رئيس التحرير: عادل صبري 06:39 مساءً | الخميس 13 ديسمبر 2018 م | 04 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

بلال فضل يُشيد بتحقيق «مصر العربية» عن "أم حسن"

بلال فضل يُشيد بتحقيق «مصر العربية» عن "أم حسن"

مصر العربية 13 يناير 2014 10:38

أشاد الكاتب الصحفي بلال فضل، بتحقيق «مصر العربية» عن الحاجة محروسة بدوي، صاحبة الـ62 عامًا، والتي قُتلت على يد قوات الأمن بعد اقتحامهم منزلها بحثًا عن ابنها المحامي هاني الأرنؤوطي.

 

وطالب "فضل" في مقاله بجريدة «الشروق» في عددها الصادر اليوم الاثنين، بالتحقيق الفوري في الواقعة التي نقلتها الزميلة "آيات قطامش"، منتقدًا عدم اهتمام برامج التوك شو بها قائلاً: "لا أظنك رأيت خلال الأيام الماضية مذيعًا تليفزيونيًا يولول بها في برنامجه، أو ضيفًا يمسك بصورة ضحيتها ملوحًا بها للكاميرات وهو يكاد يصاب بالفتاق من فرط الغضب".

 

وأضاف: "ولم تسمع مسئولاً أمنيًا يعلن عن إحالة المسئول عن الواقعة إلى المحاكمة، ولا أظنك سترى ذلك بعد أن أعيد نشر ما تسمح به المساحة مما كتبته آيات قطامش والذي أتركه لضميرك، وأنت وضميرك".

 

وسرد "فضل" تفاصيل الواقعة كما جاءت في «مصر العربية»، وإليكم جانب من التحقيق: «الحاجة محروسة بدوي، صاحبة الـ62 عامًا التي صعدت روحها إلى بارئها فجر يوم الجمعة في الساعة الثانية والنصف بعد منتصف الليل، والمعروفة بين أهالي المنطقة بـ «أم حسن». لم يشفع لها كبر سنها في رحمتها من بطش زوار الفجر، 10 دقائق كانت كفيلة بإنهاء حياتها، تلقت خلالها ضربتين على الرأس بظهر طبنجة أحد ضباط «أمن الدولة» الذي اقتحم المنزل ليلاً، بحثًا عن ابنها المحامي الذي يدافع عن المعتقلين السياسيين في إطار مهام عمله.

 

«مصر العربية» اتصلت بالابن الهارب هاني الأرنؤوطي المعروف بهاني سعيد، 37 عامًا، والذي تبحث قوات الأمن عنه لتعتقله، قائلاً: «كان خبر وفاة أمي صدمة كبيرة لي، الأمن المركزي جاء ليبحث عني لأني محامي المعتقلين السياسيين وضحايا النهضة حيث أدافع عنهم دون مقابل، وحينما لم يجدوني بالمنزل قتلوا والدتي الكبيرة في السن دون أدنى شفقة». وأشار إلى أنه تم اعتقال حتى الآن 52 محاميًا كل تهمتهم أنهم يدافعون عن المعتقلين السياسيين، قائلاً: «يبدو أن الدور جاء عليّ».

اقرأ أيضا:

أم حسن.. لم يجدوا ابنها بالمنزل فضربها ضابط حتى الموت

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان