رئيس التحرير: عادل صبري 05:50 مساءً | الثلاثاء 18 ديسمبر 2018 م | 09 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

البناء والتنمية يدعو لحوار موسع للخروج من الأزمة

البناء والتنمية يدعو لحوار موسع للخروج من الأزمة

الحياة السياسية

نصر عبد السلام

البناء والتنمية يدعو لحوار موسع للخروج من الأزمة

مصر العربية - متابعات 11 يناير 2014 17:54

دعا حزب البناء والتنمية، المنبثق عن الجماعة الإسلامية، اليوم السبت، إلى "حوار موسع للوصول إلى حل سياسي شامل يجمع الأطياف السياسية المتناحرة قبل إجراء الاستفتاء على مشروع الدستور المعدل" يومي 14 و15 من الشهر الجاري.

 

وفي أول مؤتمر له منذ عزل الرئيس محمد مرسي يوم 3 يوليو الماضي، دعا نصر عبد السلام، القائم بأعمال رئاسة الحزب، إلى "تنظيم ورش عمل عاجلة لتقديم رؤى وحلول لتحقيق توافق حول ما يحقق مصلحة الوطن وتطويق الصراع وإنهاء الأزمة".

 

ومضى قائلا إنهم سيبدأون من الغد تفعيل دعوتهم بالاتصال بكل القوى السياسية والحركات علي الساحة المصرية.

 

وتحدث المسؤول في حزب البناء والتنمية، أحد أبرز أحزاب "التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب"، المؤيد لمرسي، عن "ضرورة العودة إلى المسار الديمقراطي واحترام الارادة الشعبية عبر مشاركة كل القوي السياسية والثورية في البحث عن صيغة للتعايش وإنهاء نعرة الاقصاء والتخوين والتهميش".

 

وعلى هامش المؤتمر، قال عبد السلام، في تصريحات صحفية، إن حزبه يعمل على التواصل مع القوى السياسية والحزبية والحركات الشبابية للوصول إلى مخرج من الأزمة الحالية.

 

وأضاف أن دعوتهم تنطلق من "سعي الحزب إلى الحفاظ على مقدرات الوطن، ومنع الصدام بين أبنائه، وقطع الطريق أمام أي تدخل أجنبي، حفاظا علي مكتسبات ثورة 25 يناير 2011"، التي أطاحت بالرئيس المصري الأسبق، حسني مبارك.

 

ورأى أن هذه الدعوة متسقة مع رؤية "التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب"، والذي دعا فيها إلى حوار جاد من أجل الخروج بمصر من أزمتها.

 

بينما جدد علاء أبو النصر، الأمين العام لحزب البناء والتنمية، في كلمته، الإعلان عن على رفض الحزب لوثيقة الدستور المعدل.

 

وتابع أبو النصر قائلا إن "تمرير وثيقة الدستور المزمع الاستفتاء عليها يضع البلاد علي حافة الهاوية، وكل الإجراءت الحالية تتم في أجواء انقلاب عسكري كامل علي الشرعية المستندة علي أرضية الاستحقاقات الانتخابية السابقة".

 

 وتشهد مصر حالة من التجاذبات بين الدعوة إلى مقاطعة والمشاركة في الاستفتاء على مشروع الدستور المعدل، حيث أعلن التحالف المؤيد لمرسي مقاطعة الاستفتاء، وسط مطالبات من التيار المدني الداعم للسلطات المصرية الحالية، بالتصويت بنعم.

 

والاستفتاء الشعبي على تعديل دستور 2012 المعطل، هو أحد مراحل خارطة الطريق، التي أصدرها الرئيس المصري المؤقت عدلي منصور في إعلان دستوري يوم 8 يوليو الماضي، عقب الإطاحة بمرسي، وتنص أيضا على إجراء انتخابات برلمانية، تليها رئاسية، في مدة قدّر مراقبون أنها ستستغرق تسعة شهور من تاريخ إصدار الإعلان.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان