رئيس التحرير: عادل صبري 03:54 مساءً | الأحد 19 أغسطس 2018 م | 07 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

أقباط يكشفون سر زيارة عنان للكاتدرائية

أقباط يكشفون سر زيارة عنان للكاتدرائية

معتصم الشاعر 09 يناير 2014 19:27

نشرت صفحات نشطاء "شباب ماسبيرو" على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، تفاصيل ما جرى من اتصالات بين الفريق سامي عنان رئيس الأركان السابق بالجيش المصري، بنشطاء أقباط للتواصل وإذابة الجليد المتراكم منذ أحداث ماسبيرو قبيل احتفال الكنيسة بعيد الميلاد المجيد، منعاً لإحراجه بالكاتدرائية من ناحية، وسعياً لكسب الحركات القبطية تمهيداً لـ"معركة الرئاسة" المقبلة، بحسب قولهم.

وعلى صفحته، قال الناشط رامي كامل، مؤسس "اتحاد شباب ماسبيرو"، وأحد الهاتفين ضد "عنان" بالكاتدرائية: "اتصل بي ليلة رأس السنة اللواء مهندس فتحى عمار، وطلب مني أن أحضر لقاءً مغلقًا مع الفريق سامي عنان، فرفضت وطلبت منه أن يبلغ سيادته أن هناك دماء بيننا وبينه لن نتجاوزها".

 

وأضاف كمال: "صباح اليوم رن هاتفي مرة أخرى، وإذ بسيادة اللواء يكرر الاتصال، وإذ بي أكرر الرد بنفس الهدوء "بيننا وبينه دماء لن نتجاوزها حتى إن حاول هو تجاوزها".

 

وأردف قائلاً: "إسقاط سامي عنان في انتخابات الرئاسة بل إسقاط كل من شارك في مذبحة ماسبيرو "رسالة مقدسة".

 

وتوالت التعليقات على صفحات النشطاء الأقباط، تأكيداً لرفض التواصل مع رئيس الأركان السابق، واصفين من يلبي نداء التواصل بأنه "خائن" لدماء قتلاهم، على حد تعبيرهم.

 

إزاء الرفض القبطي، كانت الأجواء تشير إلى غياب الفريق الحالم بالرئاسة عن قداس عيد الميلاد، لكن عنان فاجأ الجميع بحضور تخللته بعض المشاهد غير المبشرة بأي ترحيب يذكر داخل أسوار الكاتدرائية، جاء أولها في رفض قوات الجيش المسؤولة عن تأمينه في مروره بسيارته حتى مكان الصعود للكنيسة المرقسية.

 

خلال القداس الذي يحضره عنان للمرة الثانية في تاريخه، والأولى في "زي مدني"، تلقفت الكاميرات رباعي الوفد العسكري الرسمي، برئاسة اللواء محمد العصار، وظل عنان هامشاً على متن الاحتفال إزاء وجوده في ذيل قائمة الشخصيات التي وجه لها البطريرك الشكر على الحضور والتهنئة.

 

وبحسب تعليق المفكر القبطي كمال زاخر مؤسس جبهة "العلمانيين الأقباط"، فإن "عنان" وصلته رسالة الأقباط عبر عاصفة التصفيق التي نالها الفريق السيسي، إبان ذكر اسمه.

 

وقال زاخر لـ"مصر العربية"، إن عنان تحوم حوله شبهات عديدة في تورطه فى مذابح "محمد محمود وماسبيرو"، وعليه أن يقدم مسوغات تبرئته، لافتاً إلى أن فرصه في اجتياز الانتخابات متدنية، خاصة مع ما يتردد عن دوره في نقل السلطة للإخوان.

 

وفسر شباب الحركات القبطية حضور سامي عنان للقداس بعد رفض التواصل معه، بأنه محاولة لدخول كادر الاهتمام.

 

وقال رامي كامل، مؤسس شباب ماسبيرو في تصريح لـ"مصر العربية"، إن رئيس الأركان السابق، كان يبحث عن صدام مع أي شاب قبطي ينفعل عليه، فيصنع هالة حول نفسه.

 

واستطرد قائلاً: "الشباب فوتوا عليه الفرصة، ولن نسمح بوجود من قتل شباب ماسبيرو في الرئاسة".

 

في سياق متصل، قال فادي يوسف مؤسس ائتلاف أقباط مصر: "عنان يحاول تصدر المشهد، ولكن مرور جمل من ثقب إبرة أيسر من مرور صوت قبطي واحد لـ"عنان" في انتخابات الرئاسة المقبلة".

 

 وأردف قائلاً: "ما شهده الأقباط من المجلس العسكري بقيادة طنطاوي وعنان، من إراقة الدماء المصرية في عهدهم لن يغفر لهم أبداً".

 

 فيديو الهتاف ضد سامي عنان والمجلس العسكري في 2012 خلال قداس عيد الميلاد

http://www.youtube.com/watch?v=aVctBWAeKf0

أخبار ذات صلة:

عنان-رجال-جمال-وراء-الحملة-ضد-الفريق&catid=23:&Itemid=167">حملة عنان: رجال جمال وراء الحملة ضد الفريق

عنان-مكتسبات-ثورتنا-تكون-بالموافقة-على-الدستور&catid=23:&Itemid=167">عنان: مكتسبات ثورتنا تكون بالموافقة على الدستور

عنان-قداس-الميلاد&catid=23:&Itemid=167">شباب ماسبيرو يكشف سر حضور"عنان" قداس الميلاد

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان