رئيس التحرير: عادل صبري 05:30 مساءً | الأحد 21 أكتوبر 2018 م | 10 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

نتائج استفتاء الخارج: نعم 95% بمشاركة 15%

نتائج استفتاء الخارج: نعم 95% بمشاركة 15%

مصر العربية - الأناضول 13 يناير 2014 13:45

أظهرت نتائج نهائية شبة رسمية لتصويت المصريين بالخارج على استفتاء تعديل دستور 2012 (المعطل) والشهير بدستور 2014، أن 95% وافقوا على الدستور بنسبة مشاركة 15.1%، وذلك مقارنة بموافقة 65.8% بمشاركة 42% في استفتاء عام 2012.

 

وقال هشام مختار المتحدث باسم اللجنة العليا للانتخابات المشرفة علي الاستفتاء على مشروع الدستور المعدل، إن 103 ألف مصري بالخارج، أدلوا بأصواتهم من أصل 681 ألف مسجلين بالخارج، بنسبة مشاركة وصلت إلي 15.1%.

 

وكانت النتائج شبة الرسمية التي أعلنتها السفارات والقنصليات المصرية، كشفت عن تأييد 95% من المشاركين في الاستفتاء علي تعديلات الدستور.

 

وكان عدد الناخبين المقيدين في جداول الناخبين بالخارج في استفتاء دستور 2012 المعطل بلغ 586 ألف و491 مصري، شارك في الاستفتاء 246 ألف و767 بنسبة مشاركة 42%، وافق عليه 160 ألف و795 بنسبة 65.8%، بينما رفضه 83 ألف و686 بنسبة رفض 34.2%، بحسب ما أعلنته اللجنة العليا للانتخابات في عام 2012.

 

وأشار مختار، في مؤتمر صحفي اليوم إلى أن "بعض الدول شهدت نسبة تصويت عالية مثل السعودية والكويت والامارات، إضافة الى الولايات المتحدة وبعض البعثات بأوروبا".

 

وأرجع قلة عدد المصوتين في الخارج بسبب التزام اللجنة بالانتخاب المباشر، والغاء التصويت عبر البريد، مشيرا إلي أن الحضور الشخصي وصل في استفتاء 2012 حوالي 92 ألف صوت، بينما بلغ في دستور 2014 حوالي 103 ألف صوت.

 

وبدأ استفتاء المصريين في الخارج على الدستور الجديد في التاسعة من صباح الأربعاء الماضي، وانتهي في التاسعة من مساء أمس الأحد وفق توقيت كل دولة.

 

ومن المقرر إجراء التصويت الشعبي داخل مصر غدا وبعد غد وسط تعزيزات أمنية مشددة، في ظل دعوات من أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي للتظاهر احتجاجا على الدستور المعدل الذي أعلنوا مقاطعة الاستفتاء عليه.

 

ومن جانبه، قال حمدي لوزا نائب وزير الخارجية  المصري للصحفيين اليوم، إن وزارة الخارجية تسعى الى زيادة عدد المصوتين في الخارج لتصل الى مليون ناخب، من خلال تشجيع المصريين فى الخارج لاستخراج رقم قومي بمساعدة المجتمع المدني ومؤسساته.

 

وتسود المصريين، داخل وخارجيا، حالة من التجاذبات بين الدعوة إلى المقاطعة والمشاركة في الاستفتاء على مشروع الدستور العدل، حيث أعلن "التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب"، المؤيد للرئيس المصري المعزول، محمد مرسي، مقاطعة الاستفتاء، وسط دعوات من "التيار المدني"، الداعم للسلطات المصرية الحالية، إلى الناخبين من أجل التصويت بنعم.

 

والاستفتاء الشعبي على تعديل دستور 2012 المعطل، هو أحد مراحل خارطة الطريق، التي أصدرها الرئيس المصري المؤقت عدلي منصور في إعلان دستوري يوم 8 يوليو/ تموز الماضي، عقب الإطاحة بمرسي، وتنص أيضا على إجراء انتخابات برلمانية، تليها رئاسية، في مدة قدّر مراقبون أنها ستستغرق تسعة شهور من تاريخ إصدار الإعلان.

 

 إقرأ أيضاً:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان