رئيس التحرير: عادل صبري 08:45 مساءً | الثلاثاء 21 أغسطس 2018 م | 09 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

يسري: نواجه صعوبات في مقاضاة السلطة أمام "الجنائية الدولية"

يسري: نواجه صعوبات في مقاضاة السلطة أمام الجنائية الدولية

الحياة السياسية

السفير إبراهيم يسري

يسري: نواجه صعوبات في مقاضاة السلطة أمام "الجنائية الدولية"

محمد عبد الوهاب 07 يناير 2014 20:35

أثنى السفير إبراهيم يسري، رئيس جبهة الضمير الوطني ومساعد وزير الخارجية الأسبق، على الجهود التي يقوم بها الفريق القانوني الدولي، والذي يعتزم مقاضاة رموز السلطة الحالية لدى المحكمة الجنائية الدولية.

 

وقال- في تصريح لـ"مصر العربية"-:" هذه خطوة جيدة ومحمودة، لكن أمامها صعوبات كثيرة، أرجو أن نتجاوزها، لأن رفع القضايا ونظرها أمام المحكمة الجنائية الدولية يستلزم بعض الشروط التى من بينها أن تقوم دولة عضو بالمحكمة بتبنى هذه الشكوى أو الدعاوي المرفوعة، خاصة أن مصر لم تنضم لاتفاقية المحكمة الجنائية، بحسب قوله.

 

وأضاف يسري أن هذا لا يحول دون تقديم الطلب للأمين العام للمحكمة، وإذا ما رأى جدية الشكوي والطلب، فيقوم بإحالته إلى ما يسمى بالدائرة التمهيدية، والتي تقوم بإحالة الطلب المقدم إلى الدائرة الابتدائية - إذا ما رأت جدية فى الطلب- وتسير الدعوى في طريقها بعد ذلك".

 

وأشار "يسري" إلى أنه من بين الأمور التي تضعف من سلطة المحكمة الجنائية الدولية هو استطاعة مجلس الأمن إيقاف الدعاوى التي تنظرها المحكمة الجنائية لمدة سنة، مضيفًا بأن الطريق الأقل صعوبة هو رفع دعاوى أمام إحدي المحاكم فى أى دولة من الدول التى قبلت بما يسمى بالاختصاص الشامل، وهو ما يخول لأى دولة فى النظر فى جريمة وقعت فى أى دولة أخرى، وفى أى زمان ومكان.

 

وذكر أن امتلاك الفريق القانوني الدولي للأدلة الدامغة حول جرائم من وصفهم بالانقلابيين ليس كافيًا لإدراج القضية في الجنائية الدولية، لأنه شرطًا واحدًا من بين الشروط، فحتي لو كانت هناك أدلة دامغة، فسيتم تقديمها أمام المدعى العام للمحكمة، وإذا لم يقتنع بها فستكون القضية منعدمة، قائلاً: "الأساس أن تتبني دولة عضو، هذا الطلب، وحينما تتقدم هذه الدولة العضو يتم تخطي المدعي العام، وتكون القضية أكثر جدية".

 

ونوة "يسري" بأنه يستطيع أن يساهم في الجهود الرامية لمقاضاة السلطة لدي المحكمة الجنائية، خاصة أنه يمتلك طريقة وآلية قد تساهم في إيجاد مخرج من الصعوبات والعراقيل التي تحول دون ذلك، رافضا الكشف عن تفاصيل رؤيته.

 

 وتابع:" انتهيت من تأليف كتاب شامل وكامل حول هذا الأمر، وبالتالي فهناك صعوبات بالغة إلا أنه ليس مستحيلا".

 

وحول مدي تأثير مثل هذه الخطوة علي السلطات المصرية، أضاف "يسري" :" هذه الخطوة لن يكون لها تأثير كبير عليهم، طالما أنهم يمتلكون القوة من أدوات القتل والقمع، فهم أصحاب عقول مغلقة، خاصة أنهم لا يلقون بالا لهدمهم الشرعية والدستور ودولة القانون، إلا إذا ما تطور الأمر وصدر حكم من الجنائية الدولية، وقام مجلس الأمن بتبني هذا الحكم، وأعلن أنه سوف يقوم بتنفيذه، خاصة أن مجلس الأمن شكل قوات عسكرية لإعادة رئيس منتخب للحكم بعد أن تم إسقاطه من خلال انقلاب العسكري، وقد تدخلت هذه القوات بقرار من مجلس الأمن وأعادت الرئيس المنتخب للحكم مرة، لكن هذا الأمر مستبعد لدينا".

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان