رئيس التحرير: عادل صبري 11:13 صباحاً | الجمعة 17 أغسطس 2018 م | 05 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

المصريون بالخارج يواصلون الاستفتاء لليوم الثالث

المصريون بالخارج يواصلون الاستفتاء لليوم الثالث

الحياة السياسية

تصويت المصريون بالخارج - ارشيفية

المصريون بالخارج يواصلون الاستفتاء لليوم الثالث

الأناضول 10 يناير 2014 07:38

لليوم الثالث على التوالي، واصل المصريون في الخارج، اليوم الجمعة، الإدلاء بأصواتهم في الاستفتاء على الدستور المصري المعدل، والذي يستمر حتى الأحد المقبل 12 يناير/ كانون الثاني الجاري.

وفتحت السفارات المصرية في دول الخليج الست (السعودية والبحرين وقطر والكويت والإمارات وعمان) أبوابها في التاسعة صباحا بالتوقيت المحلي لكل دولة أمام الناخبين الذي يشكلون الكتلة التصويتية الأكبر.

 

وعادة ما تشهد السفارات إقبالا ضعيفا على التصويت في الصباح، حيث ينشغل الناخبون العاملون في الخارج في أعمالهم، يتزايد نسبيا في ساعات المساء وقبيل فترة الإغلاق في التاسعة مساء.

إلا أنه من المتوقع أن تزداد كثافة الناخبين، في دول الخليج، اليوم، نظرا لأن الجمعة عطلة أسبوعية هناك، ما يمنح المصريين فرصة الذهاب إلى مقار اللجان الانتخابية.

 

 وفي اليوم الثالث للاستفتاء، كانت أول بعثة دبلوماسية أدلى فيها المصريون بالخارج في نيوزيلاندا، وتوالى بعدها التصويت في بعثات مصر الدبلوماسية في أستراليا وكذلك دول شرق آسيا مثل اليابان والصين.

 

ومن المقرر أن يبدأ الاستفتاء في وقت لاحق، حسب فروق التوقيت، في دول أوروبا ثم الأمريكتين فيما ستكون قنصلية مصر في لوس أنجلوس بالولايات المتحدة آخر بعثة يتم فيها الإدلاء بالأصوات؛ وذلك بسبب فارق التوقيت.

 

وينتشر المصريون المسجلون في الخارج في 161 دولة، من بينها 106 دول يتراوح عدد المسجلين بها من فرد واحد إلى 100 فرد، ويبلغ عدد الناخبين المسجلين بدول الخليج 571 ألفا، بحسب موقع اللجنة العليا للانتخابات.

 

وفتحت 127 سفارة و11 قنصليه مصريه بالخارج أبوابها أمس الأول أمام الناخبين المسجلين لديها، الذين يقدر عددهم إجمالا بـ680 ألفا و775، وذلك بدءا من التاسعة صباحا، وحتى التاسعة من مساء اليوم نفسه، بحسب التوقيت المحلي لكل دولة.

 

وتحتل السعودية نصيب الأسد في نسبة الناخبين المصريين بالخارج بعدد 312 ألف ناخب، يمثلون وحدهم نحو 45 % من إجمالي عدد الناخبين المسجلين في كل السفارات المصرية بالخارج، بينما عدد المسجلين في الكويت 132 ألفا، وفي الإمارات 67 ألفا، وفي قطر 42 ألفا، وفي سلطنة عمان 10 ألفا، وفي البحرين 6 آلاف، بحسب إحصاءات حديثة للخارجية المصرية.

 

ومن خارج دول مجلس التعاون الخليجي تتركز الكتل التصويتية في كل من الولايات المتحدة، حيث يبلغ عدد المسجلين بها 31 ألفا وفي كندا 13 ألفا وفي إيطاليا 11 ألفا، بحسب الإحصاءات نفسها.

 

وأظهرت تقديرات رسمية لأعداد المصوتين على تعديل الدستور المصري في كل من السعودية والكويت، التي تضمان نحو 65% من إجمالي عدد المصريين المسجلين بالخارج، قيام 21 ألف ناخب بالتصويت في أول يومين، بنسبة تقل عن 5% من عدد المسجلين في الدولتين.

 

وتضم دول الخليج النسبة الأكبر من عدد الناخبين؛ حيث يبلغ عدد الناخبين المسجلين بدول الخليج الستة (السعودية - قطر - الإمارات - الكويت - البحرين - سلطنة عمان)571 ألفا، يشكلون نسبة 83% من إجمالي عدد الناخبين المسجلين الذين يقدر عددهم إجمالا بـ680 ألفا و775 ناخبا من بين حوالي 8 ملايين مصري مقيم خارج البلاد.

 

وأغلقت السفارات والقنصليات المصرية في دول العالم أبوابها، في تمام الساعة التاسعة مساء الخميس بالتوقيت المحلي لكل دولة، بعد انتهاء اليوم الثاني من التصويت على تعديل الدستور، والذي سيمتد إلى يوم الأحد المقبل 12 يناير/كانون الثاني الجاري.

 

 وبحسب موقع اللجنة المصرية العليا للانتخابات، فقد ارتفعت إحصائيات الطباعة حتى مساء الخميس إلى 86 ألف.

وكي يدلي الشخص بصوته، يتوجب عليه طباعة استمارات خاصة بالتصويت من على موقع اللجنة العليا للانتخابات على شبكة الإنترنت، وملأها وتسليمها للسفارة أو القنصلية الخاصة به. 

 

ولا يعني طباعته لتلك البيانات الخاصة به أنه قد قام بالتصويت بشكل فعلي.

 

وأشار بيان للسفارة المصرية في السعودية، مساء الخميس، نشرته وكالة الأنباء المصرية الرسمية، إلى أن اليوم الثاني للتصويت في الاستفتاء على التعديلات الدستورية للمصريين في الخارج، شهد إقبالًا متزايدًا من الناخبين على مقر السفارة المصرية في الرياض ومقر القنصلية العامة في جدة (غرب)، حيث اقتربت أعداد المصوتين من ضعف العدد المسجل في اليوم الأول.

 

وأوضحت السفارة أن العدد الإجمالي للمصوتين خلال اليومين تجاوز الـ5 آلاف صوت في لجنة الرياض، وهو نفس العدد الذي تم تسجيله تقريبا في لجنة جدة.

 

ولفت البيان إلى تراجع أعداد الناخبين الذين لا يحملون أصل بطاقة الرقم القومي أو جواز السفر المميكن (الذي يحتوي الرقم القومي)، حسبما تنص تعليمات اللجنة العليا للانتخابات، وهي المشكلة التي ظهرت في اليوم الأول من عملية التصويت.

 

ويحق التصويت في الاستفتاء للذين قاموا بتسجيل أسمائهم وبياناتهم على موقع اللجنة العليا للانتخابات، ويشترط لمن يحضر للتصويت إبراز أصل بطاقة الرقم القومي أو أصل جواز السفر المميكن، وإلا لن يتمكن الناخب من الإدلاء بصوته في الاستفتاء.

 

وشددت السفارة على أنها مستعدة تماما للإقبال الكبير المتوقع يومي الجمعة والسبت، خاصة من أبناء الجالية المصرية المقيمين خارج الرياض، والذين بادر البعض منهم للإعلان عن تنظيم رحلات جماعية إلى مقر السفارة، حرصا منهم على المشاركة الإيجابية في "صنع مستقبل بلادهم".

 

بدوره، أكد عبد الكريم سليمان سفير مصر لدى الكويت على أن اليوم الثاني من الاستفتاء على الدستور ارتفع بنسبة كبيرة حيث بلغ عدد الذين قاموا بالتصويت على تعديل الدستور أكثر من 11 ألف صوت.

 

وتوقع سليمان في تصريح نشرته وكالة أنباء الشرق الأوسط، مساء الخميس، زيادة اعداد المشاركين فى الايام المقبلة خاصة أن يومى الجمعة والسبت هما عطلة نهاية الاسبوع والاحد هو اليوم الاخير للاستفتاء.

 

ولم تصدر تقديرات بعدد المصوتين في باقي دول الخليج وذلك حتى مساء الخميس.

 

من جهتها أعلنت اللجنة العليا للانتخابات المشرفة على استفتاء الدستور، تصويت 17 ألف مصري بالخارج في اليوم الأول لتصويت المصريين في الخارج. ولم يصدر عنها حتى صباح الجمعة أي معلومات تتعلق بعدد المصوتين في اليوم الثاني.

 

وفي بيان أصدرته، أمس الخميس، وحصلت "الأناضول" على نسخة منه، قالت اللجنة العليا للانتخابات بحسب متحدثها هشام مختار إن عملية التصويت "منتظمة في 138 لجنة فرعية على مستوى العالم، دون مشاكل"، مشيرا إلى أن المصريين في الخارج طبعوا 77 الف بطاقة بيانات اللازمة للتصويت.

 

من جانبه شكك "التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب" المؤيد للرئيس المعزول محمد مرسي بأعداد المصوتين في اليوم الأول بالخارج الذي أعلنت عنه اللجنة العليا للانتخابات.

وقال خالد محمد عضو اللجنة العليا لحزب الحرية والعدالة (المنبثق عن جماعة الإخوان) والقيادي بتحالف مرسي في الخارج "لا أثق في لجنة الاستفتاء التي تشارك بلا صفة قانونية وقرارنا كان المقاطعة".

واعتبر محمد رقم 17 ألف مصوت من إجمالي 680 الف يحق لهم التصويت في اليوم الأول، هو رقم مشكوك فيه حتى لو كان صحيحاً.

وأوضح "ان السعودية التي تضم نسبة تقارب 45 % من اجمالي المصوتين المصريين في الخارج لم يصوت فيها سوى 1900 فقط في اليوم الاول بحسب معلومات فمن أين جاء رقم 17 ألف مصوت الذي أعلنت عنه اللجنة".

ولم يتسن التأكد من عدد المصوتين في المملكة العربية السعودية ولم تصدر اللجنة العليا بيانا تفصيليا بأعداد المصوتين في دول العالم .  

 

ومضى عضو التحالف بالقول "لو افترضنا جدلا صحة الأرقام المعلنة فهي تعبر عن رقم هزيل من اجمالي 680 الف مصري في الخارج ".

 

واتفق مجدي قرقر أمين حزب الاستقلال (المعارض) والقيادي بتحالف مرسي داخل مصر مع رأي سابقه حيث قال "هذه اللجنة (العليا للانتخابات) تعلن أرقاما لا نعرف تفاصيلها وستنتهي بإعلان الموافقة على الدستور عبر التزوير"، على حد قوله.

وأضاف "لن نشغل بالنا بهذه الارقام والشعب المصري ينحاز لقرار المقاطعة وبدا المشهد في الخارج واضحا مع الاقبال الضعيف على مراكز التصويت أو المقاطعين له مثل ما قامت به الجالية المصرية في باريس حيث كان عدد المصريين المحتجين على الاستفتاء يفوق أعداد المصوتين"، على حد قوله.

 

وتشهد مصر حالة من التجاذبات بين الدعوة لمقاطعة والمشاركة في الاستفتاء على الدستور، حيث أعلن التحالف المؤيد لمرسي مقاطعة الاستفتاء، وسط مطالبات من التيار المدني الداعم للسلطات المصرية الحالية بالتصويت بنعم.

 

والاستفتاء الشعبي على تعديل دستور 2012 المعطل، هو أحد مراحل خارطة الطريق، التي أصدرها الرئيس المصري المؤقت عدلي منصور في إعلان دستوري يوم 8 يوليو/ تموز الماضي، عقب الإطاحة بمحمد مرسي، وتنص أيضا على إجراء انتخابات برلمانية، تليها رئاسية، في مدة قدّر مراقبون أنها ستستغرق تسعة شهور من تاريخ إصدار الإعلان.

 

شاهد تقرير: تصويت المصريين بالخارج بين دستورين

http://www.youtube.com/watch?v=lN18170j15k

لمزيد من الأخبار :

 تصويت المصريين في الخارج بين دستورين (تقرير مصور)

فيديو.. الخارجية: لا أزمات في استفتاء المصريين بالخارج

فيديو.. الخارجية: 76 ألف مصري استخرجوا استمارات الاستفتاء

نائب رئيس اتحاد المصريين بالخارج: إقبال ضعيف على الاستفتاء

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان