رئيس التحرير: عادل صبري 06:23 مساءً | الأربعاء 19 ديسمبر 2018 م | 10 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

"أسرة البلتاجي" تحمل النيابة مسؤولية تدهور صحته

أسرة البلتاجي تحمل النيابة مسؤولية تدهور صحته

الحياة السياسية

محمد البلتاجي

"أسرة البلتاجي" تحمل النيابة مسؤولية تدهور صحته

هبة أحمد 08 يناير 2014 19:57

حملت أسرة د. محمد البلتاجي، القيادي في حزب "الحرية والعدالة"، النيابة العامة مسؤولية تدهور حالته الصحية مع دخول اضرابه عن الطعام يومه الثامن عشر.

 

ودعت أسرة البلتاجي في بيان لها، نشرعبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، العالم الإسلامي للتدخل لرفع الظلم والعدوان، والاستهداف الشخصي لأسرة الدكتور محمد البلتاجي، الذي يتعرض لانتقام واستهداف وتشويه وإرهاب، لمواقفه الوطنية والثورية، ودوره في القضايا الإسلامية والإنسانية.

 

وطالبت المنظمات الحقوقية كافة التحرك الفوري لمواجهة الانتهاكات المنظمة التي يتعرض لها، كأحد المدافعين عن الحريات العامة، وحقوق الإنسان منذ كان طالبًا في الجامعة، وحتى دوره في الدفاع عن المظلومين، كعضو في المجلس القومي لحقوق الإنسان.

 

وقالت أسرة البلتاجي في بيانها: "يدخل الدكتور محمد البلتاجي يومه الثامن عشر في الإضراب التام عن الطعام، والذي بدأه منذ السبت قبل قبل الماضي احتجاجًا على سوء المعاملة في السجن وعزله انفراديًا، وعلى تلفيق القضايا الجنائية له، في مقابل رفض النيابة فتح ملف قتل أسماء البلتاجي حتى الآن ".

 

وأضافت أن وزارة الداخلية ضغطت عليه، وهددته لإنهاء الإضراب، وهو ما رفضه فقامت بمنع زيارة أسرته في الأسبوع الأول للإضراب، لمنعهم من معرفة قراره بالإضراب، ولاحقًا شددت في إجراءات الزيارة بوضع حاجز زجاجي يمنع مجرد السلام عليه، وهو ما رفضته العائلة، ورفضه الدكتور البلتاجي، فتم منع الزيارة طوال الأسابيع الثلاثة.

 

وأشارت أسرة البلتاجي إلى أنه في يوم الثلاثاء 24 ديسمبر حصلت على تصريح بالزيارة، وحين ذهبت لسجن العقرب شديد الحراسة، قامت قوات الأمن الموجودة بالتعدي لفظياً، على زوجته، وقامت إحدى الحارسات بالتعدي عليها بالضرب، ثم قامت إدارة السجن بكتابة تقرير ملفق كاذب قلبت فيه حقيقة، ما حدث وأحالت الأستاذة سناء وابنها أنس للنيابة التي قضت لهما بإخلاء السبيل.

 

وأكملت أنه في 31 ديسمبر قامت وزارة الداخلية، بإعادة اعتقال أنس البلتاجي مع اثنين من أصدقائه كان في زيارتهما، ولفقت لهم تهم وأحراز كنوع من التشويه والدعاية الكاذبة، ومحاولة للتغطية على إضراب الدكتور البلتاجي، والضغط عليه لإنهائه، وجددت النيابة حبس أنس خمس عشر يومًا بهذه التهم الملفقة.

 

وأردفت اسرة البلتاجي، انه اليوم قامت وزارة الداخلية بنقل الدكتور البلتاجي من محبسه إلى قاعة المحكمة في أكاديمية الشرطة قبل بداية الجلسة بساعات طويلة، لمحاكمته بتهم جنائية وصفتها بانها "ملفقة ومضحكة"، كالتحريض على القتل والعنف، انتقاماً لدوره في ثورة يناير وفي الحراك الوطني المعارض لنظام مبارك منذ 2005، ولدوره في كشف الفساد ومواجهة الاستبداد .

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان