رئيس التحرير: عادل صبري 09:43 مساءً | الثلاثاء 18 ديسمبر 2018 م | 09 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

حزب الدستور ببورسعيد يدعو لـ"نعم" بالاستفتاء

حزب الدستور ببورسعيد يدعو لـنعم بالاستفتاء

الحياة السياسية

السفير سيد المصري، رئيس حزب الدستور

حزب الدستور ببورسعيد يدعو لـ"نعم" بالاستفتاء

زياد المصرى 09 يناير 2014 09:16

تحول مؤتمر نظمه حزب الدستور ببورسعيد للتعريف بالدستور الجديد فى إحدى القرى السياحية على شاطئ المدينة، إلى دعاية مباشرة لمواده، والدعوة إلى التصويت بنعم.

 

وفى كلمته، قال الدكتور محمد غنيم عضو لجنة الخمسين، مساء أمس: "إن ما تقدمه الحكومة لقطاع الصحة ليس بالشىء الطيب، ولكن فى الدستور الجديد ستكون ميزانية الصحة فقط 60 مليار جنيه، ما يؤدى إلى دخول كل المصريين تحت مظلة التأمين الصحى لكل مواطن"، مشيرا إلى أن ذلك ينسحب أيضا على قطاع التعليم، بميزانية قدرها 90 مليار جنيه للتعليم الأساسى الذى سيصبح 12 عاما بعد إقرار الدستور الجديد، حسب قوله.

 

ووصف غنيم الجامعات الخاصة بأنها "وباء جديد على مصر"، مشيرا إلى أن دستور لجنة الخمسين يلزمها بالتحول إلى جامعات أهلية وحكومية.

 

 

وقال مسعد أبو فجر الروائى السيناوى وعضو لجنة الخمسين، بأن اللجنة حصلت على أعلى درجة من الحقوق للمصريين فى هذه الظروف التى تمر بها البلاد، مؤكدا أن مصر لن ترتقى بوجود تمييز على أرضها.

 

 ووصف أبو فجر اللحظة التى تمر بها البلاد بأنها "سائلة"، مضيفا: "نتيجة مشاورات لجنة الخمسين وخروج الدستور ليس نهاية الكون، ولكن يكفينا أن الدستور الجديد لن يصنع ديكتاتورا جديدا بمصر، ووضعنا حلولا بقدر ما نستطيع لمشاكل تمس الشعب المصرى، وإن لم ينص الدستور الجديد على ثورة 25 يناير، فقد منع خصومها من الانتصار على من قام بها"،على حد وصفه.

 

وأضاف الروائى السيناوى ، وعضو لجنة الخمسين ، فى تصريحات لـ "مصر العربية"، أنه هدفه الرئيسى من تواجده فى باللجنة هو تحرير المصريين وفتح طاقات لهم حتى يبنوا دولتهم.

 

وأضاف : "أتصور أنه من المعوقات الرئيسية التى تقف أمام تحرير المصريين هى محاكمات المدنيين أمام المحاكم العسكرية فى بعض القضايا ، ولا ينبغى أن يتم ذلك ، لأنه يعوق بناء دولة ديمقراطية بها تعددية".

 

وردا على سؤال حول ما إذا كانت الفترة المقبلة ستشهد نضالا جديدا للمصريين للمطالبة بحريات أكبر ، قال: "الثورة لم تنتصر.. الثورة مستمرة".

 

 

ومن جانبه، قال جورج إسحق أحد مؤسسى حركة كفاية إن قضيته الرئيسة هى ضحايا ومصابى بورسعيد وضرورة اعتبارهم شهداء ومصابى ثورة، وإن اهتمامه الثانى هو قضية مشروع شرق بورسعيد الذى قال إنه سيوفر 750 ألف فرصة عمل، مؤكدا أن مشروع إقليم قناة السويس لن يتحقق على أرض الواقع بشكل سريع.

 

وأضاف – بعدما مدح فى مادة تحديد عمر الأطفال بالدستور – أن هدف اللقاء هو حشد الناس للنزول والمشاركة فى الاستفتاء، مؤكدا على رفضه لمواد محاكمة المدنيين عسكريا واختيار وزير الدفاع.

 

 

اقرأ أيضا:

بورسعيد تنتهى من الاستعداد للاستفتاء على الدستور

 اتحاد عمال بورسعيد يدعو لترشيح السيسى رئيسا

 محافظ بورسعيد: نهاية العشوائيات فى 2014

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان