رئيس التحرير: عادل صبري 07:01 مساءً | الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 م | 02 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

بلاغات ضد جمعية أيتام تستغل الأطفال لخدمة "السيسي رئيسًا"

بلاغات ضد جمعية أيتام تستغل الأطفال لخدمة "السيسي رئيسًا"

أحمد محمد 09 يناير 2014 16:38

تقدم إعلاميون ونشطاء ببلاغات وشكاوى لوزارة الشئون الاجتماعية، ضد مالك إحدى الجمعيات الخيرية بسبب استغلال الأخير لأطفال، دون الرابعة عشر، ودفعهم للمشاركة بفساتين صيفية في طقس بارد، ضمن فعاليات سياسية نظمتها حركة "السيسي رئيس بأمر الشعب"، وذلك بقاعة المؤتمرات بمدينة نصر اليوم الخميس.

ونظمت حملة "بأمر الشعب" اليوم، مؤتمرًا جماهيريًا؛ لدعم ترشيح الفريق السيسي لرئاسة الجمهورية، بمركز القاهرة الدولي للمؤتمرات، بمشاركة المرشح الرئاسي السابق ووكيل المخابرات السابق حسام خير الله، ووزير التضامن الأسبق في عهد مبارك الدكتور علي المصيلحي نائب رئيس حزب الحركة الوطنية، وغيرهم.

 

وتداول عدد من النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك وتويتر"، صورًا لأطفال أرسلتهم دار "أيتام الراضي"، للمشاركة في مؤتمر جماهيري لدعم ترشيح السيسي للرئاسة، وقد ارتدوا ملابس صيفية في طقس قارس البرودة أمام قاعة المؤتمرات بمدينة نصر.

 

وظهر في الصور فتيات يحملن صورًا للسيسي، كُتب عليها "السيسي رئيسي"، وأخرى مركبة تجمع السيسي مع الرئيسين الراحلين، جمال عبد الناصر وأنور السادات.

 

وفي تعليقها، قالت الكاتبة الصحفية والناشطة أميرة الطحاوي، عبر حسابها الرسمي على موقع فيس بوك للتواصل الاجتماعي، إنها أبلغت عن الجمعية أمام وزارة الشئون الاجتماعية لاتخاذ اللازم.

 

وأوضحت أنها أرفقت بالبلاغ معلومات تتضمن أن دار الرضى قامت بإرسال 30 طفلاً، بينهم فتيات بملابس صيفية لمؤتمر تأييد الفريق أول عبد الفتاح السيسي لدعم ترشيحه للرئاسة، ويملكها عدلي الشريف عبدالسلام، رئيس مجلس إدارة جمعية سيدي عبدالسلام وهدان، والمسجلة تحت رقم 3499 لسنة 1987.

 

ونقلت الطحاوي عن نجل مدير الجمعية، أحمد عدلي الشريف عبدالسلام، قوله إن "الأطفال يتواجدون منذ التاسعة صباح اليوم أمام قاعة المؤتمرات، وسيعودون في الخامسة"، مشيرًا إلى أن الجمعية قامت بشراء الملابس الجديدة خصيصًا لهذا المؤتمر.

 

وردًا على عدم ارتداء الفتيات الصغيرات لملابس ثقيلة في ظل الطقس البارد اليوم، قال إن الفساتين الجديدة تشمل أيضًا بلوفرات، لكننا طلبنا من الأطفال خلعها، "عشان كده أحلى.. عشان المنظر"، بحسب تعبير نجل رئيس الجمعية للطحاوي.

 

استخدام الأطفال في مؤتمر للدعاية للسيسي في هذا الطقس، دفع أيضًا نشطاء على الإنترنت إلى تقديم بلاغات أمام النائب العام واستنكر آخرون.

 

وتساءل الناشط الحقوقي مالك عدلي: "أين الذين غضبوا من استغلال الأطفال الأيتام في رابعة، وقلبوا الدنيا حينها؟ ماذا عن استغلالهم في إعداد الدعاية للسيسي"؟

 

وقال الناشط هيثم أبو خليل: "صور الأطفال الأيتام التابعين لدار الراضي للأيتام، وهما بيستغلوهم للدعاية السوداء للسيسي، وتواجد الأطفال بفساتين صيفي في شتاء يناير، جريمة لن يتحدث عنها إعلام النظام الحالي".

أخبار ذات صلة:

نقابة الأشراف تطالب السيسي بالترشح للرئاسة

"مصر القوية": النظام يشوه أبو الفتوح لحساب السيسي

جوبا.."الأطفال المشردون" من حرب أهلية إلى صراع عرقي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان