داخل جامعة الأزهر؟ ومن المسؤول عنه؟

 

الفساد طال كل شبر في مصر، والأزهر بجامعه وجامعته جزء منه، والفساد في مصر لا يرتبط بشخص وإنما هي نفس منظومة الفساد التي كانت تدير البلاد.

 

هل طلبة الإخوان هم من يثيرون الشغب ويحرقون المباني بجامعة الأزهر؟

 

إذا كان من يخرج بالميادين والشوارع والجامعات هم الإخوان، إذن الإخوان يمثلون أكثر من ثلثي سكان مصر وبالتالي من حقهم أن يكونوا أغلبية وأن يحكموا مصر، أما قضية الجامعات فتتمثل في أن هناك مجموعة من الشباب رفضوا الظلم ويتوقدون حرارة وحرية ويرفضون العودة لعصر الدولة البوليسية، ومشكلة الظالم أنه لا يستطيع قمع الشباب، لأن الشباب لا يوجد لديهم ما يخافون عليه كالأسرة والمال والأبناء.

 

كيف ترى التعامل الأمني مع الطلاب داخل جامعة الأزهر وباقي الجامعات؟

 

التعامل أصبح أسوأ مما كان عليه من قبل، فنحن لم نعد إلى عصر الدولة البوليسية التي كانت في عصر مبارك، بل عدنا إلى الأسوأ، ورأيت فجاجة في الاعتداء على البنات لم ولن أرى مثلها، ورأيت بُعدًا عن الدين والخلق والمروءة والرجولة.

 

ماذا عن أداء شيخ الأزهر والمؤسسة الدينية في الفترة الأخيرة؟

 

الأزهر لم يتغير، سواء في الفترة الأخيرة أو في الفترات التي قبلها، فالأزهر كما هو منذ أيام مبارك، ويكفيه أنه وضع يده في يد الظلمة.

 

ما رأيك في موقف حزب النور والدعوة السلفية من الأحداث الأخيرة؟

 

"حزب الزور" ضيَّع وضَاع وظَلَم وبَاع ووضًع يده في يد الظلمة الرعاع، وأقول لهم: "زعمتم أن كل ما فعلتموه من أجل حرمة الدماء، فلما أُريقت الدماء بان لكم خطأ اجتهادكم، فقلتم فعلنا ما فعلنا من أجل جمع شمل الأمة، فلما فُرقت الأمة بان لكم خطأ اجتهادكم، فقلتم فعلنا ما فعلنا من أجل الشريعة ومكتسباتها في الدستور، فلما ضُيعت الشريعة بان لكم خطأ اجتهادكم، فقلتم فعلنا ما فعلنا من أجل الحرص على الدعوة فلما أُغلقت المساجد وحُوربت الدعوة بان لكم خطأ اجتهادكم، أستعترفون بالخطأ أم أن الكِبر يمنعكم؟!

 

وما رأيك في مسؤولية الإخوان عمَّا يحدث الآن؟

 

الإخوان كانت لهم أخطاء وهذا أمر واقعي، فالإخوان راعوا العلمانيين على حساب شرع رب العالمين، لكن ما يحدث الآن لا يُعد من باب الخطأ ولا من باب الخطيئة، إنما هو شيء لا يوصف، شيء تخطي الظلم والفجور والبغي.

 

هل بالفعل نحن مقبلون على ثورة ثالثة؟

 

أصبحت لا أدري ماذا بقي من أمة الإسلام، ماذا بقي من أمة ضاع شامها وعراقها ويمنها ومصرها ومغربها ومشرقها، وبلغة الحسابات أمتنا العربية والإسلامية انتهت، وفي مهاوي الفرقة تلاشت، لكننا نثق في الله وفي قدرته وأملنا في الله أن يعيد الحق لأهله وأن يخذل الباطل وحزبه.

 

وما رأيك في التفجيرات الأخيرة التي حدثت في مصر؟

 

الجهات الأمنية لها يد في كل ما يحدث، بل وجماعة بيت المقدس اصطنعها الأمن أيضًا، وفي تفجير مديرية أمن الدقهلية أكد البعض أنه كان هناك اجتماع لم يحضره بعض القادة، وهذا خير دليل على أن لهم يد في كل ما يحدث على أرض مصر.

 

كيف ترى موقف دعاة السلفية.. كالشيخ محمد حسان والشيخ محمد حسين يعقوب من الأحداث؟

 

كل دعاة مصر سيسألون أمام الله عمَّا يحدث وعن عدم تذكير الناس بالحق، وفرض على كل دعاة مصر أن ينطقوا بالحق ومَن لم يفعل فقد خان الدين وخان الله ورسوله.

 

بم تنصح الشباب في هذه الفترة؟

 

أملنا في الله كبير وثقتنا فيه تتخطى الحدود، وأمة الإسلام عبر تاريخها لم تُنصر بسباب ولا شتائم، وإنما تُنصر بربها، وأقول لمن خرج يقول "لا" للظالم، اخرج ذاكرًا الله ومسبِّحًا لله ولا تسيء لأحد ولا تفسد في الأرض لأن الله لا يصلح عمل المفسدين، وإياك والسباب والشتائم، قل للظالم "لا" بكل أدب، وكونوا حريصين على البلاد وطالبين عودة الحق للخلق.         

 

 

موضوعات ذات صلة:

 

 

فيديو..محمود شعبان: يطالب «السيسي» و«الطيب» بالتوبة

فيديو.. قوات الأمن تلقي القبض على الشيخ محمود شعبان

اعتداء على الشيخ محمود شعبان بالتحرير

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان