رئيس التحرير: عادل صبري 12:39 مساءً | الأربعاء 17 أكتوبر 2018 م | 06 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

حقوقيون: الوضع العام لا يبشِّر بنزاهة الاستفتاء

حقوقيون: الوضع العام لا يبشِّر بنزاهة الاستفتاء

محمود عبد الله 13 يناير 2014 21:01

في الوقت الذي قررت فيه اللجنة العليا للانتخابات منع عددٍ من المنظمات الحقوقية، من الإشراف والمشاركة في الاستفتاء على الدستور، أكدت منظمات على رأسها مركز ابن خلدون للدراسات الإنمائية، أن المنظمات الدولية الداعمة للديمقراطية رفضت تمويل تلك المراكز لعدم استقرار الأوضاع السياسية في البلاد.

 

وأوضح محمود فراج، المحامي الحقوقي، أن قرار استبعاد تلك المنظمات جاء بزعم أن اللجنة العليا للانتخابات المكلفة بمتابعة الاستفتاء على الدستور، قامت بفحص ملفات جميع المنظمات والجمعيات الحقوقية التي تقدَّمت بطلب للإشراف على الاستفتاء على الدستور، وأن الوضع الراهن وعدم الاستقرار الذي تشهده البلاد لا يعطيان مؤشرات إيجابية تدل على سير عملية الاستفتاء في أجواء هادئة تتسم بالنزاهة.

 

في حين أن هناك 13 منظمة حقوقية مصرية حذرت في بيان مشترك، قبل الاستفتاء الأخير على مشروع دستور 2012 الأصيل، من تزوير عملية الاستفتاء بحجة أن المناخ العام، لا يعطي مؤشرات بسير العملية بنزاهة، بسبب توتر الأجواء، في حين أن المنظمات الدولية قامت وقتها بتمويل الجمعيات الحقوقية لمتابعة عملية الاستفتاء، وهو ما يؤكد التناقض الواضح في موقف تلك الجمعيات.

 

فيما أكد شادي طلعت، مدير منظمة اتحاد المحامين، أن التمويل من الخارج في العموم، هدفه كتابة تقارير عما يحدث في فترة ما قبل الاستفتاء وما بعدها، مع العلم أن هناك احتمالية، أن تصل تلك التقارير إلى جهات مخابراتية في بعض الدول الأجنبية، عن طريق المنظمات المانحة للتمويل، ما يضر بمصالح الأمن القومي للبلاد.

 

وأكد طلعت دعمه الكامل لما توصلت له اللجنة العليا للانتخابات من قرارات، مؤكدًا أن الأخيرة، درست ملفات جميع المنظمات والجمعيات الحقوقية التي تقدمت بطلبات للإشراف على الاستفتاء بشكل جاد ومُرضٍ.

 

اقرأ أيضًا:

 

أبو سعدة: لا يمكن التأكد من هوية الجمعيات المشرفة على الاستفتاء

"التضامن" تسعى لـ"فلترةالجمعيات المراقبة للاستفتاء

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان